نشر : June 22 ,2018 | Time : 13:42 | ID 118628 |

حلم ميسي يتبخر..أداء باهت وفريق تائه وأنباء عن قرب إقالة “سامباولي”

شفقنا العراق-تحت أنظار الأسطورة دييجو مارادونا، الذي تواجد في مدرجات ملعب نيجني نوفجرود، اقترب منتخب الأرجنتين من توديع مونديال روسيا، بعد هزيمة مذلة على يد كرواتيا بثلاثية نظيفة. 

وللمباراة الثانية على التوالي يعجز المنتخب الأرجنتيني عن تحقيق الفوز بنهائيات كأس العالم 2018، بعدما أنهى مباراة الجولة الأولى أمام أيسلندا بالتعادل الإيجابي بنتيجة 1-1.

لم يقدم لاعبو الألبيسيلستي أي شيء يذكر، يشفع لهم في الحصول على النقاط الثلاث من المنتخب الكرواتي، الذي لعب مباراة كبيرة على المستوى التكتيكي، وتمكن من السيطرة على مفاتيح لعب الخصم واستغلال نقاط ضعفه.

وفي مثل تلك الليالي الصعبة، احتاجت الأرجنتين لمن يقوم بإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل الانهيار التام أمام كرواتيا، وبالطبع سيأتي الحديث عن النجم الأول في المنتخب، ليونيل ميسي، الذي كان غائبا عن مستواه طوال اللقاء.
 
وفشل نجم برشلونة وهداف الليجا في التغلب على التنظيم الدفاعي الكرواتي، كما عجز عن الاعتماد على مهارته الفردية في المراوغة في تقديم المطلوب، نظرا لعدم وجود أسلوب واضح للمدرب خورخي سامباولي، الذي كان أحد أسباب الهزيمة ومن ضمنها التشكيلة السيئة. 

أرقام ميسي اليوم كانت معبرة للغاية عن حال الأرجنتين اليوم، فهداف البلوجرانا عوضا عن عدم تسجيل أي أهداف، فلم يقم بأي تسديدة سواء داخل أو خارج المرمى، فيما صنع فرصتين للتسجيل.

وبعد صيامه عن التسجيل في مباراة أيسلندا، التي أهدر فيها ضربة جزاء، ثم غيابه عن التهديف في مباراة الهزيمة أمام كرواتيا، لم يعد أمام البرغوث سوى اللقاء الأخير في المجموعة أمام نيجيريا، التي ستلعب اليوم مع أيسلندا.

أما المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني، فقد أعرب عن شعوره بالكثير من الألم، بسبب الخسارة الثقيلة أمام كرواتيا.

واعترف خورخي سامباولي، في تصريحات بعد اللقاء “لم أقرأ المباراة بشكل صحيح.. خطة اللعب التي اعتمدنا عليها لم تنجح، علينا أن نتعلق بالأمل، والقتال من أجل الصعود، ليس لدينا أي شيء آخر الآن، نشعر بالكثير من الألم تجاه الشعب الأرجنتيني، أنا المسئول وليس كاباييرو”.

وواصل “أنا المسئول عن كل شيء، لا يمكن البحث عن شيء يتعلق باللاعبين، الذين كانوا في الميدان، إنها مسئولية المدرب، لم نتمكن من إسعاد عشاق التانجو”.

وأردف سامباولي: “كنت أعتقد أن المباراة يجب أن تكون عبارة عن ضغط، على وسط ميدانهم، لأنهم يملكون فيه الكثير من المواهب، سوء الحظ جعلنا نتلقى الهدف الأول، ولا توجد أي مبررات أخرى”.

وقال سامباولي، إن لاعبي المنتخب هم سبب عدم تألق ليونيل ميسي برفقة بلاده.

لكن هذا ليس كل في ما الأمر، فقد كشفت تقارير صحفية أن سامباولي، اقترب من الرحيل عن منصبه، بعد الخسارة المدوية للفريق أمس أمام كرواتيا.

وأكدت صحيفة “موندو ديبورتيفو” أن الاتحاد الأرجنتيني، يدرس إقالة سامباولي قبل مباراة نيجيريا في الجولة الأخيرة بدور المجموعات، موضحة أن اللاعبين هم من طالبوا برحيل المدرب عن منتخب التانجو، بعد الخسارة المذلة أمام كرواتيا.

ولفتت إلى أن هناك أزمة بين اللاعبين والمدرب الذي انتقدهم عقب المباراة وقال إنهم لا يساعدون ميسي، ليرد سيرجيو أجويرو: “اتركوه يقول ما يريد”، وذكرت أن خورخي بروتشاجا، مدير المنتخب، قريب من تولي زمام الأمور الفنية بدلاً من سامباولي، وقيادة الفريق أمام نيجيريا.

من جانبه أعرب الأرجنتيني دييجو سيميوني، المديرالفني لأتلتيكو مدريد، عن حزنه، عقب خسارة منتخب بلاده، أمام نظيره الكرواتي، بثلاثية نظيفة، في كأس العالم.

ونشرت صحيفة “أوليه”، مكالمة مسربة للمدرب الأرجنتيني مع مساعده، قال فيها “ما حدث منذ 4 سنوات، يتكرر الآن، سوء الإدارة ولا يوجد قائد من الاتحاد أو من الأشخاص المسئولين”.

وأضاف “أرى فريقا تائها، المنتخب في حالة سيئة ولكنه الأرجنتين، أتمنى ألا أكون على خطأ، سنتأهل لأن نيجيريا ستفوز على أيسلندا”، وتابع “من الواضح أن اللاعبين ينتقدون أنفسهم ويوجهون أصابع اللوم لهم، داخل غرف خلع الملابس”.

وعن خطأ حارس المرمى كاباييرو، أوضح “الحارس فعلها من قبل، ضد إسبانيا وإيطاليا، ولكن الكرة ذهبت بجوار المرمى، قلت لك من المؤسف أنها لم تدخل وقتها، ليعلموا خطورة هذا الخطأ في كأس العالم”.

www.iraq.shafaqna.com/ انتها