نشر : June 21 ,2018 | Time : 09:49 | ID 118472 |

الجيش السوري يطهر بادية ريف حمص ويتقدم في بادية السويداء

شفقنا العراق-أعلن قائد عسكري ميداني سوري خلو بادية ريف حمص السورية، الممتدة من جنوب حميمة باتجاه الحدود العراقية، من مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال قائد عسكري ميداني سوري، لوكالة “سبوتنيك” اليوم “استعاد الجيش السوري 2500 كيلومتر مربع من البادية السورية بريف حمص الشرقي”.

وأضاف القائد العسكري “بادية ريف حمص الممتدة من جنوب حميمة باتجاه الحدود العراقية أصبحت الآن خالية من أي تواجد لمسلحي تنظيم داعش بعد سيطرة الجيش على هذه المساحة التي يبلغ طولها 60 كيلومترا وعرضها 45 كيلومترا”.

وأوضح القائد العسكري “الجيش السوري صادر كميات من الأسلحة والذخائر التابعة لمسلحي داعش بعد القضاء عليهم”.

وكان الجيش السوري أعلن رسميا إنجازه المرحلة الثانية من عمليات تحرير عمق البادية السورية، بإسناد من الطيران السوري والروسي، والقوات الرديفة، في سبتمبر/ أيلول الماضي، معلنا فك الطوق الذي فرضه “داعش” على دير الزور منذ أكثر من 3 سنوات.

وتشمل البادية السورية مناطق واسعة تمتد من شرق السويداء وريف دمشق الجنوبي وريف حمص وحماة، وصولا إلى دير الزور شرقي البلاد.

کما  سيطر الجيش السوري على تلي معرعر وابو لايح في بادية السويداء بعد قطع خطوط إمداد المسلحين في المنطقة، كما وصلت قوات الجيش إلى اطراف شطايب سليمان في الريف الشرقي للمدينة. إلى ذلك أعلن أهالي السويداء جاهزيتهم للالتحاق بالجيش لحربه ضد الإرهاب.

لهيب معارك بادية السويداء السورية يطغى على لهيب صيف هذا العام.. قوات الاقتحام تستمر في حصد مزيد من التقدم في سلة انجازاتها الميدانية.. اهالي السويداء يعلنون جاهزيتهم للانخراط الى جانب الجيش.

وقال مواطن من اهالي السويداء لمراسلة قناة العالم: “أهالي السويداء كبيرا وصغيرا فداء للوطن من الريف الشرقي للسويداء..”.

وقال آخر لمراسلتنا: “امر يبعث بالطمأنينة والسرور لقلبنا بأن الجيش يتغلب ويتقدم وان شاء الله يحرر كل نقطة او موقع فيه اعداء لسوريا ان كان من داعش او الامريكان”.

الجيش تقدم من ثلاثة محاور مسيطرا على تلتي معرعر وابو لايح وطلائع قواته وصلت الى اطراف شطايب سليمان في الريف الشرقي، كما حقق تقدما هاما غربا على كامل المحور من المسيكة، الدلافه، وصولا الى بصرالحرير، قاطعا بذلك اغلب طرق الامداد عن الجماعات الارهابية، وسط حالة من الانهيار والتخبط في صفوفها، دفعت بها الى طلب المؤازرات من اقرانها في الجوار، وفق ما رصدته اجهزة مصادر ميدانية، خاصة للعالم.

قرار الحسم اتخذ لتحرير كامل المنطقة الجنوبية، التعزيزات العسكرية وصلت الى ريفي السويداء ودرعا لاستكمال كل التحضيرات اللوجستية.

هذا التقدم يعتبر انجازا ميدانيا هاما في علم العسكر، لان المناطق التي تتقدم فيها قوات الاقتحام مناطق شديدة الوعورة ومليئة بالوديان والمغاور.. التعزيزات العسكرية تستمر بالوصول تباعا الى ريفي السويداء ودرعا.. الجنوب السوري كاملا يستعد لإحدى اكبر المعارك.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها