نشر : June 29 ,2018 | Time : 09:07 | ID 119382 |

التزوير إعدام للثقة

شفقنا العراق- قال مارك توين” عليك أن تعرف الحقائق قبل أن تقوم بتزويرها”.

الكذب بيت النفاق وكل موبقة سواء كانت صغيرة أو كبيرة وما ينطبق من صفات على المزورين في الانتخابات أساسها الكذب والخداع التي سَببت فقدان المصداقية وانعدام الثقة.

ظهرت من خلال بعض الفضائيات، وانتشرت في مواقع التواصل الإلكترونية، تصريحات مُدعمة بالأدلة، سواءً من الخاسرين أو الفائزين، كُتلاً وتحالفات كانت أم أشخاصاً، عن عملية تزوير واسعة، ما جَعل البرلمان والقضاء، في عملية تَخبطٍ ومخالفات دستورية، حسب ما صرح بع عدة مختصين بالقانون، فقد أصبح البرلمان مطلق اليد بالتشريع، حتى وإن لم يصادق رئيس الجهورية، واخذ ذلك الصك المطلق من المحكمة الاتحادية.

أَملٌ كان يسود عقول المتفائلين، بالرغم من تأرجح ثقتهم، بالمفوضية العليا للانتخابات، التي من المفروض أن مستقلة، غير منحازة إلى أي كتلة، معتمدين على الأجهزة الإلكترونية، إلا أنَّ ذلك الأمل قد تَبدد، بعد ظهور فيديو يُظهِرُ أحد الموظفين، ضمن كادر المفوضية، وهو يختم عدداً كبيرا من الأوراق الانتخابية، ليدسها في الصناديق، فقد تبين أن جهاز الفرز والعد، لا يقرأ الكود الخاص بالناخب، بل يقرأ النتيجة فقط!

تَحرك الخاسرون مستغلين الفرصة للطعن، وأمام الأدلة بالتزوير، وسرقة حق المواطن، ليس امام القضاء إلا السير للعد اليدوي، ليوصي البرلمان الذي ستنهي مهامه، بذلك وبالمقابل أصدرت المحكمة الاتحادية، قراراً يُمدد عمل البرلمان خلافا للدستور، بحجة كبح جماح الفتنة، والاقتتال الداخلي.

قال أحد الحكماء: الكذب والخداع والغش، إنّها ثلاثة حفر، وإذا سقط القائد في احداها، سقطت الثقة من قلوب أتباعه، إلا أنَّ الغريب في العراق، تشبث الأتباع بقائدهم الساقط في كل الحُفر.

هل سنرى تحالفات تُنتجُ برلماناً غير متجانس، لتتكون حكومة شراكة تسودها المخالفات والفساد، كسابقاتها من التشكيلة التي لا حكم، لرئيس مجلس الوزراء، على أي وزير فيها وإن سَرَقَ وهرب؟

هَل اراد الفاسدون إثبات وجودهم، وترسيخ المقولة التي كانوا يرددوها، لا يمكن التغيير وسترجع نفس الوجوه، ام انهم فعلوا ذلك طمعاً للانفراد، في الساحة بعد تكوينهم اغلبية سياسية؟

أقول إن كل الاحتمالات واردة فالنفق مظلم، ومطبات القرارات الجديدة، لا يعلم بمن تطيح، ويبقى البرلمانيون متمتعين بالاِمتيازات لحين مصادقة النتائج.

سلام محمد جعاز العامري

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

www.iraq.shafaqna.com/ انتها