نشر : April 21 ,2018 | Time : 12:53 | ID 112797 |

السيد الكشميري: المرجعية تدعو إلى طرح المذهب بالحجة وبالتعايش السلمي

شفقنا العراق-بارك ممثل المرجعية العليا في اوروبا، السيد مرتضى الكشميرين للعالم الاسلامي بحلول شهر شعبان وولادة الاقمار من اهل البيت، مبينا إن المرجعية العليا تدعو الى طرح المذهب الحق بالحجة والبرهان والتعايش السلمي مع الاخرين المبني على المخالطة والمعاشرة بالحسنى.

جاء حديثه هذا في خطبة الجمعة بمدينة هال البريطانية، مستعرضا فيها فضل شهر شعبان وأعماله، كما تناول مقام اهل البيت وفضلهم ومنزلتهم عند الله وما قاموا به من تضحيات في سبيل رفع لواء الاسلام وبقائه، قائلا إن هذه السيرة تحتم علينا ما يوجب الاقتداء بهم ودراسة حياتهم والوقوف على مفرداتها لتكون لنا منهجا وبرنامجا حياتيا للدنيا والاخرة.

وأكد العلامة الكشميري إن الانتماء إلى أهل البيت بالقول دون العمل لا فائدة منه، فالقراءة الواعية لسيرتهم تدعو الى طرح المذهب الحق بالحجة والبرهان، لان التشيع ليس بإظهار الولاء والمحبة والحزن في الافراح والاتراح واكثار زيارة مراقد الائمة واقامة العزاء عليهم، بل قوة الولاء لاهل البيت تمثل الوعاء العلمي والكامل لمفاهيم القران والسنة النبوية الشريفة.

وأشار ممثل المرجعية إلى هذا حديث الامام الباقر بقوله الى جابر (أيكتفي من ينتحل التشيّع أن يقول بحبنا أهل البيت!؟ فو الله ما شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه، وما كانوا يُعرفون يا جابر إلا بالتواضع والتخشع و الأمانة، وكثرة ذكر الله، والصوم، والصلاة، والبرّ بالوالدين، والتعهد للجيران من الفقراء وأهل المسكنة، والغارمين، والأيتام، وصدق الحديث، وتلاوة القرآن، وكفّ الألسن عن الناس، إلا من خير، وكانوا أمناء عشائرهم في الأشياء).

وكذلك قوله عليه السلام (يا معشر الشيعة، شيعة آل محمد! كونوا النمرقة الوسطى: يرجع إليكم الغالي، ويلحق بكم التالي، فقال له رجل من الأنصار يقال له سعد: جعلت فداك ما الغالي؟ قال: قوم يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا، فليس أولئك منّا ولسنا منهم، قال: فما التالي؟ قال: المرتاد يريد الخير يبلغه الخير يؤجر عليه، ثم أقبل علينا فقال: والله ما معنا من الله براءة، ولا بيننا وبين الله قرابة، ولا لنا على الله حجة، ولا يتُقرب إلى الله إلا بالطاعة، فمن كان منكم مطيعاً لله تنفعه ولايتنا، ومن كان منكم عاصياً لله لم تنفعه ولايتنا، ويحكم لا تغترّوا! ويحكم لا تغتروا).

وتابع السيد الكشميري إن هذه بعض اوصاف اتباع ائمة اهل البيت التي يجب ان نتحلى بها ونوصي الاخرين على العمل بها.

كما اكد سماحته على ما تؤكد عليه المرجعية العليا بالتعايش السلمي مع مكونات المجتمع الاخرى فأن البعض يرى بأن التشيع الصادق هو بطرح معتقدات مذهب أهل البيت مع الانتقاص من غيرهم والطعن بهم او التقاطع والتنابذ والتدابر والهجران لمخالفيهم بزعم انه من موجبات الحفاظ على هوية التشييع وصيانة اتباع الائمة من التأثر بالآخرين.

وصرح السيد الكشميري بأن القراءة الصحيحة والواعية بسيرتهم وما وجهوا به شيعتهم، تدعوهم الى طرح المذهب الحق بالحجة والبراهان مع رعاية التعايش السلمي مع الاخرين المبني على مخالطتهم ومعاشرتهم بالحسنى ومشاركتهم في مناسباتهم وكف اللسان عن التفوه بما يسيء اليهم ويخل بالسلم الاهلي ويضر بوحدة الصف امام الاعداء والطامعين بالبلاد وخيراتها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها