نشر : June 23 ,2018 | Time : 15:29 | ID 118752 |

اغتيال مسؤول مكتب المرجع الحكيم في “هراة”، والرئيس الأفغاني يدين الحادث

شفقنا العراق-متابعات-استشهد حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد جعفر توكلي أحد أبرز علماء الشيعة في مدينة هراة الأفغانية ليلة أمس الجمعة بعد أن أطلق النار عليه رجال مجهولون، من جانبه أمر الرئيس الأفغاني الجهات الأمنية بالكشف عن ملابسات الحادث والقبض على منفذي الجريمة.

وأفاد مراسل شفقنا في أفغانستان إنه تم اغتيال الشيخ محمد جعفر توكلي بعد أن أطلق عليه النار رجال مجهولون بالقرب من منزله في ساحة 64 في مدينة هراة غربي أفغانستان.

وقال المتحدث باسم شرطة هراة عبد الأحد ولي زادة إن مسلحون مجهولون أطلقوا النار على الشيخ توكلي بالقرب من منزله مما أدى إلى استشهاده.

وقد أدان الرئيس الأفغاني أشرف غني أحمدزي، اغتيال الشيخ توكلي الذي اعتبره من أبرز علماء الدين في أفغانستان، موجها الجهات الأمنية في ولاية هراة بكشف ملابسات الحادث والقبض على الجناة.

على صعيد آخر شهدت مدينة هراة وقفة جماهيرية أمام مكتب حاكم المدينة احتجاجا على حادث الاغتيال، مطالبين السلطات بالكشف عن الجناة ومنع تكرار الحوادث المشابهة.

وقد شارك فيها النائبة عن المدينة في البرلمان الأفغاني ناهيد فريد، وكذلك سكينة حسيني إحدى أعضاء مجلس المحافظة، وعدد آخر من المسؤولين وعلماء الدين.

من جانبه قال مهدي حديد وهو أحد أعضاء مجلس المحافظة إننا سنوقف جميع النشاطات في ولاية هراة حتى الكشف عن الأيدي التي تقف وراء حادث الاغتيال والقبض عليهم.

أما حاكم هراة محمد آصف رحيمي فقد حضر بين الناس مطمئنا إياهم بأنه سيتم الكشف عن الجناة والقبض عليهم.

وكان الشيخ محمد جعفر توكلي مسؤولا لمكتب سماحة المرجع الحكيم في مدينة هراة الأفغانستانية كما كان مؤسسا لإذاعة الحكمة المحلية في المدينة.

مكتب المرجع الحكيم يدين اغتيال ممثله في هراة

من جانبه أصدر مكتب المرجع الديني آية الله السيد محمد سعيد الحكيم بيانا استنكر فيه بشدة اغتيال ممثله في مدينة هراة.

وقال المكتب في بيان له إن الشهيد توكلي كانت له جهودا فاعلة في تنفيذ برامج مكتب المرجع الحكيم في دعم ضحايا الإرهاب والأيتام والعوائل المتعففة وتنفيذ البرامج التبليغية والتثقيفية في أفغانستان.

واستنكر مكتب المرجع الحكيم اغتيال الشيخ توكلي، وفيما وصف الاغتيال بالحدث الإجرامي طالب الحكومة الأفغانية بالسعي وراء الكشف عن المجرمين ومعاقبتهم والمحافظة على أرواح علماء وطلاب الحوزة العلمية والمواطنين الأبرياء.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها