نشر : April 3 ,2018 | Time : 11:12 | ID 111128 |

العامري: المرجعية ترى أن الفساد لا يقل خطورة عن الإرهاب

شفقنا العراق- شدد رئيس تحالف الفتح السيد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري على أن تحالف الفتح يتطلع لإعادة اللحمة الوطنية وترميم النسيج المجتمعي الذي مزقه الارهاب والطائفية ، مضيفاً بالقول “سأحمل السلاح وأدافع عن العراق اذا تعرض للخطر أيا يكن المنصب السياسي الذي سأتولاه”.

العامري وفي مقابلة تلفزيونية أجريت معه اليوم الاثنين أكد أن “تحالف الفتح لن يكتفي بساحات الجهاد وكما خضنا غمار التحرير من الارهاب نخوض غمار السياسية” ، مؤكدا أن التحالف يتطلع لبناء علاقات شاملة مع كل دول العالم خصوصا على قاعدة عدم التدخل بالشؤون الداخلية ، كما يتطلع لإعادة اللحمة الوطنية وترميم النسيج المجتمعي الذي مزقه الارهاب والطائفية.

وأضاف العامري أن جميع مكونات تحالف الفتح متفقة على حصر السلاح بيد الدولة ، مشدداً على أن الدفاع عن العراق ليس منة منا بل هو واجبنا ويعد مسؤولية كبيرة ، مؤكداً العزم بالقول “سأحمل السلاح وأدافع عن العراق اذا تعرض للخطر أيا يكن المنصب السياسي الذي سأتولاه”.

رئيس تحالف الفتح أكد أيضاً أن “قتلنا للإرهابيين بعد العودة للعمل السياسي إن عدتم عدنا وحققنا نصراًً عسكرياً على عصابات داعش الإرهابية أذهل العالم بوحدة العراقيين والانسجام بين الاجهزة الامنية” ، محذراً من لجوء العصابات الإرهابية مجدداً الى اسلوب حرب العصابات لكننا مستعدون ونقوم بعمليات تطهير مستمرة.

وفيما شدد العامري على ضرورة استئصال “داعش” فكرياً وليس عسكرياً فقط ، أكد أيضا أن الحشد الشعبي شرع بقانون ولا يمكن إضعاف أي جزء من المنظومة الامنية العراقية ، مشيرا الى أن التنسيق بين اجهزة المنظومة الامنية العراقية شأن داخلي ولن نسمح لأي جهة خارجية التدخل فيه.   وبشأن الانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في الـ 12 كم ايار المقبل ، رجح رئيس تحالف الفتح أن يكون هناك تقارب في نتائج الانتخابات من دون أن يحصل أي حزب على الاغلبية ، مستبعداً وجود تأثيرات خارجية فيها ، مؤكدا أن ذلك “لن نسمح بها” ، مشيرا الى وجود إجماع بين كل القوائم الانتخابية على إجراء انتخابات حرة ونزيهة بعيداً عن أي تدخل أجنبي ، مضيفاً ًبالقول “لا بد من اجراء الانتخابات التشريعية المقبلة في موعدها لأن تأجيها يعني إدخال البلد في نفق مظلم”.

وأضاف العامري أن العراق قائم على مكونات متعددة ولن يستقر الا بان تتمثل كلها في الحكومة ، مؤكدا أن “لا فيتو على أحد في تحالفات ما بعد الانتخابات التشريعية المقبلة والحوار سيكون مفتوحاً بناءً على المشروع” ، مبينا أن كل رؤساء الكيانات أيّدوا وثيقة الشرف الانتخابي لكن الاتفاق كان على إرسال مندوبين وممثلين لتوقيعها ، مؤكداً ان التنوع في القوائم المتعددة بعيداً عن التخندق الطائفي خطوة ايحابية ودليل صحة.

من جانب آخر ، شدد الأمين العام لمنظمة بدر على ضرورة أن لا تستخدم هيئة المسائلة والعدالة كسوط للتصيفة والتسييس في العملية الانتخابية ، مؤكداً انه “اما أن تشمل المسائلة والعدالة الجميع أو تستثني الجميع” ، مشيرا الى أنه “لابد من اتخاذ الاجراءات القضائية العادلة بحق من ارتكب جرماً بحق أبناء الشعب العراقي.

وأعرب العامري عن أمله الكبير بمفوضية الانتخابات والقضاء العراقي لإجراء انتخابات حرة ونزيهة ، مشيرا الى أن المفوضية وضعت كل الاليات المناسبة لضمان مشاركة كل النازحين.

وأكد رئيس تحالف الفتح أن اولوية العراق هي القضاء على مثلث الموت  المتمثل بالطائفية والفساد والإرهاب وهذا ما تبناه تحالف الفتح ، مشيرا بالقول الى أنه “ليس الشيعة فقط من استجابوا لنداء المرجعية الدينية العليا في الجهاد الكفائي لمواجهة عصابات داعش الإرهابية بل كان هناك سنة وتركمان وجزء من الكرد” ، مشدداً على أن المرجعية الدينية العليا ترى أن الفساد لا يقل خطورة عن الإرهاب.

وشدد العامري على أن العراق سينهض من هذه الكبوة الاقتصادية كما نهض بعد الانهيار الامني عام 2014، مؤكدا أن العراق يستحق أن يكون سيد المنطقة وقطب الرحى فيها ولا يليق به ان يكون تابعاًً لهذه الدولة أول تلك ، مضيفاً بالقول خلقنا واقعاً حقيقياً في موضوع التصدي للإرهاب بالرغم من صعوبته”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها