نشر : May 14 ,2018 | Time : 16:40 | ID 114808 |

المالکي وعلاوي یطعنان بنتائج الانتخابات، والمطلک یكشف عن تزوير بالأنبار

شفقنا العراق- وصف المتحدث الرسمي باسم ائتلاف دولة القانون عباس الموسوي، الاثنين، اعلان مفوضية الانتخابات لنتائج عشر محافظات قبل استكمال جميع المحافظات والتصويت الخاص وتصويت الخارج بـ”الاستعجال”، فيما بين أن “ضعف” الامن والحكومة أدى الى حصول “فوضى” خلال الانتخابات.

وقال الموسوي ، إن “مفوضية الانتخابات استعجلت باعلانها نتائج التصويت لعشر محافظات قبل استكمال جميع البيانات التفصيلية عن المحافظات الباقية وتصويت الخارج والتصويت الخاص”، مبينا أن “المفوضية بتصرفها هذا ارادت ان تقول نحن موجودون من خلال طرح بعض الارقام”.

واضاف الموسوي، أن “المفوضية سبق لها وان وعدت باعلان النتائج خلال ثماني ساعات ثم تحولت الى 12 ساعة وبعدها الى 48 ساعة ورغم هذا لم تستكمل النتائج بعد انتهاء المدة التي وعدت بها”، لافتا الى أن “ماتم اعلانه من نتائج حتى اللحظة لا يعتبر واضحا بشكل كامل لعدم استكمال النتائج لجميع المحافظات ولم تأتي نتائج تصويت الخارج والتصويت الخاص”.

وبنفس السیاق قال المتحدث الإعلامي باسم مكتب زعيم “ائتلاف دولة القانون” في العراق “مكتب المالكي”، هشام الركابي، اليوم الاثنين 14 مايو/ أيار إن الائتلاف قد تقدم بشكوى إلى المفوضية العليا للانتخابات بشأن نتائج الانتخابات.

وتابع الركابي أن الائتلاف بيّن في شكواه أن الانتخابات لم تكن وفق تصوراتهم، حسب وكالة الأنباء العراقية. مضیفا إن “نتائج الانتخابات لم تكن وفق تصوراتنا لأن شعبية دولة القانون وحضورها الجماهيري أكبر من هذا المستوى”.

بدوره اكد النائب عن ائتلاف الوطنية عبد الكريم عبطان، الاثنين، ان هنالك تلاعب يحصل بالنتائج والارقام للانتخابات، وفيما بين ان نسبة المشاركين بالانتخابات لا يتجاوز الـ19%، اشار الى انها باطلة شرعيا وغير معترف بها دوليا.

وقال عبطان ، ان “مايجري خلال الانتخابات ومابعدها هو مؤامرة كبيرة تحاك على الشعب العراقي والعملية السياسية برمتها”، مبينا انه “بالامس خرجت قوائم لاصوات المرشحين لكن اليوم تغيرت هذه القوائم باخرى تنسجم مع رغبات البعض”.

واضاف عبطان “اننا نشكك بنتائج هذا الانتخابات ونشكك بالمفوضية ونزاهتها كما نشكك بعمل الاجهزة المستخدمة للعد والفرز لانها كارثة كبيرة”، لافتا الى ان “نسبة المصوتين الفعلي بالانتخابات لايتجاوز 19% وليس ما تم اعلانه.

وتابع ان “هذه الانتخابات وفق المعايير الدولية والشرعية باطلة وغير معترف بها”، داعيا الجهات المعنية الى “الغاؤها لانها لاتمثل الشعب العراقي”.

ومن جهته كشف النائب عن محافظة الأنبار حامد المطلك، الاثنين، عن تزوير طال مراكز انتخابية في المحافظة بشكل كامل، معتبراً أن التصويت المشروط للنازحين أعطى المبرر لبعض القوائم السياسية للتزوير “الكبير”.

وقال المطلك إننا “حذرنا منذ وقت بأن التصويت المشروط خلق ورتب للتزوير، لكن للأسف لم يجدِ التحذير أي نفع وما حصل في انتخابات الأنبار هو تجسيد صارخ لكل ما حذرنا منه”، مبيناً أن “هناك مراكز تم تزويرها بالكامل في الكرابلة والقائم أربعة مراكز إضافة إلى مراكز في الحبانية والمدينة السياحية والكيلو 18”.

وأضاف، أن “التصويت المشروط للنازحين أعطى المبرر لبعض القوائم السياسية للتزوير الكبير وسوف يسيء للعملية الانتخابية وتطلعات المواطن من التغيير وبناء مستقبل أفضل”، لافتاً إلى أن “الفاسد والسيء أعد العدة للتزوير كي يبقى يتلاعب بمصير الشعب العراقي ويعملون كل ما في وسعهم لإشاعة الفساد في الضمير ومؤسسات الدولة لاستمرار استغلاله”.

ولفت، إلى أن “تأخير توزيع بطاقات الناخب كان له دور في استغلالها من قبل الفاسدين ومنع أعداد كبيرة من التصويت، إضافة إلى سرقات حصلت لبطاقات الناخبين حيث وجدت 300 بطاقة ناخب لدى أشخاص في سن الذبان وكانت مسروقة من مواطنين لاستغلالها بالانتخابات”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here