نشر : March 25 ,2018 | Time : 20:37 | ID 110552 |

إردوغان ينتهك سيادة العراق ويعلن إطلاق عملية عسكرية في سنجار، والعمليات المشتركة تنفي

شفقنا العراق-متابعات-الرئيس التركي رجب الطيب إردوغان يقول في كلمة له أمام أنصار حزب العدالة والتنمية إن “العمليات العسكرية التركية بدأت في شمال العراق”، مؤكداً عزم بلاده “الدخول إلى سنجار”، وقيادة العمليات المشتركة تنفي وجود أي حركة لقوات أجنبية عبر الحدود العراقية، مؤكدة أن الوضع الأمني في نينوى وسنجار والمنطقة الحدودية تحت سيطرة القوات العراقية.

الرئيس التركي رجب الطيب إردوغان قال في كلمة له أمام أنصار حزب العدالة والتنمية في مدينة طرابزون التركية إن “العمليات العسكرية التركية بدأت في شمال العراق”، مؤكداً عزم بلاده “الدخول إلى سنجار”.

واعتبر إردوغان أنّ أنقرة “تحارب الإرهابيين في الداخل التركي وخارجه”، مضيفاً أن “تركيا ليست دولة احتلال، وهمّها هو القضاء على الإرهابيين”.

وأشار إلى أنّ في حال عدم انسحاب حزب العمال الكردستاني من شمال العراق فإنه سيقوم “بما يلزم”، لافتاً إلى أن “عملية غصن الزيتون ستحقق أهدافها من خلال السيطرة على مدينة تل رفعت (في سوريا) أيضاً وذلك خلال فترة قصيرة جداً”.

وحذر إردوغان من أنه إذا لم تقوم الولايات المتحدة الأميركية بإخراج الفصائل الكردية من مدينة منبج السورية، فإن جيشه سيحقق ذلك “مع سكان المنطقة”.

هذا وقد نفت قيادة العمليات المشتركة وجود أي حركة لقوات أجنبية عبر الحدود العراقية، وأكدت أن الوضع الأمني في نينوى وسنجار والمنطقة الحدودية تحت سيطرة القوات العراقية ولا صحة لعبور قوات عبر الحدود العراقية إلى تلك المناطق. 

ونفى قائد المحور الشمالي في الحشد الشعبي رائد الكروي وجود تحركات أو عمليات عسكرية تركية في قضاء سنجار أو محيطه، وقال الكروي “لا توجد أية تحركات أو عمليات عسكرية تركية في قضاء سنجار أو محيطه كما أشيع خلال الساعات القليلة الماضية”.

كما أكدت قوات حرس نينوى أيضاً أنه لا يوجد أي تحرك للقوات التركية من جهة بعشيقة، وأنّ القوة التركية المتمركزة في الزليكان لم تتحرك أيضاً.

وفي سياق متصل أفادت مصادر عراقية مطلعة، لقناة الميادين اللبنانية، أنه بمجرد اكتمال معلومات التحرك العسكري التركي في العراق، فإن موقفاً عراقياً سيصدر اليوم وستتبعه إجراءات استدعاء السفير التركي في بغداد، وكل ذلك سيجري تقديره وفق المعطيات الرسمية وقنوات التواصل العسكرية في المنطقة الشمالية حيث سنجار. 

وقد أعلن حزب العمال الكردستاني الجمعة سحب مقاتليه من سنجار بعد “إنجازهم مهمتهم” في القضاء، وقال الحزب في بيان إن مقاتليه وعناصره “أنهوا المهام التي كانت مناطة بهم في القضاء وسينسحبون منه بشكل كامل”.

وأوضح الحزب أن القرار جاء أيضاً تلبية لطلب من الحكومة العراقية والكرد الأيزيدين، مشيراً إلى أن الوضع الأمني في سنجار أصبح مستتباً وأن الكرد الأيزيديين أعادوا تنظيم صفوفهم وأصبحوا قادرين على حماية أنفسهم.

وكان العراق قد وجّه رسالة لتركيا عبر وزير الخارجية العراقية إبراهيم الجعفري الذي أكد لوكيل وزير الخارجية التركية أن “العراق لن يسمح بوجود أية قوات على أراضيه تقوم بعمليات عسكرية في أية دولة من دول الجوار”

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها