نشر : April 30 ,2018 | Time : 15:40 | ID 113666 |

الصدر یطالب بإبعاد الحشد عن السياسة، والحکیم یدعو لبناء الدولة

شفقنا العراق-اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، ان يد الغدر طالت المسؤول المالي للحشد الشعبي بعد قوله الحق ودفاعه عن المرجعية، فيما طالب الحكومة بعدم السكوت عن مثل هذه الجرائم البشعة.

وقال الصدر في رد على سؤال قدموه له مجموعة منَ عناصر الحشد الشعبي بشأن اغتيال المسؤول المالي للحشد الشعبي قاسم الزبيدي، “بعد أن قال الحق بصدق وبعد أن دافع عن المرجعية وطالب بطاعتها وانتقد بكل شفافية طالته ايدي الغدر والإثم”.

وأضاف الصدر، “نسأل الله أن يبعد الشرعن كل الاصوات الحقة وأن يبعد الحشد عن السياسة وأن يجعله والمرجعية في خندق واحد”، مطالب، الحكومة بـ”بعدم السكوت عن مثل هذه الجرائم البشعة، واكمال التحقيق وتقديم الجناة للعدالة فورا”.

وأعلنت هيئة الحشد الشعبي، امس الاحد (29 نيسان 2018)، عن وفاة مدير المديرية المالية للهيئة قاسم الزبيدي متأثرا بجراح اثر تعرضه لمحاولة اغتيال في العاصمة بغداد.

على صعيد آخر اكد رئيس التحالف الوطني، عمار الحكيم، ان العراق مقبل على مرحلة جديدة تتصف بالاستقرار.

وذكر بيان لمكتبه اليوم ان “عمار الحكيم استقبل في مكتبه في بغداد اليوم السفيرة الاسترالية جوان لونديز، وبحث معها العلاقات الثنائية بين العراق واستراليا، مثمنا الدعم الاسترالي للعراق في مواجهة الارهاب”.

ونقل البيان عن الحكيم القول ان “عراقا مزدهرا سيكون عنصرا ايجابيا لتحقيق السلام وانهاء الصراعات في المنطقة والعالم”، مبينا ان “العراق مقبل على مرحلة جديدة تتصف بالاستقرار حيث يكون بناء الدولة وتقديم الخدمات ومحاربة الفساد والانفتاح عل العالم من الاولويات”.

واشار الى ان “التعايش السلمي وتحقيق المصالحة والتسوية الوطنية ستجد مساحة لها في ظل الاولويات عندما يشعر المواطن العراقي بتلبية احتياجاته وان اولوياته على رأس الاهتمامات”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها