نشر : February 16 ,2018 | Time : 17:07 | ID 106741 |

جمعة الغضب الـ11 بفلسطین..مواجهات وإصابة واعتقال 5 مواطنین بالضفة ونابلس

شفقنا العراق-افادت وکالات دولیة بأن مواجهات اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة في جمعة الغضب الحادية عشرة.

واعتقل جيش الاحتلال الاسرائيلي 12 شابا فلسطينيا في الضفة الغربية، وزعم ان المعتقلين شاركوا في رشق دورياته بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة.

کما اقتحمت قوات العدو الصهيوني، الجمعة، مدينة نابلس، وداهمت منازل مواطنين في البلدة القديمة ومنطقة رأس العين.

ونقل موقع “فلسطين اليوم” عن مصادر محلية قولها: إن قوات العدو اقتحمت البلدة القديمة ورأس العين، فيما اندلعت مواجهات، أصيب خلالها 4 فلسطينيين.وأضافت أن جيش العدو انسحب من مدينة نابلس بعد اعتقال الشاب محمد مأمون الحمامي.

هذا وأصيب أربعة شبان واعتقل خامس، فجر اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، بعد اقتحامها البلدة القديمة، في نابلس، شمال الضفة المحتلة.وأفاد شهود عيان بأن أكثر من 20 آلية اقتحمت المدينة من منطقة الطور وانتشرت في حي رأس العين وكروم عاشور وشارع كشيكة والسوق الشرقي ومحيط البلدة القديمة حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.

وأضاف الشهود، أن الاقتحام بدأ الساعة الثامية وفجرا (بالتوقيت المحلي)، واستمر حتى الساعة والنصف، تخلله أصوات انفجارات، تركزت في شارع رأس العين وحي قيسارية والقريون.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من المنازل في حارة القريون وحارة القيسارية وفتشتها وعاثت فيها فسادا، واعتقلت الشاب محمد مأمون الحمامي من منزل عائلته.

ودارت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال تركزت في منطقة كروم عاشور والسوق الشرقي، استخدمت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي “التوتو” وقنابل الصوت والغاز، ما أدى لإصابة أربعة شبان بالرصاص الحي بالأقدام والأيدي، نقلوا إلى مستشفى رفيديا، ووصفت إصاباتهم بالمتوسطة.

وانسحبت دوريات الاحتلال باتجاه طريق جبل جرزيم ومنه إلى معسكر حوارة الاحتلالي، وفق الشهود.

کما استمر عضو الكنيست ارون حزان بمهاجمة الاسرى الفلسطينيين، حيث تناقلت الصحف والمواقع الاخبارية الاسرائيلية تصريحا له يقول فيه “ان ما يحتاجه الاسرى الفلسطينيون هو خبز يابس، كأس ماء، ورصاصة في الرأس”، في تحريض مباشر ضد الاسرى. وكان حزان قد اعترض حافلة اهالي الاسرى من غزة في طريقهم لزيارة ابنائهم واقتحم الحافلة وهاجم الاهالي وشتم ابناءهم الاسرى وهددهم.

الی ذلک قالت عائلة الزماعرة في مدينة حلحلول بان الاحتلال قرر تسليم جثمان ابنها الشهيد حمزة الزماعرة مساء اليوم، ومن المقرر ان يتم موارته الثرى يوم غد السبت. 

دعوات إلى تصعيد الانتفاضة وتطوير أدواتها

استنكرت حركة حماس اليوم الجمعة المخططات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير معالم والتركيب السكاني لمدينة القدس المحتلة وتشويه هويتها الفلسطينية داعية الجماهير الفلسطينية إلى تصعيد انتفاضة القدس وتطوير أدواتها.

واعتبرت الحركة في بيان صحفي أن مشروع حكومة الاحتلال “بيت هاليفا” غرب ساحة البراق، انتهاكا للحركة القانونية والدينية والسياسية لمنطقة ساحة البراق الإسلامية، والذي يأتي بالتزامن مع مشاريع تهويدية أخرى قريبة من ساحة البراق والقصور الأموية ومقبرة الرحمة والمقبرة اليوسفية؛ تنفيذاً لمخطط تهويدي يستهدف الحوض المقدس.

وأمام هذه السياسات دعت حركة حماس الجماهير إلى تصعيد انتفاضة القدس وتطوير أدواتها وأشكالها للرد على التغول الاسرائيلي، وتبديد أوهام الاحتلال بأن القدس وقضيتها باتت لقمة سائغة للانقضاض عليها.وقالت الحركة: “على الاحتلال أن يدرك أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي في ظل حالة التغول على الأرض والمقدسات، وأن لها ما تقوله في هذا المضمار”.

وأضافت “ندعو الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى التدخل بشكل فوري وحازم من خلال اتخاذ القرارات التي من شأنها ردع الاحتلال ومنعه من التمادي في سياساته التهويدية في القدس والتي تشكل خطرا بالغا على طابعها العربي والإسلامي”.

ودعت الحركة الملك المغربي محمد السادس رئيس لجنة القدس إلى التدخل الفوري والعاجل لمنع استمرار انتهاكات حكومة العدو التي تستهدف تهويد القدس وتغيير معالمها السكانية والعمرانية حسبما افادت وكالة شهاب للانباء.

کذلک زعم عسكريون اسرائيليون أنهم تمكنوا من تدمير نحو نصف قوات الدفاع الجوي السورية خلال ضربات نهاية الأسبوع الماضي، حسبما نقلت وكالة نوفوستي عن مصدر في جيش الاحتلال الصهيوني.

وادعى المصدر قائلا: “بحسب تقديراتنا الأولية، وأشدد على كلمة “أولية”، حيدنا ما يقارب نصف قوات الدفاع الجوي السورية. وسنعمل على التأكد من صحة هذه التقديرات”.

ومن جهتها كشفت وسائل الاعلام عن ان حديثا يدور داخل قيادة القوات الجوية الحربية الاسرائيلية ان سقوط المقاتلة الاسرائيلية كان فشلا، حيث ان المقاتلة من طراز f16 حديثة متطورة ذكية اسقطها صاروخ سوري قديم عفا عليه الزمن حسبما افادت وكالة معا للانباء.

وقرر كيان الاحتلال الاسرائيلي​ إطلاق اسم الرئيس الأميركي، ​دونالد ترامب​، على محطة مترو أنفاق ستبنيها أسفل ​المسجد الأقصى​ ضمن مشروع يربط ​القدس​ المحتلة ب​تل أبيب​.وذكرت صحيفة “​يديعوت أحرونوت​” الإسرائيلية، أن “​الحكومة​ ستفتح خط مترو الأنفاق بين تل أبيب والقدس، وسيكون موعد الافتتاح في ​عيد الفصح​ المقبل أي منتصف إبريل وبداية أيار المقبلين”.

وقالت الصحيفة، إن “مدة حفر خط مترو الأنفاق استغرقت 9 سنوات كاملة بهدف نقل عشرات الآلاف يوميا بدلا من استخدام الطرق السريعة للمسافرين بين المدينتين.

اما القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش  قال في كلمة له باسم لجنة القوى الوطنية والإسلامية، خلال وقفة للفصائل للتنديد بقرار ترامب ودعماً للقدس قبالة برج شوى وحصري بمدينة غزة، أن وطأة الصهاينة تزداد على الفلسطينيين في كل أماكن تواجده بهدف إرهاق الشعب وتقطيع أوصاله وأطرافه، لكي تمر ما تسمى “صفقة القرن” ونقبل بالقدس عاصمة للصهاينة أو نقبل بالضفة جزءاً من يهودا والسامرة. مشدداً على أن المعركة مع العدو الصهيوني مفتوحة ولا تنتهي إلا باستعادة جميع الحقوق الفلسطينية من العدو رغم المنظومة الدولية المنحازة والداعمة له، وصمت وضعف المنظومة العربية والإسلامية إضافة للخلل الكبير في موازين القوى.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها