نشر : February 16 ,2018 | Time : 14:31 | ID 106702 |

روحاني: الهند ترجمة حية للتعايش السلمي بين الأديان

شفقنا العراق- اكد الرئيس الايراني حسن روحاني على ضرورة توحد وتلاحم العالم الاسلامي ضد الاعداء والكيان الصهيوني.

وفي كلمته التي القاها خلال مراسم صلاة الجمعة اليوم في مدينة حيدر آباد بالهند، نقل الرئيس روحاني تحيات الشعب الايراني الحارة الي الشعب الهندي، مؤكدا اهمية صلاة الجمعة العبادية السياسية في ترسيخ وحدة المسلمين.

واشار الي تعاليم النبي الاكرم بضرورة صون وحدة المسلمين وقال، ان دعاء جميع المسلمين يجب ان يكون في هذا الاطار.

واضاف، ان كانت هنالك مشاكل يعاني منها قسم من العالم الاسلامي فانها تعود الي عدم العمل بتعاليم ووصايا الاسلام وعدم سيادة الاسلام الحقيقي.

وافادت وکالات ایرانیة من حيدر آباد بان الرئيس روحاني شارك في مراسم صلاة الجمعة التي جرت في ‘مكة مسجد’ بمدينة حيدر آباد.

وتجمع المواطنون المسلمون الهنود علي جانب الطريق المؤدي الي المسجد مرددين هتافات الترجيب بقدومه و’تحيا ايران، تحيا الهند’.

وتقام صلاة الجمعة في ‘مكة مسجد’ عادة بمشاركة واسعة من المسلمين الشيعة والسنة.

ويعتبرهذا المسجد من الاثار التاريخية البارزة جدا للهند وبني من قبل السلطان محمد قطب شاه، الحاكم السادس لمنطقة الدكن من سلالة قطب شاهي الشيعية المتحدرة من اصول ايرانية.

وكان السلطان محمد قطب شاه من الامراء المتدينين والملتزمين جدا في هذه السلالة وبني هذا المسجد الذي يعتبر الاكبر في الهند عام 1617 في مدينة حيدر آباد، وكان قد اهتمام كثيرا بنشر المذهب الشيعي واللغة الفارسية ايضا.

يذكر ان الرئيس روحاني كان قد وصل الي حيدر آباد يوم امس في زيارة الي الهند تستغرق 3 ايام تلبية لدعوة من رئيس وزراء الهند نارندرا مودي، ويرافقه في هذه الزيارة عدد من اعضاء الحكومة من ضمنهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف ومجموعة من الناشطين الاقتصاديين من القطاع الخاص.

ومن المقرر ان يغادر الرئيس الايراني حيدر آباد متوجها الي العاصمة نيودلهي لاجراء محادثات مع رئيس وزراء الهند ورئيس الجمهورية والمشاركة في الاجتماع الاقتصادي المشترك بين البلدين.

کما اعلن الرئيس الايراني حسن روحاني ان المستعمرين اسسوا لعلاقات مجحفة مع المجتمعات الاسلامية فنهبوا ثرواتهم ولم يمنحوهم فرصة للتنمية وقال ان الاديان جاءت لاقرار الفضائل والقضاء على المفاسد وعلى المسلمين واجبات دينية في هذا المجال .

جاء ذلك لدى استقباله النخب وعلماء الدين وزعماء المجتمع الاسلامي في ولاية حيدر اباد الهندية الیوم واعتبر روحاني ان رسالة الشعب الايراني هي رسالة صداقة وود مع الشعب الهندي الكبير.

واكد روحاني القول اننا نتطلع الى علاقات ودية ووثيقة بين شعبي البلدين في كافة المجالات وقال ان ايران والهند تربطهما اواصر علاقات تاريخية وثقافية اوسع دائرة من العلاقات السياسية والاقتصادية وان الجذور التاريخية والثقافية للشعبين واحدة.

واوضح بان التعاليم الاسلامية تتجاوز البعد الديني وان نبي الاسلام اكد ان من لم ينصر مظلوما طلب العون فهو ليس بمسلم وقال انما المسلمون اخوة وان الاسلام جاء لسعادة البشرية جمعاء.

واضاف ان المستعمرين اسسوا لعلاقات مجحفة مع المجتمعات الاسلامية فنهبوا ثرواتهم ولم يمنحوهم فرصة للتنمية.

واكد ان الاديان جاءت لاقرار الفضائل والقضاء على المفاسد وعلى المسلمين في هذا المجال واجبات دينية.

واشار روحاني الى ان الغرب شغّل الدول الاسلامية بعضها بالبعض الاخر عبر زرع الخلافات فيما بينها وقال ان الخلافات الراهنة جاءت في الوقت الذي عاش الشيعة والسنة قرونا طويلة اخوانا الى جانب بعضهم البعض وكانت جميع المذاهب في العراق وسوريا تتعايش سلميا معا وفي هذا الاطار يمكننا ان نعتبر الهند ترجمة حية للتعايش السلمي بين المذاهب والاديان والعقائد المختلفة ولكن الغربيين خلقوا الفجوات بين المسلمين وقاموا بتشكيل الجماعات التكفيرية باسم الاسلام والجهاد، والاسلام برئ منهم.    

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها