نشر : April 17 ,2018 | Time : 07:23 | ID 112362 |

القوات الأمنیة تدمر معسكرا لداعش بالقائم، وتباشر بتطهير 66 قرية بصلاح الدين

شفقنا العراق- عثرت القوات الامنیة على مستشفى سابق ودمرت معسكر لداعش شمال راوة والقائم، کما باشر الحشد الشعبي بتطهير 66 قرية في جزيرة صلاح الدين کذلك نصبت كمينا لسيارة تقل عناصر داعش عددهم سبعة وقتلتهم بدیالی .

تمكنت القوات الأمنية في قيادة عمليات الجزيرة من تدمير معسكر قديم لعصابات داعش الارهابية والعثور على مستشفى سابق وانفاق خلال عمليات تفتيش شمال راوة والقائم باتجاه نينوى وصلاح الدين .

وذكر الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول اليوم ” تمكنت القوات الأمنية في قيادة عمليات الجزيرة وخلال عمليات تفتيش من العثور على مستشفى سابق لعصابات داعش الإرهابية في منطقة طماشة ومضافة وغرفة وكرفان ونفق في منطقة الدباشي”.

کما باشرت قوات في الحشد الشعبي، اليوم بعملية تطهير لـ66 قرية في جزيرة محافظة صلاح الدين.

وأضاف اللواء السادس ، ان “عملية تطهير الجزيرة جاءت بعد ان اكدت استخبارات اللواء السادس وحسب مصادرها عن وجود خلايا لداعش تختبئ في عمق الجزيرة والقرى النائية” مشيرا الى “اعتقال اثنين من المشتبه بهم وتدمير أربعة إنفاق ومضافات لداعش والعثور على عبوات ناسفة وملابس الزي الداعشي”.

هذا وذكر إعلام الحشد الشعبي ان ” استخبارات اللواء 110 في الحشد الشعبي نصبت كمينا لسيارة تقل عناصر داعش عددهم سبعة اشخاص ونصبت لهم عبوة ناسفة وفجرتها اثناء مرورهم في منطقة امام ويس شمال شرق ديالى، ما اسفر عن قتلهم جميعا بينهم قيادي بارز”.

وایضا اضاف إعلام الحشد ان، ” قوات اللواء 313 في الحشد الشعبي اعادت وجبة جديدة من العوائل النازحة لمنازلها في قرية حجي حسين الواقعة غربي سامراء المقدسة بعد إتمام مسح وتطهير منازلهم وأراضيهم من قبل هندسة اللواء”.

فیما فككت فرق مديرية هندسة الميدان في الحشد الشعبي،50 قنينة اوكسجين معدة للتفجير في قاطع عمليات غرب الموصل تمهيدا لعودة النازحين لمناطق سكانهم”.

ومن جهتها كشفت قيادة شرطة محافظة ديالى، الاثنين، عن احباط 20 مخطط ارهابي واجرامي خلال الربع الاول من العام الحالي 2018، فيما اشارت الى ان بعض المخططات كانت تستهدف مسؤولين ومدنيين.

وقال المتحدث الاعلامي باسم شرطة ديالى العقيد غالب العطيه ، ان “شرطة ديالى نجحت خلال الربع الاول من العم 2018 في احباط 20 مخططا ارهابيا واجراميا، بعضها كان في نقطة التنفيذ بمناطق متفرقة من المحافظة ومنها بعقوبة”.

الی ذلك عد مراقبون إعلان تنظيم “داعش” عن قيام عناصره بتجديد ما وصفوه بـ”المبايعة والولاء” لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، مجرد مناورة تكشف عن صراعات كبيرة داخل التنظيم.

بدوره أعلن مسؤول أمني امس الاثنين أن بلاده نجحت في إدراج كيانات وأفراد عراقيين ضمن قائمة عقوبات الأمم المتحدة تمهيدا لتجميد أصولهم المالية.

وقال المسؤول الذي لم يكشف هويته بحسب وكالات انباء دولية إن “لجنة مجلس الأمن للجزاءات الدولية بشأن عصابات داعش الارهابية والقاعدة وافقت على إضافة شركة وشخصين عراقيين إلى قائمة عقوبات الأمم المتحدة للأفراد والكيانات الخاصة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها