نشر : March 31 ,2018 | Time : 16:32 | ID 110984 |

اکد ان فتوی المرجعية حمت العراق.. العامري يطرح البرنامج الانتخابي لتحالف الفتح

شفقنا العراق-أعلن رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، البرنامج الانتخابي للتحالف في الانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في الـ 12 من ايار المقبل.

وفي احتفالية أقامها التحالف اليوم السبت ، حيا العامري المرجعية الدينية العليا ، مؤكداً أن فتواها في الجهاد الكفائي هي التي حمت العراق ، مشدداً على أن من أولويات البرنامج الانتخابي لقائمة الفتح هو اعادة هيبة الدولة وبناء دولة القانون والمؤسسات وحصر السلاح بيد الدولة.

وشدد العامري بالقول “سنقضي على الفاسدين والمفسدين الذين سرقوا ثروات العراق ولن نعطي الوعود التي لا يمكن الوفاء بها ونسعى الى اعادة النازحين الى مناطقهم وبناء العراق المتفاهم مع كل أبناءه والمنفتح على العالم الخارجي وسنحقق الضمان الاجتماعي والحياة الحرة الكريمة للمواطن وسنعالج معاناة الشعب العراقي من نقص الخدمات والكهرباء ومعالجة البطالة”.

وأضاف رئيس تحالف الفتح أن التحالف يسعى الى بناء الانسان القادر على النهوض بالعراق علميا واقتصاديا وهذا لن يتم الا باصلاح النظام التربوي والاهتمام بالمعلمين والمدرسين ، مشيرا الى أن من أولويات الفتح ايجاد الحل لمشكلة المياه المتنامية مع دول الجوار من خلال الحوار البناء والتوصل الى حلول منصفة لكل الاطراف المعنية.

كما شدد العامري على أن تحالف الفتح يسعى الى معالجة البطالة خصوصاً بين الشباب والخريجين وايجاد فرص العمل المناسب لهم ، مؤكداً أن الامن يبقى نصب اعيننا ونعطي اهتماماً خاصاً للتشكيلات الامنية ونبني مجموعة أمنية قوية ، مشيرا الى أن عوائل الشهداء وعوائل المقاتلين في المجموعة الامنية في وجدان تحالف الفتح ويسعى لتأمين احتياجاتهم.

وشدد رئيس تحالف الفتح أن من أولويات الفتح القضاء على مثلث الإرهاب والطائفية والفساد والمحافظة على وحدة العراق وسيادته واستقلاله من كل الطامعين ، مؤكداً بالقول “نقطع كل يد تعبث بأمن العراق وسيادته .. وان عدتم عدنا”.

وفي ما يلي نص البيان : أيها الشعب العراقي العظيم يا أبناء العراق ويا أحرار العالم سوف يكون برنامجنا الانتخابي عملياً خال من التسويف وسوف لا نعطي الوعود التي لا نستطيع الوفاء بها وسنكون صادقين مع هذا الشعب العظيم ومن أولويات تحالف الفتح في المرحلة المقبلة :  

1ـ إعادة هيبة الدولة وبناء دولة القانون والمؤسسات وتمكين القضاء واحترام وفرض القانون وحصر السلاح بيد الدولة. 

 2ـ إعادة اللحمة الوطنية وتحقيق المصالحة المجتمعية وترميم النسيج الاجتماعي الذي مزقه الإرهاب الأعمى وإعادة النازحين واعمار ما دمره الإرهاب وبناء العراق المتفاهم مع كل أبنائه داخليا والمنفتح على دول العالم خارجيا. 

 3ـ بناء العراق القوي المقتدر الذي يتطلع لبناء علاقات سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية مع كل دول العالم وخصوصا دول المنطقة والجوار وفق الدستور والمواثيق الدولية ، مبنية على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. 

 4ـ بناء الإنسان القادر على النهوض بالعراق علميا وثقافيا وفكريا وعقائديا وسياسيا ، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال إصلاح النظام التربوي وإعطاء أولوية خاصة للمعلمين والمدرسين.

  5ـ القضاء على مثلث الموت والتطرف والإرهاب والطائفية البغيضة والفساد ، نعم لعراق متعدد الطوائف ، ولكن لا مكان للطائفية

 عراق خالٍ من الإرهاب والتطرف والطائفية والفساد. 

 6ـ إيجاد حل لمشكلة المياه المتنامية مع دول الجوار من خلال الحوار البناء والتوصل إلى حلول منصفة ومرضية لكل الأطراف المعنية. 

 7ـ معالجة معاناة الشعب العراقي في كثير من الأمور في نقص الخدمات بصورة عامة ومعالجة البطالة خصوصاً بين الشباب الخريجين من خلال إيجاد فرص العمل التي تليق بهم ، ومعالجة مشكلة السكن التي أثقلت كاهل المواطن العراقي وحل مشكلة العشوائيات حلا مرضيا ، وإعطاء الأولوية للقطاع الخاص وفتح المدى لكل المستثمرين داخليا وخارجيا.

  8ـ سيبقى الأمن نصب أعيننا وسنعطي اهتمام خاص للأجهزة الأمنية جيشاً وشرطة وحشداً ومكافحة الإرهاب تدريبا وتسليحا وتكييفا وتنظيما ، بالشكل الذي يتطلبه الأمن في العراق ونبني مجموعة أمنية قوية منسجمة متكاملة فيما بينها ، وتوزيع الأدوار عليها.

  9ـ وتبقى عوائل الشهداء الأبرار الذين بفيض دماء أبنائهم الزكية ننعم بالحياة اليوم ، والجرحى والمعاقين في الجيش والشرطة والحشد الشعبي والعشائري ولن نقصر في خدمتهم.  

10- تحقيق الضمان الاجتماعي وفق المادة 30 من الدستور وضمان الحياة الحرة الكريمة لكل مواطن عراقي. 

 11ـ المحافظة على وحدة العراق وسيادته واستقلاله من كل الطامعين والعابثين وسنقطع كل يد تمتد للعبث بأمنه وسيادته فإن عدتم عدنا.   وفي ختام حديثه قال رئيس تحالف الفتح إن ” الفتح هو فتح لكم وحتف لعدوكم وإن عادوا عدنا، تحية لكل شريف وضع روحه في يده ساعة الفتوى ، تحية للفتوى وصاحبها التي حمت العراق والمقدسات ، تحية لكل الأقلام والإعلام والمواكب والمؤسسات التي وقفت معنا عندما فتح الله أرضه بنا ونصرنا على عدوه وعدونا ، تحية لدماء الشهداء وعوائلهم ، تحية للمعاقين والمقاتلين ، لن نخذلكم والنصر للعراق ، عاش العراق قويا عزيزا مقتدرا شامخا كما يستحقه “. 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها