نشر : June 28 ,2018 | Time : 08:45 | ID 119257 |

الانتخابات ملف أخطر من سابقاته

شفقنا العراق-ما أحوجنا اليوم لأن ندير أزماتنا بذكاء، فالتعامل بردات الفعل، لا يجلب سوى المزيد من تعقيد الازمة، بل يخلق ازمة جديدة، فالرأس الذي يريد الحياة، لابد وان يكون موضوعياً وواقعياً بكل شيء، يخص تحديات المرحلة الراهنة، والذي سيلقي بظلاله على وحدة النسيج الاجتماعي، ولذلك بات بعض المعتدلين في الوطن يحملون شعار “همنا الوطن والمواطن أولاً وآخراً”، إيماناً منهم بأنه لا شرف أعظم من خدمة الناس وتضميد جراحاتهم.

الإرهاب الذي عصف ويعصف بالعالم، والفساد المستشري في مؤسسات دول العالم، إنما يعملان بمنهجية واحدة، وبينهما حلف واحد، وهو زعزعة استقرار العالم، والتحكم بموارد الشعوب، وإشاعة الرعب للتخلي عن القضايا المصيرية، حيث تقع في مقدمتها: حرية وكرامة وحقوق الإنسان، فالمال خادم فاسد لمَنْ يسيء إستعماله، فكيف بالأموال تسيل على العقل الإرهابي، ليتلذذ بمنظر الدم والدمع في الوقت نفسه، ولينشر الخراب والفوضى بهذا الفكر المتطرف العفن.

المرحلة القادمة بعد تحرير داعش، ستكون أخطر من سابقتها، فالإرهاب أخذ يوسع من دائرة عملياته التكفيرية، والعالم يشهد يومياً أعمالاً إرهابية أشد عنفاً، تثير الفزع والرعب بين الأبرياء، مما يحتم على أصحاب القرار، أن يتكاتفوا لوقف وطمر هذه العين الشيطانية، التي لم تتدفق على الشعوب من فراغ، بل أن هناك مَنْ حفر لها وأبرزها الى السطح، “فبعض العقول كورق الخريف جاف لا يخضرُّ مهما سقيته”.

“عقارب الساعة واعظ جليل صامت، تعلمنا أن الزمن لا يعود ولا يتوقف”، ومنها نقول: إن الأحداث الإقليمية والدولية، تعيش مرحلة ملتهبة ومفتوحة الجهات، وهناك تنافس حرج وخطير من قبل الخصوم والأعداء، وتتداخل مصالحهم على أرض العراق، وسوريا، واليمن، ولبنان، وهذه إشارة قوية الى أنه يجب على قادة العراق أن يعوا المرحلة، وإستحقاقات المستقبل، وقضية الإنتخابات وما رافقتها من معوقات وخروقات، فمرحلة التشظي سيخسر فيها معظمنا بلا شك.

“القيادة مبادرة، وعزيمة، وقدوة، وليست منصباً، وجاهاً، وسلطة”، فبعض مدن العالم عندما تتعرض لأعمال إرهابية، تلاحظ أنهم يستشعرون الخطر الحقيقي، ويقفون يداً بيد للدعم والمساندة، ويمارسون عملهم بدرجة كبيرة من الوعي والمسؤولية، ويبتعدون عن ردات الفعل العنيفة خارج أطر حكوماتهم، لكيلا تشيع حالة من الفوضى السياسية، كما يحدث في بعض البلدان العربية، التي تشدقت بالربيع العربي المزعوم، حتى أصبح ديننا الإسلامي، في نظر العالم مثاراً للتشكيك.

الإرهاب جمرة من الشيطان، فلا تتركوه يفرح بقتل البشرية، في دائرة تطرفهم الأهوج، فهم يثيرون الفرقة والتناحر على الأرض ويسعون لفسادها، إنهما وجهان لعملة واحدة، إعتماداً على الورقة الطائفية، وهم وإن إختلفت عناوينهم، يرتبطون بسقيفة واحدة، لذا تجدهم يتنقلون بين جيوب الفاسدين، سواء أكانت أمريكا، إسرائيل، السعودية، قطر، الامارات، وتركيا، وغيرها من الدول الداعمة، والراعية، والممولة للإرهاب والفساد، وإعلم أيها القارئ الكريم: أن الرجال فانون بينما الأوطان باقية!

ملفات العراق بعد 2014 باتت ساخنة، وفي 2018 أمست أكثر سخونة، فما أن تعافى العراق من معاركه ضد الإرهاب، وتعالي الصيحات لمكافحة الفساد، حتى جاءت الإنتخابات لتلقي بنتائجها على المشهد السياسي، وما رافقها من تسويف في عمل المفوضية المستقلة، والمحكمة الإتحادية، ومجلس النواب، وكل منهم يغني على ليلاه، فلينتبهوا أن العراقيين مروا بظروف أصعب من هذه، وتجاوزوها بشموخ وإنتصار، ثم تذكروا أيها الساسة أن العراق يسعنا جميعاً.

أمل الياسري

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

www.iraq.shafaqna.com/ انتها