نشر : June 22 ,2018 | Time : 21:43 | ID 118653 |

قادة لبنان التقوا ميركل..تأكيد على التمسك بحقوق البلد وحل أزمة النازحين

شفقنا العراق-عرض رئيس الجمهورية اللبنانية ​ميشال عون​ مع المستشارة الألمانية ​أنجيلا ميركل​ موضوع النازحين ومتطلبات ​لبنان​ في هذا الموضوع، داعياً إياهاً لإيجاد سبل حل هذا الموضوع وفق تصور لبنان.

واكد عون لميركل أن لبنان يريد عودة هؤلاء إلى بلادهم بغض النظر عن الحل السياسي لان لبنان لا يستطيع انتظار الحل السياسي لعودة هؤلاء.

من جهة اخرى، أكّد رئيس مجلس النواب اللبناني ​نبيه بري​، لميركل​، “تمسّك ​لبنان​ بحدوده البرية والبحرية”، وعرض لها “الجهود في هذا الإطار لتثبيت الحقوق اللبنانية”.

كما استعرض بري مع ميركل “الوضع الإقتصادي المأزوم والضاغط في لبنان نتيجة ما يجري في ​سوريا​، وثقل ​النزوح السوري​ على لبنان واللبنانيين”، مركّزًا على “دور لبنان وما أنجزه على هذا الصعيد”، مشدّدًا على “رفع مستوى التنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية لمعالجة هذه القضية “.

وشكر لألمانيا​ “عنايتها ورعايتها للجالية اللبنانية الكبيرة، ولمشاركتها في القوة البحرية لقوات “اليونيفيل” الّتي لها دور مهمّ في حفظ السلام في لبنان من خلال تطبيق ​القرار 1701​”، مشدّدًا على “أهمية دور هذه الجالية الّتي ستشكّل جسرًا للتعاون بين البلد”.

من جانبها اكدت ميركل على التعاون البرلماني بين المجلس وعلى تعزيز مساهمة المانيا في سيدر1 ومؤازرة لبنان لتطبيق توصيات المؤتمر .

هذا واشار رئيس حكومة تصريف الاعمال ​سعد الحريري​ بعد لقائه المستشارة الالمانية ​انجيلا ميركل​ في السراي الحكومي، الى ان الحل الدائم والوحيد للنازحين السوريين هو العودة الامنة الى بلدهم.

كما اوضح ان القوى السياسية في لبنان تجمع على استقرار لبنان والتزام ​سياسة النأي بالنفس​، وهو سياسة ستستكمله الحكومة المقبلة، كما التمسك بمبادرة السلام العربية وبالقدس عاصمة لفلسطين.

وردا على سؤال قال الحريري: “نريد النهوض بالاقتصاد ولا يمكن على اللبنانيين ان يتحملوا هذا العدد من النازحين من دون ان يكون هناك نمو بالاقتصاد اللبناني الذي يفتح المجال لفرص عمل، وتعزيز القطاع الخاص الذي هو المشغل الاول للشباب اللبناني، وهذا سيؤدي الى حل للوضع الاقتصادي وارتياح في البلد”.

ولفت الحريري الى ان موضوع النازحين هو إنساني، وإذا لم نتعامل به من هذا المنطلق نكون قد فقدنا إنسانيتنا، وكرؤساء ودول علينا واجب إنساني تجاه قضية النازحين ونحن متمسّكون بعودة آمنة وكريمة لهم. ورأى ان الأساس في كيفية حلّ موضوع النازحين وليس في كيفية تعقيده، اضاف دستورنا واضح برفض التوطين ونحن علينا احترام الدستور والعمل على عودة النازحين الى بلادهم بطريقة آمنة.

بدورها، أكّدت ميركل، أنّ هدفنا تعزيز العلاقات الإقتصادية بين لبنان وألمانيا وسنساعد على تنفيذ الوعود المقدّمة تجاه لبنان وملتزمون بكلّ ما تمّ الإتفاق عليه في “سيدر”.

وشدّدت على أنّ “ألمانيا التزمت بدعم لبنان ومساعدته ونريد أن نساعد بالوصول إلى حل سياسي في سوريا لتأمين عودة النازحين”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها