نشر : March 16 ,2018 | Time : 13:04 | ID 109718 |

المرجعية العليا تدعو إلى التثقيف على بناء الأسرة وتحذر من تأثير الطلاق على انهيار المجتمع العراقي

شفقنا العراق-انتقدت المرجعية الدينية العليا، على لسان ممثلها في كربلاء المقدسة، تزايد ظاهرة الطلاق في المجتمع العراقي، وفيما دعت إلى ضرورة “التثقيف على بناء الاسرة واصلاح ذات البين ولملمة الاسرة والابناء من الضياع”، حذرت من تصدع بعض مجالات البناء الأسرى.

وقال ممثل المرجعية العليا في مدينة كربلاء المقدسة، السيد أحمد الصافي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف، ان “الطلاق باتت ظاهرة والمجتمع يتحمل مسؤوليتها”، مبينا ان “الشارع المقدس شدد كثيرا على الروابط الأسرية حتى دخل في خصوصيات التربية”.

وأضاف ان “بعض مجالات البناء الاسري بدأ يتصدع ولا نتحدث هنا عن مطلب سياسي او اقتصادي بل عن حال المجتمع ويجب ان لاننام على هذه المشاكل”.

وأشار السيد الصافي، ان “الطلاق يؤدي الى انهيار المجتمع وعلى الجميع تحمل مسؤولية رأب أي صدع فالاسرة أساس المجتمع الذي يتحمل وزر بعض الأفكار الداجنة والنشاز وبالتالي تنعكس سلباً على الأسرة”.

ولفت الى ان “الاختيار السيء والناشيء من الطمع عند الزوجة او عند الزوج يؤدي الى إنهيار هذا الرباط بعد استغناء الحاجة لكل منهما سواء أكان بيتاً أم مالاً او غيرهما”، منوها الى “التأثر بثقافات غربية وحتى تمثيليات تلفزيونية او كتب قد يؤدي الى اختيار هش للشريك”.

وأكد السيد الصافي، ان “من أسباب الطلاق هو إنشغال رب الأسرة بملهيات كثيرة ويترك البيت خلف ظهره بعد ان يدخل الى موقع وظيفي ما ونسى ربه وأهله وكل شيء”.

وبين “كما ان الزوجين لا يشعران بقيمة هذا السكن والمودة بينهما لان أحدهما او كمليهما مشغول بشيء آخر الذي مهما يكن لن يكن أفضل من أسرته فضاعت قداسة الاسرة والرباط الأسري المقدس وربما ينشغل كلا الزوجين بالمعاصي فهما لا يكترثان بشيء ولا يهتمان بالطلاق”.

وشدد ممثل المرجعية العليا على ان “الدفع للطلاق مسألة خطرة جداً والمسألة الى الاصلاح هي مسألة مهمة وبعض المهن تدفع الى الطلاق لوجود فائدة مادية وغلاء المهور للأسف أصبحت تجارة”، مؤكداً عاى ضرورة “التثقيف على بناء الاسرة واصلاح ذات البين ولملمة الاسرة والابناء من الضياع”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها