نشر : May 18 ,2018 | Time : 13:37 | ID 115148 |

معصوم یؤکد أهمية التقيد بالقانون، والمالكي والحکیم يبحثان مع ماکغورك نتائج الانتخابات

شفقنا العراق- اكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الیوم على أهمية التقيد بما يحفظ القانون والحقوق ويعزز مسيرة الديمقراطية، فيما شدد خلال لقائه وفدا من ثلاث احزاب كردية على ضرورة إتباع السياقات القانونية في الاعتراض ومعالجة المشكلات بما يرسخ سيادة القانون ويصون الحقوق.

وقالت الرئاسة “رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل في قصر السلام ببغداد وفدا من ثلاثة احزاب في كردستان العراق”، مؤكدا على “أهمية التقيد بما يحفظ القانون والحقوق ويعزز مسيرة الديمقراطية”.

وأضافت الرئاسة، أن “معصوم استمع لشكاوى واعتراضات قدمها ممثلو الجماعة الإسلامية والاتحاد الإسلامي الكردستاني والإتحاد من أجل الديمقراطية والعدالة حول الانتخابات التشريعية ونتائجها”، مشيرا إلى “ضرورة إتباع السياقات القانونية في الاعتراض ومعالجة المشكلات وبما يرسخ سيادة القانون ويصون الحقوق”.

کما بحث نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بمكتبه الرسمي اليوم مع المبعوث الخاص لرئيس الولايات المتحدة الامريكية بريت ماكغورك مستجدات الوضع السياسي والامني في العراق والمنطقة ، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

وأكد المالكي بحسب بيان لمكتبه ، ان “مرحلة مابعد الانتخابات ستكون مرحلة بناء وإعمار ورفع مستوى الخدمات لاسيما في المناطق التي تضررت من جراء الحرب على الاٍرهاب” مشددا على “ضرورة التعاون المشترك بين بغداد وواشنطن في مختلف المجالات”.

وأشار نائب رئيس الجمهورية الى ان “الشعب العراقي يتطلع الى تشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق طموحاته المشروعة”.

کذلك بحث رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم مع مبعوث الرئيس الأمريكي للتحالفِ الدوليّ بيرت ماکغورك نتائج الانتخابات والحراك الوطني لتشكيل الحكومة القادمة .

وذكر بيان لمكتبه اليوم ان” السيد عمار الحكيم استقبل ماکغورك في مكتبه ببغداد وبحث معه التطوراتُ السياسيةُ المحليةُ والإقليميةُ، ونتائجُ الانتخاباتُ التي جرتْ مؤخراُ في البلاد ، والحراكُ الوطنيّ لتشكيل الحكومة القادمة “.

وأكد السيد عمار الحكيم بحسب البيان ” قدرةَ العراقيين على استكمالِ التغيير الذي بدأوه في الانتخاباتِ، بتشكيلِّ حكومة وطنية فاعلة، وقادرة على تلبيةِ تطلعاتهم”.

وشدد على ” ضرورةِ التمسك بالتوقيتاتِ الدستوريةِ في عمليةِ تشكيل الحكومة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here