نشر : June 5 ,2018 | Time : 01:39 | ID 116848 |

الفرز اليدوي …وظمأ دجلة

شفقنا العراق-ضجت وسائل التواصل الاجتماعي باحاديث شتى عن جفاف دجلة وسد اليسو التركي وبرلماننا مشغول بالعد والفرز اليدوي عسى ان يشكل ضغطا على المفوضية وتعطي لمن فشل اصواتا مضافة تمكنه من تسلق عتبة البرلمان ليزيد غلته من مال العراق المستباح وامتيازاته المهولة .

يا عراق اليوم حيرتنا وحيرت العالم اجمع بساستك الجدد، من اي نفايات جبلت ومن اي حاويات فساد صدر، ساسة لايفقهون سوى السرقات والتهديد والوعيد والحسم بالقتل لمن يعاديهم، عصابات احترفت الخديعة والاجرام..لاشيء يعنيها سوى مصالحها، اما البلاد التي تغنى بها الشعراء ودجلة الخير رائعة شاعر العرب الجواهري فلا تعني لهم شيئا سوى انها مصنع يدر لهم ربحا دائما.

ظمأ دجلة التي تهتز له اركان الدنيا لم يوخزهم او يحرك فيهم ضمير بل استمروا في غيهم وتغابيهم والحاحهم المميت لاعادة الفرز اليدوي الذي سيملأ اراضينا نباتا وخضرة وودياننا ماءا عذبا غساقا وسيعيد لدجلة الخير عنفوانها وزهوها الابدي…الا تبا وسحقا لكم من فاسدين …وتبا لمن اعاد انتخابكم مرة اخرى بذرائع وحجج واهية …تبا للبطون التي حملتكم …وتبا للاحزاب الوضيعة التي انجبتكم …وتبا للمستعمر الذي ولاكم علينا وجعلكم ساسة رغما عنا …تبا للزمان الرديء الذي جعل البعض ينعتكم بساسة وما انتم سوى ….؟

دجلة ينتخي بكم ايها العراقيون الشرفاء …يريد وقفتكم باتجاه مقاطعة كل ماهو تركي المنشأ..ايقاف كل تجارتكم معها ..الضغط على الحكومة لايقاف كل تعاملاتها مع الجارة المستهترة التي استباحت الارض اولا وتمادت الان في قطع شريان حياتنا …اقطعوا شريان تجارتها معنا …حولوا انابيب نفطنا لوجهة اخرى …انهم لايفقهون سوى لغة القوة والتدمير …عاملوهم بالمثل …فان لم نفعل فلن تقوم لنا قائمة بعد اليوم …

اختاروا لوزارة الموارد من هو كفؤ ونزيه …يضغط على الحكومة باتجاه بناء سدود حديثة التي لم نرى منهم طيلة حكمهم الموبوء سدا واحدا ليوقف هدر المياه باتجاه الخليج…فكروا بمستقبل اجيالكم …ان كانت حكوماتنا فاشلة ضعيفة فنحن مفتاح الحل ونحن اصحاب القرا ر والعراق عراقنا وهم زائلون الى بلدانهم التي تجنسوا فيها واودعوا مذخرات سرقاتهم في بنوكها …الحل بايدينا وان لم نفعل ونضغط ونتظاهر ونرغم من لا اذان وسمع وبصر لهم فاننا نسير باتجاه الهاوية …والعراقي يصبر ويصبر ولكن صولته ستكون هي الفصل .

نريد افعالا لا اقوالا واجتماعات رخيصة لاتغني ولاتشبع.

عصام العبيدي

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

www.iraq.shafaqna.com/ انتها