نشر : March 17 ,2018 | Time : 12:56 | ID 109847 |

في قرار تاريخي..الفيفا يعلن رفع الحظر عن ثلاثة ملاعب عراقية

شفقنا العراق-متابعات-الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، يعلن موافقته على إقامة المباريات الرسمية على ثلاثة ملاعب عراقية، منهيا بذلك عدة سنوات من الحظر الكروي، ووزير الشباب يرجع الفضل برفع الحظر إلى الجماهير العراقية، مبيناً بأنها صاحبة الفضل الحقيقي في اقراره، ورئيس الوزراء يهنئ العراقيين بذلك.

بعد عدة سنوات من الحظر الكروي المفروض على الملاعب العراقية، رئيس الاتحاد جياني انفانتينو يعلن رفض الحظر خلال مؤتمر صحفي خاص بمجلس “فيفا” عقد في كولومبيا، يوم الجمعة.

وقال انفانتينو إن “الاتحاد الدولي لم يوافق على إقامة المباريات الرسمية في العاصمة بغداد ويحتاج إلى مراقبة أطول”، موضحا أن “فيفا وافق على رفع الحظر عن ملاعب كربلاء والبصرة وأربيل، حيث سمحنا بإقامة المباريات التنافسية عليها مع الاخذ بعين الاعتبار قرار الاتحاد الآسيوي بهذا الصدد”.

هذا وقد اتصل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفانتينو، هاتفياً برئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود وهنئه بمناسبة قرار رفع الحظر عن الملاعب العراقية.

تأكيد وترحيب آسيوي

كما أكد الاتحاد الآسيوي رفع الحظر رسمياً عن إقامة المباريات على ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس الاتحاد الأسيوي، نضال البحران في اتصال هاتفي مع عضو مكتب الناطقية في وزارة الشباب والرياضة العراقية، كريم صبري، إن “الحظر رفع رسمياً عن ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل وقرار موافقة الاتحاد الأسيوي هو روتيني كأشعار رسمي بالخبر”.

من جانبه رحب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، اليوم السبت، بقرار مجلس FIFA برفع الحظر والسماح باستئناف المباريات التنافسية في العراق، قائلا إن “هذه لحظة مهمة في تشكيل مستقبل كرة القدم في العراق”. 

وأوضح “لقد دعم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وعائلة كرة القدم الآسيوية ككل، هذه العودة المنظمة لكرة القدم التنافسية للعراق”.

وأضاف “كنت في البصرة الشهر الماضي لأشاهد مباراة ودية ضد السعودية وكان من الواضح أن الوقت قد حان لرفع القيود على المباريات التنافسية -وأنا سعيد بالفيفا”.

تهنئات عراقية

على صعيد آخر، هنأ رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الشعب العراقي والجمهور الرياضي برفع الحظر الدولي عن الملاعب العراقية.

وقال العبادي في بيان لمكتبه، “نهنيء الشعب العراقي والجمهور الرياضي برفع الحظر الدولي عن الملاعب العراقية”، مبينا ان “ذلك جاء نتيجة للاستقرار الامني وللنجاحات التي يحققها العراق في جميع الميادين وجهود المخلصين”، داعيا الى “الاستمرار باستكمال جميع الاجراءات حتى يتم رفع الحظر بشكل كلي”.

من جانبها رحبت الخارجية بقرار رفع الحظر وأكدت أن “الوزارة تشدد على مواصلة دبلوماسيها وبعثاتها التحرك لاتمام هذا الانجاز الذي ينتظره العراقيون جميعاً”.

أما وزير الشباب والرياضة، فقد رجع الفضل برفع الحظر المفروض على الملاعب العراقية إلى الجماهير العراقية، مبيناً بأنها صاحبة الفضل الحقيقي في اقراره.

وقال عبد الحسين عبطان في بيان للوزارة إن “قرار رفع الحظر  تحقق بعمل وجهد مدروس، ولا يسعنا إلا أن نستذكر أصحاب الفضل الأول في زرع الأمن والأمان بربوعنا شهداء العراق الأبطال من جميع المسميات الذين لولا تضحياتهم الجسام لما تحقق الملف الأصعب وهو عودة الأمن واقتناع الجهات الدولية بجلاء الإرهاب، والى جماهيرنا الرياضية الوفية التي كانت اللاعب الأول في رسم لوحة نادرة عنوناها الكرم والشجاعة والأقدام والغيرة على بناء البلد والحفاظ على مكتسباته التي تجلت بأبهى صورها في تعاون وثيق وتلاحم صميمي نحو الهدف الاسمى”.

المدن الثلاث

وسيستطيع المنتخب العراقي اللعب على أرض البصرة في جنوب العراق، وأربيل في الشمال، وكربلاء وسط البلاد، والتي تبعد حوالي 100 كم عن العاصمة العراقية.

وتبدو هذه المدن الأكثر جاهزية من الناحية الأمنية والرياضية، حيث تمتلك البصرة ملعب “جذع النخلة” الذي يتسع لأكثر من 65 ألف متفرج، وتمتلك مرافق وبنية تحتية حديثة وعصرية.

أما كربلاء، فافتتحت ملعبها الأولمبي الجديد في نوفمبر الماضي، حين استضاف العراق المنتخب السوري في مباراة ودية، أمام 30 ألف متشجع عراقي.

ورغم عدم امتلاك أربيل ملعبا بنفس مواصفات البصرة وكربلاء، إلا أنها تبدو الأكثر استقرارا من الناحية الأمنية.

وسيبدأ العراق بإقامة المباريات الودية على الأراضي العراقية بشكل رسمي، إلا أن الجماهير ستنتظر إلى صيف 2019 لإقامة أول مباراة رسمية للمنتخب.

ولن يخوض المنتخب أي مباريات رسمية حتى انطلاق المرحلة الثانية من تصفيات كأس العالم 2022 في صيف 2019.

وحتى ذلك الحين، سيقيم العراق مباريات ودية على الأراضي العراقية، استعدادا لبطولة كأس آسيا في الإمارات مطلع العام المقبل.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها