نشر : April 23 ,2018 | Time : 09:53 | ID 112982 |

فعالیات الیوم الثالث من مهرجان ربيع الشهادة العالمي في كربلاء

شفقنا العراق-شهدت قاعةُ الإمام الحسن في العتبة العبّاسيّة المقدّسة مساء الأحد، اختتام فعاليّات المؤتمر البحثيّ وجلساته البحثيّة المنضوية ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر، وبمشاركة باحثين من داخل العراق وخارجه جمعوا بين التخصّص الحوزويّ والأكاديميّ.

افتُتِحَت الجلسةُ البحثيّة الختاميّة التي دارها الدكتور مشتاق العلي وطُرحت فيها ملخّصات لأربعة بحوث هي:

1- بحث الشيخ عبد الحليم شرارة من لبنان وكان بحثه بعنوان: (بين المسيرة الحسينيّة والفتوى السيستانيّة، ترسيخ نهج وحماية أمّة)

2- بحث الشيخ عبد الله دشتي من دولة الكويت وكان بحثه بعنوان: (الخطاب الدينيّ بين منهج الإقصاء والاحتواء)

3- بحث الشيخ نجم الدين الطبسي من لبنان وكان بحثه بعنوان: (الخطاب العاشورائيّ وأثره في استمرار زخم فتوى الدّفاع المقدّس)

4- بحث الدكتور مصطفى صالح الجعيفري من العراق وكان بحثه بعنوان: (أثر الفتوى المعاصر في تصحيح فهم المتطرّفين للحديث الشريف.. الحديث النبويّ الشريف: (إذا حكم الحاكم فاجتهد ثمّ أصاب فله أجران، وإذا حكم فاجتهد ثمّ أخطأ فله أجر أنموذجاً).

الفتوى المباركة غيرت مراكز القوى

على هامش فعاليات مهرجان ربيع الشهادة العالمي الرابع عشر، انعقدت، جلسة بحثية تضمنت استعراض بحوث عدة.

وافاد مقرر الجلسة البحثية خالد عدنان الحسناوي، ان “البحوث المشاركة في هذه الجلسة تميزت بشموليتها للمواضيع حيث تناولت الفتوى المباركة التي غيرت مراكز القوى”.

واضاف “استعرضت البحوث اثار ونتائج الفتوى بشكل عام على الشعب العراقي هذا وتضمنت الجلسة ثلاثة بحوث مختلفة “.

واشار مقرر الجلسة الى ان “البحث الاول كان للباحث الدكتور الشيخ عبد القادر ترنني من لبنان والبحث الاخر كان للشيخ فضيل الجزائري من الجزائر والاخير للدكتور محمد  نعناع من بغداد”.

أعمال الجلسة البحثيّة الثالثة ضمن جلسات البحوث التي احتضنتها قاعةُ سيّد الأوصياء في العتبة الحسينيّة المقدّسة، وبحضور متولّيها الشرعيّ سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وأمينها العام السيد جعفر الموسوي، بالإضافة الى وفدٍ مثّل العتبة العبّاسية، واتّسمت الطروحات بالحداثة والموضوعيّة التي ترتقي للمستوى البحثي العالميّ.

رئيس جمعية الأثر الطيب اللبنانية: كربلاء منطلق لخطاب التسامح الإسلامي

أشاد رئيس جمعية الأثر الطيب في لبنان الشيخ عبد القادر ترنني بأعمال وفعاليات مهرجان ربيع الشهادة بنسخته الرابعة عشر، مثمنا ما اعتبره جهود مباركة وخطوات في الطريق الصحيح لإصلاح وضع الامة الإسلامية.

وقال الشيخ ترنني ان مدينة كربلاء المقدسة بما تحتضنه من مؤتمرات وتجمعات إنسانية ودينية أصبحت منطلقا للتسامح والتواصل بين كافة الملل والنحل حول العالم.

وأضاف “هذه المهرجان يعد خطوة أولا في الطريق الصحيح ويتحتم ان تستكمل بخطوات لاحقة في سبيل احياء الثقافة الإسلامية الحقيقية التي تحتوي كافة المشارب الفكرية المعتدلة. مبينا، عانت الامة بما يكفي من البؤر المتشددة والمتعصبة وآن الأوان الى تصحيح الأمور”.

وقال، “في حال استطعنا تشذيب الخطاب الديني بمضموناته الحقيقية المتمثلة بالتسامح والتوافق ونبذ العنف وإشاعة السلام سنتمكن من مواجهة أي خطة مستقبلية تهدف الى النيل من شعوبنا العربية والإسلامية”.

مهرجان ربيع الشهادة يعلن نتائج البحوث الفائزة

اعلنت اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر عن نتائج مسابقة البحوث لمهرجان ربيع الشهادة العالمي بنسخته الرابعة عشر.

وقال عضو اللجنة الشيخ عمار الهلالي، ان “المسابقة لهذا العام افرزت فوز خمسة بحوث من ضمن خمسين بحثا مشاركا”، مشيرا إلى أن “هذه الدورة تميزت عن سابقاتها نظرا للمنافسة الشديدة بين الباحثين”.

واضاف الهلالي، انه “وبعد الفرز النهائي للبحوث حصل الدكتور حازم طارش حاتم من العراق على المركز الأول عن بحثه الموسوم: (لغة الإعلام الزينبي في مجابهة الاستكبار العالمي.. مقاربات في فلسفة الاعلام) فيما كان المركز الثاني من نصيب عبد القادر يوسف ترنني من لبنان عن بحثه الموسوم (لغة الخطاب الجهادي بين الاحتواء والاقصاء)، وحصل الشيخ حسن العيساوي من العراق على المركز الثاني مكرراً عن بحثه الموسوم القيم العاشورائية ودورها في صناعة التربية الثورية وإرادة الجهاد)”.

اما المركز الثالث فحصل عليه الدكتور محمد نعناع من العراق، عن بحثه الموسوم: (الفتوى التي غيرت مراكز القوى.. قراءة في آثارها ونتائجها)، وهذا المركز كان من نصيب الدكتور مصطفى الجعيفري من العراق أيضا (مكرراً) عن بحثه (أثر الفتوى المعاصرة في تصحيح فهم المتطرفين للحديث الشريف).

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها