نشر : June 23 ,2018 | Time : 09:27 | ID 118691 |

القوات الأمنیة تحبط هجوما بديالى وتتوغل في الشرقاط

شفقنا العراق- متابعات- تمكنت قوات الحشد من احباط محاولة لعناصر “داعش” بقطع طريق رئيس شرقي ديالى، وأكملت قوات الحشد عملية أمنية تهدف لتأمين خط الدفاع الاول في منطقة جرف النصر والبحيرات شمال بابل، کما ، ألقت قوة أمنية، القبض على ارهابي هارب غرب العاصمة بغداد.

وقال موفد إعلام الحشد الشعبي ان، قوات اللواء 110 واللواء 24 تمكنت، من احباط محاولة لعناصر داعش بقطع الطريق الرئيس بسيطرات وهمية شرقي محافظة ديالى.

وأضاف ان، عناصر من التنظيم الارهابي حاولت نصب سيطرات وهمية على طريق نفط خانة – مندلي شرقي محافظة ديالى ، مبيناً ان، قوات الحشد تمكنت من احباط محاولتهم بعد اشتباكات مع عناصر داعش.

ومن جهته قال معاون قائد عمليات الفرات الاوسط في الحشد الشعبي سجاد عبد ناصر في بيان، ان “قوة من الحشد الشعبي والجيش وفوج الطوارئ نفذوا عملية، استهدفت تطهير وتامين مناطق جرف النصر والبحيرات والعبد ويس، مبینا ان “هذه المناطق تمثل خط الدفاع الأول بالنسبة للحشد الشعبي في تلك المنطقة”.

وبدوره قال معاون آمر اللواء السادس بالحشد ابو محمد العنزي ، إن “قوات اللواء السادس بالحشد الشعبي وبالتنسيق مع الحشد العشائري لواء 51، توغلوا بعمق جزيرة الشرقاط بمسافة 70 كيلو متر عند منطقة الغنامة، كما نشر قوات عسكرية ونقاط وكمائن”.

کما قال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، أن “مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في فوج استطلاع الفرقة السادسة وبمعلومات استخبارية دقيقة ومتابعة مستمرة وكمين محكم تمكنت من الوصول الى أحد الارهابيين الهاربين من قضاء الكرمة في الانبار”.

واضاف رسول ان “القوات الأمنية في قيادة عمليات الانبار، تمكنت وخلال معالجة العبوات الناسفة من تقاطع السلام إلى محطة قطار الفلاحات من العثور على 50 جليكان يحتوي مادة C4 و32 عبوة ناسفة محلية الصنع”.

الی ذلك قال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن ان “استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية ألقت القبض على هارب من سجن أبو غريب متهم بقضايا إرهابية”.

كما نقل بيان لقيادة عمليات نينوى عن قائد شرطة نينوى العميد الركن حمد نامس الجبوري قوله ان “مديرية شرطة النصر وبناءً على معلومات من مصادرنا الخاصة ألقت القبض على الداعشي الخطير سيف الدين يحيى قاسم يحيى والذي أعترف بأنه بايع عصابات ما تسمى دولة العراق والشام منذ عام ٢٠٠٧ وكانت بيعته للداعشي أبو عمر البغدادي حيث كان يعمل في جمع الأتاوات والاموال من محلات باب السراي والسرجخانه”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها