نشر : March 23 ,2018 | Time : 16:27 | ID 110418 |

خطيب الناصرية يطالب بعدم انتخاب كتل سياسية تستحوذ على عدد من الوزارات

شفقنا العراق- انتقد الشيخ محمد مهدي الناصري امام صلاة الجمعة في جامع الشيخ عباس الكبير وسط مدينة الناصرية ما وصفه بتجاوزات دائرة بلدية الناصرية على حقوق المواطنين من خلال تأجير وتحويل ارصفة الشوارع الى اكشاك تجارية دون محاسبة الحكومة المحلية لهذا التجاوز وايقاف هذه الظاهرة التي تجبر المواطنين على النزول الى الشارع الامر الذي يعرض حياتهم للخطر.

وقال الشيخ الناصري خلال الخطبة انه يجب على المعنيين ومن أي جهة كانت عدم الدفاع عن هذا التجاوز والعمل على رفع هذه التجاوزات كونها من الاخطاء التي تمارسها دائرة حكومية بحق المواطنين.

وذكر الشيخ الناصري ، عندما يتجاوز المواطن على الحق العام ،نقول له هذا لايجوز شرعا ، متسائلا في الوقت نفسه عندما تتجاوز بلدية الناصرية في بناء أكشاك على الارصفة العامة في الشوارع ، ينبغي ان نقول لها ان هذا حرام ولايجوز شرعا ولاقانونا ،ونذكرالجميع ان  هذا التجاوز على الحق العام من قبل الدوائر وعدد من الموظفين، لايمتلكون اي نوع من الحصانة، ولاينبغي الدفاع عن اي موظف او مسؤول يقوم بمثل تلك الاخطاء ،لان هذا تجاوز، والتجاوز حرام.

وأضاف،ان لدى اغلب الناس مشاكل يتعرضون لها في الدوائر الحكومية ، ويرفض بعض الموظفين معالجة تلك المشاكل ،وينبغي على المواطن ان يستعرض حالته على المسؤول كمدير الدائرة ، ولكن من المؤسف حقا لاتجد بابا مفتوحا من مدراء الدوائر الحكومية للاستماع  الى شكاوى المواطنين .

وطالب الناصري من  جميع مدراء الدوائر بتحديد وقتا للاستماع لشكاوى المواطنين مباشرة ، ولمعالجة قضاياهم العالقة ، مشيرا الى رئيس الوزارء لمطالبه بذلك ايضا ،منوها ان النبي محمد (ص) و جميع العلماء والمراجع كانوا يستمعون للناس.

وأوضح ،ان على مدير الدائرة ان يضع ضمن برنامج عمله ساعة للاستماع لشكاوى المواطنين ومن يريد الاصلاح عليه ان يفعل ذلك ويقترب من المواطنين وهمومهم .

وفي قضية أخرى ، قال سماحته ، ان هناك كتل سياسية تستحوذ على عدد من الوزارات من الوزير الى الفراش وهي معروفة في الوسط الجماهيري ، فمثل تلك الكتل لاينبغي انتخابها، وغير مبرء لذمة انتخاب مثل هؤلاء .

وفي المسائل الفقهية الشرعية ، أوضح  الشيخ الناصري ، بعدم جــواز وضع الاعلانات الانتخابية عل أملاك الناس أو الدوائر الحكومية بدون أذن أصحاب تلك الملاك ، وعلى المرشح أستاجر مساحة  لوضع تلك الاعلانات التي يريد ان يضعها .

وتطرق الى قضية الحوادث المروية ، مقدما شكره  لدوائر المرور لوضعها العلامات الارشادية المرورية ، مبينا ان القضية تحتاج الى المزيد ،لان استخدام السرعة ،تحول الى اهارب واكل من اهالي الناصرية ماأكله داعش ،داعيا الجميع الى تنظيم حملات لتوعية المواطنين  بهذا الخصوص.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها