نشر : May 24 ,2018 | Time : 11:32 | ID 115692 |

العتبة العباسیة تختتم المرحلة الأولى من المسابقة القرآنية الوطنية وتواصل جهودها التبليغية

شفقنا العراق- اختُتِمت مساء أمس وسط أجواءٍ رمضانيّة ومن صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) المرحلةُ الأولى من المسابقة القرآنيّة الفرقيّة الوطنيّة بنسختها الرابعة، التي يُقيمها مركزُ إعداد القرّاء والحفّاظ في معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة.

خلال فترة هذه المرحلة كان هناك حراكٌ قرآنيّ كبير بين الفرق المشتركة وكانت أغلب النتائج متقاربة، وشهدت تأهّل ثمانية فرق هي كلٌّ من (نينوى وبغداد فريقان أ و ب، والديوانية، وواسط، والحشد الشعبيّ، والنجف الأشرف، وذي قار)، من أصل (16) فريقاً مثّلت عدّة محافظات، حيث ستدخل هذه الفرق أيضاً باختباراتٍ أخرى ضمن المرحلة الثانية ليتأهّل منها أربعةُ فرق، وهكذا حتى الوصول الى المرحلة النهائيّة التي ستُقام ليلة الخامس عشر من الشهر المبارك تيمّناً بذكرى ولادة الإمام الحسن(عليه السلام).

يُذكر أنّ المسابقة تتكوّن من (4) مراحل، يُشارك فيها أكثر من (16) فريقاً مثّلت محافظاتٍ عديدة، ويتألّف كلّ فريق من (قارئ ومفسّر وحافظ)، يتبارون قرآنيّاً فيما بينهم، تحت إشراف لجنةٍ مختصّة بهذا المجال من خلال الإجابة عن أسئلةٍ تُوضع مسبقاً، وحسب نظام المسابقة يتمّ احتساب النقاط من أجل إعلان الفرق الفائزة، وتستمرّ هذه المسابقةُ (15) يوماً وتُقام مساء كلّ يوم.

واما شهرُ رمضان المبارك، شهرٌ عظّمه الله تعالى وجعله من أفضل الشهور، فحريٌّ بكلّ مسلم أن يُحسن استثمار لحظاته وأن لا يدعها تمرّ مرور الكرام حتى ينال جزاءه، ومن هذا المنطلق فقد أعدّ قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة برنامجاً إيمانيّاً خاصّاً بهذا الشهر الفضيل، من أجل المساهمة في تحقيق هذه الأهداف التي يصبو اليها كلّ مسلم، وتطبيق جزءٍ منها داخل العتبة المقدّسة وآخر خارجها ومنها خارج العراق، وذلك من خلال عددٍ من الخطباء العاملين في القسم.

رئيسُ قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة الشيخ صلاح الكربلائي بيّن لشبكة الكفيل: “حرصاً منّا على استثمار شهر رمضان المبارك استثماراً أمثل وبما يتلاءم وقدسيّته وما يحمله من بركات، فقد أعددنا برنامجاً تبليغيّاً وإرشاديّاً وتوعويّاً تمّ وضع فقراته على طيلة أيّام الشهر المبارك، وبمشاركة منتسبي القسم من الإخوة المشايخ والسادة الفضلاء في داخل العتبة العبّاسية المقدّسة وخارجها، وبناءً على محاور تمّ الاتّفاق عليها مع الإخوة المبلّغين تتمحور حول الأمور الفقهيّة والعقائديّة والمستحدثات من المسائل الشرعيّة، بالإضافة الى مواضيع أخرى تُطرح حسب رأي الخطيب مع تضمين المناسبات التي يحويها هذا الشهر في البرنامج، كولادة الإمام الحسن(عليه السلام) وشهادة أمير المؤمنين(سلام الله عليه)”.

وأضاف: “لدينا مجلسٌ يُعقد يوميّاً في حرم السيّدة زينب(عليها السلام) وآخر في حرم السيّدة سكينة(عليها السلام) ومجالس في محافظات الجنوب ومجلسٌ يُقام في مدينة سنجار، هذا بالإضافة الى مجالس أخرى تُقام يوميّاً في حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)”.

يُذكر أنّ العتبةَ العبّاسية المقدّسة قد أعدّت خطّةً أمنيّةً وخدميّة خاصّة بإحياء أيّام وليالي هذا الشهر المبارك، تضمّ العديد من الفقرات ومنها ما يقوم به قسمُ الشؤون الدينيّة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها