نشر : March 24 ,2018 | Time : 09:05 | ID 110429 |

بحضور ممثل السید السیستانی.. الحشد: نعمل حسب توجيهات المرجعية ونحافظ على الممتلكات العامة

شفقنا العراق- بحضور ممثل المرجعية الدينية العليا وعدد من مسؤولي وزارة النفط العراقية كرمت الشركة العامة لنفط الوسط قيادة عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الانبار ولواء 13 الطفوف للجهودهم المبذولة في حفظ المال العام من خلال طرد عصابات التهريب والسيطرة وتأمين حقول عكاز الغازية في القائم غرب الانبار.”

وقال مدير الشركة العامة لنفط الوسط جلال احمد محمود ” ان الدور المهم للعتبة الحسينية المقدسة من خلال قيادة عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الانبار ولواء الطفوف كان مهما ومفصليا في حماية المال العام وجهودهم الكبيرة في طرد عصابات داعش الارهابية اضافة لعصابات التهريب وساهم كثيرا في الحفاظ على معدات تقدر بملايين الدولارات بعد تأمين حقل عكاس الغازي اضافة الى ابلاغ وزارة النفط والتنسيق معها وتأمين وفودها الهندسية لنقل تلك المعدات وغلق الابار بعد تفكيك العبوات الناسفة من الجهد الهندسي التابع للواء الطفوف.”

واضاف محمود ” اليوم زيارتنا جاءت لايصال شكرنا وتقديرنا لهؤلاء الابطال الذين سهروا وتابعوا معنا لايام عديدة واليوم التقينا سماحة المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي للثناء على جهودهم في سبيل الحفاظ على ممتلكات الشعب العراقي.

ومن جانبه بين قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الانبار وامر لواء الطفوف قاسم مصلح” ان من مهامنا الاولية هي الحفاظ على الممتلكات العامة ونعمل حسب توجيهات المرجعية الدينية العليا حيث عملنا على الحفاظ على عدة مشاريع كبيرة في القائم مثل حقل عكاس الغازي والتي تقدر معداته بـ (13) مليون دولار وتم تسليمها لوزارة النفط وايضا المحافظة على مخزون الحنطة والتي تقدر بـ (400) الف طن كما تم تسليمها لوزارة التجارة كما تم المحافظة على كميات كبيرة من النحاس المُجمع من قبل عصابات داعش الارهابية والذي يقدر بالاطنان،”

واشار مصلح الى ان تلك الاعمال تاتي وفق مبدأ الحفاظ على الممتلكات العامة واننا اليوم نشهد تكريم احدى الوزارات المتعاونة معنا في سبيل تقدم عجلة اعمار المدن التي دمرتها عصابات داعش الارهابية.”

هذا وقد كرمت الشركة العامة لنفط الوسط عدد من مجاهدي قيادة عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الانبار ولواء 13 الطفوف بحضور عددا من مسؤولي الشركة العامة ووزارة النفط العراقية.”

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها