نشر : June 5 ,2018 | Time : 01:54 | ID 116849 |

الصميدعي: الإمام الخمیني حول الفكر الإسلامي من فكر عدائي إلی فكر تسامحي

شفقنا العراق-قال مفتي أهل السنة والجماعة في العراق  الشیخ مهدي الصمیدعي خلال مقابلة مع وکالة “الحوزة” الایرانیة إن الإمام الخمیني حول إیران الی الجمهوریة الاسلامیة وهذا تحول ایجابي في حیاة الشارع الایراني وقد انتقلت هذه الروح الی العديد من الدول العربیة والاسلامیة.

وفیما یلی نص المقابلة:

ما هو رأیكم بشخصیة الامام الخمیني؟

شخصیة الإمام الخمیني غیرت حال المجتمع الإیراني باعتبار أن إیران كانت تعیش تحت حكم الشاه لفترة طویلة وترضخ تحت الاستعباد والدكتاتورية ثم جاء السید الخمیني وغیر حیاة الشارع الایراني من واقع حال علماني الی احیاء التراث الشیعي الاسلامي، في نظام یظهر العدل ويحرص علی مكانة الشعوب وتاریخها وبهذا هو أسس بنیانا كبیرا وحول ایران الی الجمهوریة الاسلامیة والیوم یقولون الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة. هذا تحول ایجابي في حیاة الشارع الایراني فيما انتقلت هذا الروح الی الكثیر من الدول العربیة والاسلامیة.

كیف تقیم آراء وفكر الإمام الخمیني تجاه القضایا الاسلامیة خاصة الوحدة بین المسلمین ومسألة فلسطین والكفاح ضد أعداء الامة الاسلامیة؟

إن السید الخمیني قاد فكرا اصلاحيا على مختلف الصعد، أولا هو اهتم بتطوير الفكر الاسلامي وتحویله من فكر عدائي الی فكر تسامحي. ثانياً الی هذه الساعة إیران متصدرة في العالم العربي والاسلامي في الاهتمام بالقضیة الفلسطینیة وعقد المؤتمرات للدفاع عن الشعب الفلسطيني بوجه الكيان الصهيوني الغاصب.

برأيكم هل السید خامنئي یواصل نهج الإمام الخمیني؟

لم نر تغییرا على هذا الصعيد؛ والسيد يحمل نفس القیم ونفس الاهداف وهو الیوم یقوم بهذا الدور بشكل بارز كما يدعو الى مشروع الوحدة الاسلامیة بين العراق وسوریا ومصر ودول عربیة واسلامیة اخری؛ أعتقد هو يكمل المسیرة بشكل دقیق.

ما هو أثر الثورة الاسلامیة في ایران علی بلدان المنطقة والعالم الاسلامي؟

یوجد في المنطقة أعداء ویوجد في المنطقة الیهود والصلیبیین المحاربین للاسلام مضافا الیها دول اسلامیة أو عربیة ومجتمعات غافلة عن دین الله تعالی وبعیدة عن الواقع العالم الاسلامي. رأینا هناك صبر ونفس طویل من قبل الجمهوریة الاسلامیة لاحتواء الأزمات في المنطقة ونتمنی أن تتواصل بهذا الصبر وتبقی تمد یدها حتی یجمع الله المسلمین علی ید واحدة ان شاء الله.

بعض العلماء یسمّون إیران عدوا للعالم الاسلامي بدلا عن الصهاینة. ما هو هدفهم من ذلك؟

هذه المواقف لا تصدر من انسان یخاف الله والعلماء الحقيقيون لا یتكلمون بهذا الشيء. العلماء حقیقة یتأدبون أمام الله في تصرفاتهم وتصريحاتهم.

ما هو تاثیر مبادرة الإمام الخمیني بإعلان یوم القدس العالمي في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في كل عام؟

هذا دعم معنوی للشعب الفلسطیني. والحقیقة هي أنها مشروع كبیر يجلب الاهتمام نحو القضية الفلسطينية والقدس الشريف.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها