نشر : February 23 ,2018 | Time : 13:42 | ID 107445 |

العتبة الكاظمية تواصل إنجاز مشروع باب القبلة، وأمينها یدعو للتفاني بخدمة الزائرين

شفقنا العراق-بهمّة وعزيمة عاليتين يرافقهما الإخلاص والتفاني، قطعت ملاكات قسم الشؤون الهندسية في العتبة الكاظمية المقدسة أشواطاً كبيرة في أعمال مشروع باب القبلة الذي من شأنه توفير خدمات جديدة للزائرين الكرام.

وصرّحَ لموقع العتبة المقدسة الإلكتروني المُشرف على المشروع المهندس مهدي مجيد الحسيني قائلاً: ضمن حملة التطوير الجارية في العتبة الكاظمية المقدسة وبغيّة الارتقاء بمستوى الخدمات تواصل ملاكات قسم الشؤون الهندسية أعمالها في مشروع باب القبلة لتطوير السور الأمامي من جهة باب القبلة، وإنشاء 4 وحدات خدمية جديدة بمساحة تقدر بـ200 م2، بعد أن تم إزالة السور الحديدي القديم.

وتابع حديثه: ان الوحدات الأربع الجديدة تحتوي على 17 محطة تتميز بواجهتها التي تتناسب مع الطراز الإسلامي للعتبة المقدسة حيث سيتم تغليفها بالمرمر وبالطابوق الذي يُسمّى بالجف قيم، فضلاً عن توفير الإنارة الحديثة، ووسائل التهوية والتدفئة والتبريد فيها.

وأشار أن الأعمال جارية على قدم وساق وبدأت تتصاعد نِسبها حيث شهدت أعمال إنجاز الهيكل 70%، وأعمال الانهاءات الداخلية ما يقارب 60%، وستشهد الأيام القليلة القادمة بإذنه تعالى وببركة الإمامين الجوادين أعمال الإنهاءات الخارجية.

کما عقدت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة اجتماعاً مع مديري الوحدات الإدارية والخدمية مساء الخميس في قاعة الحمزة بن عبد المطلب عليه السلام، بحضور الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الدكتور جمال عبد الرسول الدباغ وأعضاء مجلس الإدارة.

وقدّم الأمين العام سلسلة من التوصيات حثّ من خلالها الخدم العاملين بالمسؤولية الجسيمة المُلقاة على عاتقهم، والتي تُحتم عليهم التَخلّق بأخلاق الأئمة الهداة عليهم السلام على صعيد الأقوال والأفعال، وأوضح قائلاً: “من المؤكد أن الخطوط العامة لعملنا واضحة، ولكنّنا نحتاج بين مدة وأخرى إلى التذكير بما ينبغي أن يتم في هذا المكان المقدس، وأن يكون أداء أعمالنا ومهامنا أداءً منضبطاً ومسؤولاً منسجماً مع استحقاقات المكان، وإذا كنا قد اقتنعنا أن نؤدي هذه الخدمات بما ينبغي، فهذه القناعة هي ضعف وليس قوة، بل ما نحتاجه أن نفكّر في كيفية الارتقاء بما نقدّمه اليوم وما يمكن تقديمه غداً”.

كما شدّد على ضرورة الانتباه والتركيز في الواجبات المكلّفين بها وتجنب المخالفات لضمان أداء سير العمل، وتقديم كلّ ما هو أفضل من خدمات للزائرين الكرام، لأن الزائر هو من تفضّل عليّنا ولسنا نَحنُ مَن تفضّلنا عليه.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها