نشر : June 29 ,2018 | Time : 14:16 | ID 119418 |

خطيب طهران: وفرنا الأمن للعالم بمساعدة العراق وسوريا في دحر الإرهاب

شفقنا العراق-خطيب جمعة طهران يقول إن مساعدة ايران للحكومتين العراقية والسورية في دحر الجماعات الارهابية وفر الامن لإيران والعالم ويعتبر قدرات إيران الصاروخية وسيلة دفاعية لمواجهة الأعداء.

وقال صديقي في خطبة جمعة طهران ان “الصاروخ هو وسيلتنا الدفاعية، ففي وقت كانت فيه طهران في مرمى صواريخ نظام صدام والقوى الغربية والشرقية، واليوم فان ايران تمتلك آلاف الصواريخ،” مؤكدا ان “هذا الاقتدار الصاروخي هي الذي افقد الاعداء الجرأة على مهاجمة ايران”.

واوضح صديقي ان الاقتدار النووي والعلمي يعد من مقومات قدرة الجمهورية الاسلامية الايرانية، وقال ان “العدو عندما رأى شبابنا يستطيعون تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة ويشغلون مفاعل طهران باستقلال وشرف بدون الحاجة الى الاجانب، طار صوابه وفرض علينا اتفاقا غير متوازن كانت نهايته سيئة، ولولا الاقتدار الذي كسبناه لما خشي العدو من ايران”.

واشار الى حضور الجمهورية الاسلامية في المنطقة، واكد ان دفاع ايران عن الشعوب المظلومة في العالم مستمد من اتباع القرآن الكريم، موضحا ان “الاعداء انشأوا جماعة داعش الارهابية في العراق وسوريا لاستهداف ايران”، مؤكدا ان “مساعدة ايران للحكومتين العراقية والسورية في دحر الجماعات الارهابية، وفر الامن للبلاد والعالم ايضا”.

وسخر خطيب جمعة طهران المؤقت من الاعداء الذين يؤكدون ان على ايران مغادرة سوريا بعد ان تمكنت من القضاء على الارهاب وازالة خطر جاد يهدد العالم، وقال إن “هذا هو التغلغل المعرفي حيث يريدون من خلال الحوار، سلب ما يقودنا الى القدرة وضمان أمننا”.

النهاية

وكالة فارس

www.iraq.shafaqna.com/ انتها