نشر : June 7 ,2018 | Time : 19:39 | ID 117146 |

تفجير مدينة الصدر.. تشكیل لجنة تحقيقية، وتعزیات ومطالبات بمعرفة الحقيقة

شفقنا العراق-متابعات-تحولت عشرات المنازل الى ركام، وسط دمار هائل نتيجة انفجار كبير لكدس من العتاد داخل حسينية في مدينة الصدر شرقي بغداد، خلف العشرات من الجرحى وعدد من القتلى.

هذا وأعلنت وزارة الداخلية، عن تشكيل لجنة تحقيقية عليا بشأن التفجير الذي وقع امس في مدينة الصدر، وقالت الوزارة إنه “بناءً على توجيه رئيس الوزراء، الداخلية تشكل لجنة تحقيقية عليا برئاسة وكيل الاستخبارات وعضوية قائد شرطة بغداد والادلة الجنائية للتحقيق بالتفجير الاخير في مدينة الصدر”.

ومن جهته وجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أوامر فورية بالتحقيق في حادثة الانفجار، محملا “الجهات خارج الاجهزة الامنية” المسؤولية القانونية والقضائية.

وامر العبادي بالقيام بحملات تفتيش واسعة لمصادرة مخازن الاسلحة والذخائر التابعة لجهات خارج الاجهزة الامنية على خلفية تفجير مدينة الصدر.

بالسیاق نفسه طالب رئيس الجمهورية دوائر الدولة بتسخير كل الامكانات من أجل العوائل المنكوبة في مدينة الصدر جراء تفجير يوم امس.

واضاف “وفيما يتابع النتائج المؤسفة للتفجير، فإنه يؤكد على الأجهزة المختصة في دوائر الدولة لتسخير كل الامكانات من أجل العوائل المنكوبة، ويعبّر عن ثقته بأن الروح التضامنية النبيلة لأبناء المدينة كفيلة بأن تعزز الجهود المبذولة سواء في معالجة الجرحى والمصابين أو في مساعدة عوائل الضحايا”.

بدوره طالب نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي باتخاذ إجراءات عاجلة لكشف ملابسات التفجير، واضاف ودعا الى تعويض المتضررين وإعمار منازلهم التي تضررت من جراء التفجير.

کما عبر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، عن تعازيه ومواساته لذوي ضحايا التفجير، مبينا”اهمية تقديم كل اوجه الدعم والمساعدة للأهالي الذين تضرروا جراء التفجير”.

کذلك اعلن رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم عن تضامنه مع أهالي مدينة الصدر على خلفية التفجير، واعرب عن “أسفه البالغِ حيال ما تعرضتْ له مدينةُ الصدر ببغداد ليلةَ البارحة من انفجارِ أكداسٍ للعتادِ والمتفجراتِ ما أودى بحياةِ عددٍ من المواطنين وإلحاق أضرارٍ جسيمة بالممتلكاتِ”.

الی ذلك اعتبر رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية قتيبة الجبوري، أن حادث مدينة الصدر الذي وقع امس يجب أن يجعل الحكومة أكثر حرصاً على حياة المدنيين.

فیما طالب اهالي مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد بمنع المتهمين بالوقوف وراء التفجير الذي وقع بمدينتهم ليلة يوم امس من السفر .

كما اتهم اهالي مدينة الصدر شخصية نافذة في قطاع 10 [الذي وقع فيه تفجير كدس العتاد] ومجموعته التي تسيطر على الحسينية التي شيدت بشكل غير اصولي ومجتزأة من ارض مدرسة داخل القطاع بالوقوف وراء سقوط الضحايا من المواطنين بخزنه للاسلحة والاعتدة والمتفجرات .

کما ادانت دولة قطر، التفجير الذي شهدته مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد يوم الأربعاء الماضي.

واكدت وزارة الخارجية، في بيان موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب، معبرة عن “تعازي دولة قطر لذوي الضحايا وحكومة وشعب العراق وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها