نشر : June 21 ,2018 | Time : 11:27 | ID 118474 |

مستشار خامنئي: التفاوض مع الولايات المتحدة يعني الاستسلام

شفقنا العراق- اكد مستشار المرشد الإيراني الأعلى للشؤون الدولية انه سيتم تمريغ انف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالتراب في الشرق الاوسط، مبينا إن التفاوض مع الولايات المتحدة يعني الاستسلام.

واشار علي اكبر ولايتي في ملتقى حول الاستاذ التعبوي والتغيير الثوري، الى الرسالة التي بعثها مؤخرا بعض الاصلاحيين للتفاوض المباشر مع الادارة الاميركية، وقال: ان بعض الموقعين على هذه الرسالة اما تجارا او ان لديهم جنسية مزدوجة، وملخص هذه الرسالة هي استسلام الشعب الايراني امام اميركا.

وتابع قائلا ان ترامب ادعى انه ستظهر قريبا نتائج تهديداته في ايران، وللاسف فان مجموعة من الاشخاص المقيمين خارج البلاد وابناءهم حاصلين على زمالات دراسية اميركية، كتبوا رسالة مهينة ردا على اميركا، وطبعا فان الشعب الايراني سيوجه صفعة قوية الى هؤلاء.

واعتبر ولايتي ان الموقعين على الرسالة اما لا يدركون معنى التفاوض او انهم يريدون خداع الشعب الايراني، مشيرا الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تفاوضت لمدة 5 سنوات لكن الاميركيين في النهاية نقضوا تعهداتهم.

ورأى ان اعادة التفاوض مع الولايات المتحدة تعني الاستسلام، وقال ان اميركا ستمنى بالهزيمة في اليمن بالتأكيد، ولن يكون لها موطأ قدم كذلك في العراق مع تشكيل الحكومة الجديدة، فبلد مثل اميركا التي تنقض بسهولة الاتفاقيات الدولية، فان التفاوض معها لا يعني سوى الاستسلام.

واردف قائلا ان بعض الموقعين على الرسالة مستعدين من اجل حصولهم على زمالات دراسية لانفسهم وابناءهم ان يخونوا وطنهم بسهولة، وفي الحقيقة فان هذا الاجراء الاخير يشكل ضربة الى حياتهم السياسية..

ومضى ولايتي قائلا: ان اميركا تعتبر نفسها افضل من بقية الدول، وتنظر الى الدول الاخرى بانها بقرة حلوب، وهذا الموضوع يظهر جليا في تصريحات الرئيس الاميركي، والاستقلال لايعني ان بعض الدول استعمارية وظالمة والاخرى مظلومة.

وتطرق ولايتي في جانب آخر من حديثه الى الانتخابات الاخيرة في العراق، وقال: ان هذه الانتخابات ادت الى اعتزاز الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها دولة صديقة وجارة كما ادى الى اثارة غضب اميركا.

وحول الاحداث الاخيرة في اليمن، قال ولايتي ان السعودية ما زالت تقصف اليمن منذ اكثر من ثلاث سنوات لكنها لم تحصل على اي نتيجة، ولهذا السبب جاء الامريكيين وباقي الدول الاخرى لمساعدة السعوديين كي يتمكنوا من اخراج ميناء الحديدة من سيطرة الحوثيين.

واضاف: سيتم تمريغ انف ترامب في التراب في الشرق الاوسط، فمفاوضات اميركا مع كوريا الشمالية، تشكل فضيحة للاميركيين، ومن المؤكد ان كوريا الشمالية لن تتراجع عن مواقفها.

كما اشار الى انسحاب اميركا من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة، معتبرا ان حقوق الانسان كان على الدوام بمثابة اداة بيدها بهدف ممارسة الضغوط على البلدان وفي حال تحقيق مصالحها فانها تواصل حضورها والا فانها لاتشعر بضرورة البقاء فيه.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها