نشر : June 10 ,2018 | Time : 11:00 | ID 117384 |

الحكومة المرتقبة والملفات الشائكة

شفقنا العراق-لا شك أن المشاورات بين الأقطاب السياسية الفائزة بالانتخابات قد قطعت شوطا باهرا بالتوافقات والاتفاقات المبدئية والتقاربات الوطنية.وما ستسفرعنه غاية في الأهمية.

وان ضوء الشمس سيملأ ارض العراق في هذه الدورة الانتخابية ونرى أن التسريبات الأولية قد تعزل الحركات والحزب الحاكم لفشلة في إدارة دفة الحكم .ولاتهامها بالخضوع للأجنبي ومحابات قيادات انفصالية تنخر بجسد وحدتنا الوطنية وعدم قدرتها لحل جذري لملفات تعد بؤرة للفساد كالكهرباء ومنصات الاعتصام في محافظتي الأنبار ونينوي التي توسعت وتحركت خلايا البعث المجرم النائمة لتكون ملاذا امنا لمرتزقة الإرهاب الداعشي.واذا اضفنا إهمال القطاع الصناعي ما نتج عنه تدهور خطير للمنتوج الوطني والدخل القومي.حتى قطاع التربية اهمل أما قطاع الصحة فقد شهد فرض ضرائب على الفقراء وذوي الدخل المحدود.وحتى قطاع الإسكان لم يسلم من سوء الإدارة.

قاد فشل إدارة السلطة وتهاونها الى نكبة احتلال داعش للموصل وصلاح الدين والانبار ما اضطر الرحمة الإلهية إلى المبادرة باصدار تعبئة المواطنين للدفاع عن اعراض اهلنا في نينوى وبقية المحافظات عن طريق فتوي الجهاد الكفائي وتحولت الدولة إلى اقتصاد الحرب واستهلاك مواردنا المالية.

من المؤكد أن الاتفاق بين الكتل السياسية قد اشر تقدما وتقاربا لإبعاد الفاشلين والفاسدين من جهة ومن الناحية الأخرى يجري التعامل بسقوف زمنية مع الملفات الحيوية .وما يهمنا ظهور إدارات وشخصيات وطنية أفرزتها تحالفات الفتح وسائرون مع المخلصين والوطنيين من المؤمل شروعها بالثورة الإدارية في مؤسسات الدولة وأبعاد رجالات الفشل واسنادها للكفاءات حتى لو كانت مستقلة.

ما ينتظره الشعب من المتشاورين أن يظهروا حزما في تطبيق البرنامج الوطني لانقاذ العراق من تداعيات انحداره .وصيانة مكتسباته الوطنية ومن المهم وضع الخطط ورصد الأموال للمشاريع القصيرة الأمد أو المتوسطة المدى وضرورة مكاشفة المواطنيين واشراكهم كمراقبين لأنهم اصحاب المصلحة الحقيقة.وبات في حكم المؤكد العمل على تنشيط الاقتصاد بإطلاق قروض الإسكان والعمل وتوسيع مراكز تأهيل وتدريب المواطنيين للعمل.

وتبقى المهمة الأسمى التي تتمثل بجلاء القوات الأمريكية من اراضينا وكل القوات الاخرى وتطوير جيشنا وشرطتنا وحتى أجهزة المخابرات.

وان العمل الفوري على استخراج المعادن بما فيها الذهب لتوفير شروت رقي وازدهار المجتمع وبلدنا مهمة وطنية لابد منها .وتلك لعمري مهام في متناول الصفوة المتشاورة.

باسم عبد العباس الجنابي

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها