نشر : March 18 ,2018 | Time : 16:58 | ID 109994 |

أردوغان يعلن السيطرة على عفرين، والجيش السوري یحرر سقبا وكفر بطنا

شفقنا العراق- أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيطرة قوات الجيش التركي والفصائل الموالية له بشكل كامل على مركز مدينة عفرين، شمالي غرب سوريا، بعد ما يقرب من شهرين من بدء العملية العسكرية التي بدأتها تركيا لاستهداف مواقع الأكراد.

وقال أردوغان اليوم الأحد خلال كلمة بمناسبة الاحتفال بالذكرى 103 لانتصار جناق قلعة إن “الجيش السوري الحر المدعوم من الجيش التركي سيطر بشكل كام على مركز عفرين”، مضيفا “أعلام تركيا والجيش السوري الحر ترفرف الآن في سماء عفرين”.

وتابع أردوغان “تركيا والأتراك وسوريا والسوريين سيتذكرون هذا اليوم الذي حررنا فيه عفرين من الإرهابيين، أبارك لنا ولأهالي عفرين النصر العظيم على الإرهابيين”.

کما أسقطت القوات التركية وما يسمى بـ”الجيش الحر” بعد فرض سيطرتهم على كامل مدينة عفرين معها اليوم الأحد، تمثالا لأحد أبطال الشاهنامه يعتبره الأكراد من المعالم الثقافية الكردية لهذه المدينة السورية.

وذكر مركز عفرين الإعلامي في بيان، أن القوات التركية وحلفاءها من مسلحي “المعارضة السورية” أتلفوا تمثالا يعده الأكراد من معالم الثقافة الكردية، وأسقطوه في وسط المدينة السورية.

​واعتبر البيان أن إسقاط التمثال هو “أول انتهاك سافر لثقافة الشعب الكردي وتاريخه منذ الاستيلاء على عفرين”.

وكاوه الحداد، وهو بطل إحدى قصص الشاهنامه للفردوسي، يبجله الأكراد عند احتفالات عيد النوروز أو السنة الجديدة.

ومن جهته حرر الجيش السوري وحلفاؤه بلدتي سقبا وكفر بطنا في الغوطة الشرقية إثر معارك مع فيلق الرحمن وفق المرصد السوري المعارض

وصرح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان الجيش السوري تمكن من السيطرة على بلدتي سقبا وكفر بطنا إثر معارك مع جماعة فيلق الرحمن” التي يسيطر على الجيب الجنوبي للغوطة الشرقية، ولم تعد تتواجد سوى في بضع بلدات فقط.

وأعلن الجيش السوري هدنة لأربع وعشرين ساعة في حرستا من أجل خروج المدنيين وسرى الوقف عند الساعة الثالثة من عصر امس السبت ويستمر لغاية الساعة الثالثة من عصر اليوم الاحد وذلك لإفساح المجال للمدنيين في متابعة خروجهم باتجاه نقاط الجيش السوري في معبر الموارد المائية.

ويأتي خروج المدنيين بالتزامن مع استمرار العملية العسكرية للجيشِ السوريفي بلداتِ الغوطة وقراها،  حيث أَعلن الإعلام الحربي تقدّم الجيش انطلاقاً من مواقعه في بلدة جسرين، باتجاه بلدة كفربطنا بعد مواجهات مع المسلّحين المنتشرين في المنطقة.

مركز المصالحة الروسي التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا: مغادرة أكثر من 68 ألف شخص الغوطة الشرقية لمدينة دمشق منذ بدء الهدنة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها