نشر : May 18 ,2018 | Time : 13:23 | ID 115147 |

القوات الأمنية تطلق عملية بجلولاء وتقتل مسؤول اعلام داعش وتدمر مضافة بالانبار

شفقنا العراق- متابعات- أعلنت القوات الامنية عن إنطلاق عملية أمنية لتعقب خلايا “داعش” في جلولاء، كما أفادت مصادر استخبارية عن انهيار الهيكل الاعلامي لداعش بسوري بعد الضربات التي نفذها طيران القوة الجوية العراقية فيما القاء القبض على ارهابي عند مدخل تكريت، وايضا تمكنت من تدمير مضافة لداعش وتفجير عبوات ناسفة في الانبار .

وقالت قيادة شرطة ديالى إن “قوة امنية من شرطة محافظة ديالى مؤلفة من قسم شرطة جلولاء وافواج طوارئ ديالى النموذجي والسادس والثامن ومفارز من قسم مكافحة المتفجرات وفصيل الجهد الهندسي والاتصالات انطلقت لمداهمة وتفتيش مناطق جسر حلوان وقرى الاصلاح والمعدان والزور الواقعة في ناحية جلولاء (70كم شمال شرق ب‍عقوبة)”.

ومن جهتها قالت المصادر الاستخبارية انه “وبعد تنفيذ القوة الجوية العراقية ضربات جوية داخل الاراضي السورية و التي استهدفت اجتماع لقادة عصابات داعـش الارهابـية ادت الى مقتـل المدعو {ابو براء الشامي} مسؤول اعلام داعش الارهابي في سورية”.

وبدوره ذكر الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول ان ” مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات صلاح الدين وبمعلومات استخبارية دقيقة ومن خلال كمين محكم القت القبض على احد الارهابيين عند مدخل تكريت الشمالي بمحافظة صلاح الدين وهو من المطلوبين للقضاء وفق احكلم المادة ١/٤ إرهاب “.

واضاف يحيى رسول في بيان صحفي ان ” القوات الأمنية دمرت في قيادة عمليات الجزيرة وخلال عمليات تفتيش وادي السكرانات مضافة كانت تستخدم من عصابات داعش الإرهابية، وفجرت 12 عبوة ناسفة”.

وايضا اشار رسول ، أن “قوة من قيادة عمليات شرق الانبار، عالجت قنبرة هاون عيار ١٢٠ ملم وعثرت عليها من قبل كادر دائرة الري ناحية الصقلاوية”.

كذلك عثرت هندسة الميدان في هيئة الحشد الشعبي، على انفاق لتنظيم “داعش” الإرهابي يستخدمها عناصره في استهداف المناطق المحررة في جزيرة الصينية ضمن محافظة صلاح الدين. مشيرا إن قوة من مديرية هندسة الميدان في هيئة الحشد الشعبي نفذت، اليوم، عمليات تفتيش وتطهير في جزيرة الصينية للبحث عن فلول تنظيم “داعش” الإرهابي.

كما أعلنت الدنمارك، أنها ستسحب حوالي 60 من قواتها الخاصة من العراق، لأن معظم المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش الإرهابي قد تم تحريرهاوقالت وزارة الدفاع الدنماركية، في بيان لها، إن ” الانسحاب التدريجي سينتهي في أواخر الخريف”.

ويظل لدى الدنمارك نحو 180 فردا عسكريا في قاعدة الأسد الجوية في العراق، يساهمون في المراقبة كجزء من تحالف دولي يقاتل داعش .

کما أفاد مصدر أمني، الجمعة، بأن ثلاثة مدنيين أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الدورة جنوبي بغداد. مشیرا إن “عبوة ناسفة كانت موضوعة قرب محال تجارية بمنطقة هور رجب التابعة للدورة، (جنوبي بغداد)، انفجرت، اليوم، ما اسفر عن اصابة ثلاثة مدنيين بجروح مختلفة”.

کذلك قال مصدر امني إن “عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من محال تجارية في قضاء المدائن، جنوب شرقي بغداد، انفجرت، عصر اليوم، مما أسفر عن اصابة مدني بجروح مختلفة تصداف مروره بمكان الحادث وقت الانفجار”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها