نشر : June 23 ,2018 | Time : 11:47 | ID 118697 |

الأسد یعتبر الحوار مع امریكا مضيعا للوقت، والأمم المتحدة تطالب بوقف العمليات

شفقنا العراق-اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد، أن الحوار مع الأميركيين في الوقت الراهن، ليس إلا مضيعا للوقت، وأنه لا يعتقد أن سياسة واشنطن في الشرق الأوسط قد تتغير قريبا.

وقال الأسد في حديث لقناة “أن تي في” الروسية، ردا على سؤال حول إمكانية لقائه بالرئيس الأميركي دونالد ترامب وقال: “التفاوض مع الخصم شيء مثمر، ولكن في حالة الولايات المتحدة لم يحقق ذلك شيئا منذ عام 1974. التحدث معهم في الوقت الحالي وبدون سبب، هو إضاعة للوقت”.

وأضاف: “بإمكانهم القول لكم ما ترغبون بسماعه، إلا أنهم سيفعلون العكس.. الوضع يتعقد.. نحن لا نرغب في الحديث إليهم كونهم أميركيون فحسب.. نحن مستعدون للجلوس والحوار إذا كان ذلك سيحقق نتائج ملموسة”.

ونشرت قناة “أن تي في” الروسية، مقتطفات من الحوار مع الرئيس السوري، على أن يعرض اللقاء كاملا الأحد القادم.

يذكر أن الولايات المتحدة، في إطار التحالف الدولي للحرب على الإرهاب، نشرت قواعد عسكرية في سوريا، وذلك من أجل قتال تنظيم “داعش”، ولكن وبحسب خبراء، يتم تدريب المسلحين في هذه القواعد، التي تصل إمداداتها من خلال 22 قاعدة عسكرية خارج سوريا.

بشأن آخر أكد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش على ضرورة وقف العمليات العسكرية في جنوب سوريا.

وجاء في بيان صادر عن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم غوتيريش أنّ “الأمين العام يشعر بقلق بالغ من جرّاء التصعيد العسكري الأخير، بما في ذلك الهجمات البرية والقصف الجوي في جنوب غرب سوريا”، مضيفاً ان “آلاف الاشخاص” فروا، وغالبيتهم باتجاه الحدود مع الأردن، ما يشكل “مخاطر كبيرة” على الأمن الإقليمي.

ودعا غوتيريش بحسب البيان إلى “وقف فوري للتصعيد العسكري الحالي، وحضّ جميع الأطراف على احترام التزاماتهم” الدولية و”بينها حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية”.

من جانبها اتهمت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي التي تسعى بلادها لدعم الجماعات الارهابية المسلحة في سوريا وتدريبها، الحكومة السورية بخرق الهدنة في منطقة خفض التصعيد جنوب غربي سوريا.

وأضافت في بيان “نتوقع أن تقوم روسيا بدورها في تنفيذ وضمان اتفاق خفض التوتر الذي ساعدت في وضعه” و”استخدام نفوذها لوضع حد لهذه الانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري وكل زعزعة للاستقرار في الجنوب الغربي وعبر سوريا” بحسب زعمها.

وأوضحت أن “روسيا ستتحمل المسؤولية عن أي تصعيد لاحق في سوريا”.

جدير بالذكر أن منطقة خفض التصعيد في جنوب غربي سوريا أقيمت العام الماضي باتفاق بين روسيا وامريكا والأردن.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها