نشر : April 18 ,2018 | Time : 09:05 | ID 112475 |

رئيس الوزراء: لن أكون جزءا من حكومة توافقية مع المحاصصة

شفقنا العراق- توقع رئيس الوزراء حيدر العبادي، حصول عجز في تسديد رواتب الموظفين نهاية السنة.

وقال العبادي في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، مساء الثلاثاء، “ربما يحصل عجز في تسديد الرواتب في شهري تشرين الثاني او كانون الاول بنهاية العام لذا أضفنا تريليوني دينار كموازنة تكميلية للموازنة الاتحادية لسد هذا العجز”.

وأعلن “إطلاق عملية عسكرية واسعة لتطهير مناطق أعالي الفرات ومنطقة الجزيرة وصولاً الى الحدود السورية وسنستمر بملاحقة الدواعش ومضافاتهم وأعتدتهم وهدفنا حماية الاراضي العراقي” مؤكداً “لا نتورط بأي صراع اقليمي ومنها سوريا”.

وأشار الى ان “الفاسدين يتصورون سرقة الاموال ويتنعمون بها خلال سنة او سنتين لكنهم لن يفلتوا ونقول انه لو بقوا عشرات السنين سنلاحقهم وجلبهم للقضاء، ومستمرون بملاحقة الفاسدين وقد تتفاجؤون بأسماء أخرى في المستقبل القريب”.

ولفت العبادي “هناك كثير من المشاريع الخدمية متوقفة بسبب تراكم ديون المقاولين التي كانت 7.5 الى 8 تريليون دينار وبعد المراجعة تم تخفيضها الى 5 تريليونات دينار واطلقنا منه نحو 40% كدفعة أولى وسلمنا مؤخراً 30% وسنصرف البقية لهم ولا نريد كسر المقاولين ونريد مساندتهم من اجل توفير الخدمات والبناء والاعمار”.

وعن أنباء وجود مرشحين متهمون بالفساد في قائمته الانتخابية {ائتلاف النصر} قال العبادي “المرشحون في قائمتنا يبلغ عددهم نحو 560 مرشحاً ولا تربطنا بها صداقة او عائلة بل ننظر الى خلفياتهم واذا كانت عليهم أدلة بالفساد فليقدموها للقضاء” مؤكدا “بعضهم حذفناهم من قائمتنا وبعد الترشيح الأولي كذلك”.

ونوه الى ان “بعض الوزراء الذين أقيلوا بسبب صراع سياسي وليس بتهم فساد وبعضهم تعرضوا لابتزاز من نواب وهددوه بالاستجواب ، ولكن لن نتورع عن محاسبة الفاسدين اما من وزع الاراضي فهم كثر ويجب ان يحاسبوا كلهم وليس في ائتلافنا فقط”.

وعن تكرار استخدامه لمفردة البعض في كلماته ومؤتمراته قال العبادي ان “قولي البعض لحماية الأكثرية ولا أريد الشمولية بالأتهام او الأنتقاد”.

وعن مهمة الفرقة الخاصة المتمركز بالمنطقة الخضراء قال القائد العام للقوات المسلحة ان “الفرقة ليست فرقتي وقد أصريت ان تشترك بالحرب على داعش واشتركت في الانبار وجبال مكحول التي كانت من أصعب المعارك وقدموا تضحيات وشهداء وجرحى بالاضافة الى دورها في حماية بغداد وليس المنطقة الخضراء فقط لما تمتلكه من تدريب خاص وهي مرتبطة برئيس الوزراء باعتبارها تحمي المؤسسات الحكومية الاساسية في بغداد”.

وبأن المفسوخة عقودهم بوزارتي الداخلية والدفاع بين العبادي ان “مجلس النواب {ولأجل الانتخابات} وضع نصا لا يمكن تطبيقه وهو اعادة المفسوخة عقودهم مع عدم وجود تخصيصات في الموازنة” مبيناً ان “الحكومة لا تستطيع اضافة تخصيصات مالية للمفسوخة عقودهم ومجلس النواب ادعى ان الحكومة هي من قالت انها ستضع التخصيصات وهذا كذب صريح استخدموه لاجل الانتخابات”.

وأضاف ان “الحكومة تعمل على معالجة موضوع المفسوخة عقودهم ومراجعة كل قوائم اسمائهم ومراجعة خلفيتهم واسباب تركهم الخدمة وبعدها ستناقش ايجاد التخصيصات المالية لهم”.

ولفت العبادي الى ان “أفضل طريقة لتكوين الحكومة في الانتخابات المقبلة هي ان يصوت العراقيون ويختارون، ومن يختارونه هو من سيكون، ونحن نميل الى ان يعطي العراقي صوته لجهة يثق بها لكي تستطيع التقدم والنهوض بالبلد”.

وتابع ان “المواطن هو من يقرر، ونحن لسنا مع المحاصصة، ولن أكون جزءاً من حكومة توافقية مع المحاصصة”.

وأضاف العبادي “نأمل بمشاركة كبيرة للمواطنين في الانتخابات وهل يريدون قوائم وائتلافات صغيرة او كتل كبيرة واذا أرادوا البلد ان يسير بشكل صحيح فعليهم يختاروا قائمة تتكفل بتشكيل حكومة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها