نشر : June 26 ,2018 | Time : 00:18 | ID 119030 |

الأزهر يعلن استعداده لتقديم كل ما من شأنه أن يحقق الوحدة والاستقرار للشعب العراقي

شفقنا العراق- الشيخ أحمد الطيب يؤكد وقوف الأزهر على مسافة واحدة من جميع أبناء العراق ويعلن استعداده لتقديم كل ما من شأنه أن يحقق الوحدة والاستقرار للشعب العراقي.

وذكر بيان للازهر، ان” الطيب اكد خلال استقباله في مكتبه بالقاهرة، اليوم الاثنين، علاوي والوفد المرافق له أن مصر والعراق يرتبطان بعلاقات ووشائج تاريخية، ويمثلان محور التاريخ والثقافة العربية”، مضيفًا أن” هذا الثقل الحضاري والتاريخي يجب أن يُستثمر لصالح الشعوب العربية”.

واشار الطيب الى” دعم الأزهر الشريف الدائم لوحدة الشعب العراقي وترابه الوطني، ومساندته في مواجهة الإرهاب والتقسيم، ووقوفه على مسافة واحدة من جميع أبناء العراق”، داعيًا الشعب العراقي إلى” التماسك والتلاحم للنهوض بالعراق واستعادة مكانته كدولة رائدة في العالم العربي والمنطقة”.

كما أكد “استعداد الأزهر الشريف لتقديم كل ما من شأنه أن يحقق الوحدة والاستقرار للشعب العراقي العزيز”.

من جهته قال علاوي إن “مواقف الإمام الأكبر تميزت بالحكمة والاتزان، وكان لها دور مهم في إفساد المؤامرات التي تعرض لها العالم العربي، والتي هدفت إلى تفتيته على أسس طائفية وعرقية، مضيفًا أن كلمات الإمام الأكبر وخطاباته تلقي ترحيبًا وقبولًا من جميع مكونات الشعب العراقي، لما تتصف به من حيادية واتزان وحرصٍ على وحدة العراق”.

وأضاف أن “جهود الإمام الأكبر العالمية فندت ادعاءات التنظيمات الإرهابية التي كانت ترتكب جرائمها باسم الدين الإسلامي”، موضحًا أن “هذه الجهود كان لها دور في مد جسور الحوار والتفاهم وإرساء السلام بين أتباع الديانات المختلفة”.

على صعيد آخر وجهت مصر، دعوة غير مسبوقة للعراق بعد في “أهمية تعظيم التعاون” بين البلدين.

وبحث علاويفي زياته للقاهرة مع رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد مدبولي على موقف مصر الثابت بشأن وحدة العراق وسيادته على كامل ترابه الوطني، مقدماً التهنئة إلى العراق على الانتصارات التى حققتها القيادة العراقية بسواعد أبنائها لطرد داعش الإرهابي من الأراضى العراقية، واستئصال التنظيم من مراكز نفوذه، معرباً عن تطلعه أن تشهد الفترة القادمة القضاء الكامل على الإرهاب واستعادة العراق لنهضتها الاقتصادية ودوره في المحيط العربي والإقليمي.

كما أكد رئيس الوزراء المصري على استعداد مصر لتقديم الدعم اللازم لجهود الحكومة العراقية من خلال الشراكة بين الشركات المصرية والعراقية في مشروعات تنموية بالعراق بما يحقق الفائدة المشتركة وتبادل الخبرات في مختلف المجالات،” مشيراً إلى “حرص مصر على المشاركة بمؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق فى مطلع عام 2018”.

وأكد “أهمية البدء في خطوات عملية لتعظيم التعاون بين البلدين والمساهمة في مشروعات البنية التحتية بالعراق، معرباً عن ضرورة أن تسفر هذه الزيارة في وضع خارطة طريق للتعاون الاقتصادي بين البلدين”.

ولفت في هذا الصدد إلى أهمية تبادل الزيارات والوفود بما في ذلك رجال الأعمال للتعريف بفرص الاستثمار في كلاً من البلدين، فضلاً عن إمكانية زيادة التبادل التجاري بينهما، قائلاً: “مصممون على دعم التعاون بين بلدينا، ولنبدأ من الغد، فرد علاوي بل من اليوم”.

من جانبه، أعرب علاوي عن تطلعه إلى تعزيز علاقات التعاون الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات الأمنية والاقتصادية وتأسيس مشروعات مشتركة بما في ذلك مجال البتروكيماويات،” مؤكداً على “ما يحققه التعاون الاقتصادي بين مصر والعراق بمختلف المجالات من منفعة متبادلة، خاصة مع وجود فرص كبيرة للاستفادة مما لدى مصر من خبرات فنية متنوعة تسمح بالقيام بمشروعات واستثمارات مشتركة لتلبية الاحتياجات المحلية والتصدير،” مضيفاً أن “العمالة المصرية لعبت دوراً مهماً فى التنمية بفترات سابقة فى العراق وأنه يمكنها الاستمرار في هذا الدور الإيجابي مستقبلاً”.

وأشار علاوي إلى “أهمية تفعيل اللجنة المشتركة بين البلدين كآلية لمتابعة الأفكار المطروحة لتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين ووضع تصور للمشروعات التي يمكن للشركات المصرية المساهمة فيها،” موضحاً أنه “سيقوم بنقل هذه الرؤية إلى مختلف القيادات والجهات التنفيذية في بلاده، مؤكداً قناعته بالفرص الواعدة المتاحة في هذا الشأن لتحقيق التكامل الاقتصادي”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها