نشر : June 25 ,2018 | Time : 09:52 | ID 118943 |

رفض واسع لمحاولات تمدید عمر البرلمان وترحیب بتحالف الصدر والعبادي

شفقنا العراق-متابعات-النائبة آلاء طالباني، تعتبر محاولة تمديد عمر مجلس النواب “تخالف للدستور”، والنائب محمد الكربولي يلمح بالتوجه للطعن لدى المحكمة الاتحادية بقرار مجلس النواب اذا ما صوت على تمديد عمره، کما رفض تيار الحكمة أي محاولات لتمديد عمر البرلمان.

وعدت النائبة الفائزة عن تحالف بغداد، الا طالباني، محاولة تمديد عمر مجلس النواب الذي تنتهي دورته الحالية في 30 حزيران المجاري بانه “مخالف للدستور”، مضیفتا :”النواب الخاسرون في الانتخابات، عبثاً يحاولون تغيير إرادة الناخب الذي قرر وصوت”.

وأشارت طالباني الى انه “ووفق المادة {٥٦/اولاً} من الدستور التي حددت مدة الدورة النيابية بأربع سنوات تقويمية تبدأ بالجلسة الاولى وتنتهي بنهاية السنة الرابعة”.

کما لمح النائب محمد الكربولي، بالتوجه الى الطعن لدى المحكمة الاتحادية بقرار مجلس النواب اذا ما صوت على تمديد عمره.

وتطرق الكربولي الى التحالفات والحوارات بين الكتل، مشيرا الى ان “هناك حوارات مستمرة بين تحالف بغداد والأطراف السياسية السنية، وتم إجراؤها حتى قبل الانتخابات وهناك رؤى وطروحات قبل 6 اشهر وقبل سنة حتى في عملية تكوين التحالفات”.

ومن جهته قال عضو المكتب السياسي والمتحدث الرسمي لتيار الحكمة الوطني، نوفل أبورغيف، “إيماناً بالأُطر الدستورية الثابتة واتساقاً مع توجه أبناء شعبنا الكريم بمختلف العناوين والاتجاهات، ورغبتهم الملحَّة في إنعاش واقعهم الذي طال أمده، وهم يتطلعون الى تغيير حقيقي تقودُهُ دماءٌ جديدةٌ، وانطلاقا من هذه القناعة الراسخة فإن تيار الحكمة الوطني يعلن رفضه الكامل لجميع الدعوات والمقترحات والأفكار لتي تسعى إلى تمديد عمر البرلمان الحالي الذي تنتهي مهامه في الاول من تموز لهذا العام”.

الی ذلك بحث وفد امريكي يضم قائد القيادة المركزية للقوات الأمريكية جوزيف فوتيل، مع رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني دور الكرد في تشكيل الحكومة الجديدة وتسليط الضوء على المساعي والخطوات التي تبعت الانتخابات النيابية العراقية، والتي تهدف الى تشكيل حكومة عراقية جديدة، وتأثير ودور الكرد في هذه العملية”.

هذا ورحبت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، بالتحالف الذي اعلنه ائتلافا النصر وسائرون، من اجل الاتفاق وتشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة.

وقال، عضو كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني، النائب بختيار شاويس في تصريح صحفي، أن ” الكتل الكوردستانية لم تحسم امرها الى الان بشأن الدخول في تحالفات مع القوائم في بغداد بسبب الخلافات الحاصلة بين الكتل الفائزة”، لافتاَ الى ان الاطراف الكردية اجتمعت مع كل الكتل الشيعية والسنية والمدنية خلال الزيارة الاخيرة للوفود الكردية الى بغداد، مشيرا الى ان الكرد الان ينتظرون تسوية الخلافات بينهم خصوصاَ بين الجبهة المؤيدة للنتائج الانتخابية والمعارضة”.

بدوره رأى رئيس برلمان كردستان المستقيل، يوسف محمد، تمديد عمل مجلس النواب الاتحادي “غير دستوري” وليس هناك أي مجال لعملية التمديد.

وایضا أعلن تحالف الفتح برئاسة هادي العامري دعمه للتحالف الذي أعلن عن مساء أمس السبت في النجف الاشرف بين كتلتي “النصر” و”سائرون”، مشيرا إلى إن الأيام المقبلة ستشهد انضمام تيار الحكمة بزعامة السيد عمار الحكيم والوطنية بزعامة إياد علاوي للتحالف.

ومن جهته اكد الناطق باسم تحالف الفتح احمد الاسدي ان التحالف كان ولا يزال يصر على الفضاء الوطني ودعوة الجميع دون الاستثناء بعيداً عن اي تخندقات طائفية او عرقية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها