نشر : February 14 ,2018 | Time : 08:45 | ID 106466 |

إسرائيل تمدد اعتقال التميمي و450 معتقلا بظل مناقشات بین بوتين وترامب وعباس للتسوية

شفقنا العراق- أصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية قراراً بتمديد اعتقال الفتاة الفلسطينية عهد التميمي وإبقاء الجلسات سرّية.

وقد أمر القاضي قبل بدء الجلسة بإخراج الصحفيين من قاعة المحكمة لتكون الجلسة “مغلقة”.وقالت محامية التميمي للصحافيين خارج المحكمة إن “القانون العسكري يسمح بمحاكمة القصّر (الأحداث) في جلسات مغلقة، وأنه “لا يجوز اختلاط البالغين مع القصّر”.وأضافت المحامية “لكن في محكمة عهد ومنذ البداية كانت المحكمة مفتوحة”.

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد أوقف المناضلة عهد التميمي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي عقب انتشار فيديو تظهر فيه وهي تضرب جنديين إسرائيليين، في قريتها النبي صالح في الضفة الغربية.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس نادي الأسير الفلسطيني أن الفلسطينيين المعتقلين إدارياً قرروا مقاطعة جلسات المحاكم الإسرائيلية بدءاً من الخميس المقبل، لافتاً إلى أن المقاطعة ستكون شاملة بلا سقف زمني محدد.

وقال ممثلو مؤسسات تتابع أوضاع الأسرى في السجون الإسرائيلية اليوم إن 450 معتقلاً إدارياً قرروا مقاطعة المحاكم الإسرائيلية احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي جرى عقده في قاعة المؤتمرات الحكومية وبمشاركة رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أكد المشاركون على “دعمهم والتزامهم بقرار المعتقلين الإداريين، واعتبار هذه الخطوة النضالية، خطوة إستراتيجية هامة لمواجهة سياسة الاعتقال الإداري”. كما ودعا المشاركون إلى “ضرورة التفاف كافة أبناء الشعب الفلسطيني حول هذه الخطوة”.

ولفت قراقع إلى أن المعتقلين الإداريين أمهلوا المحامين الذين تقدموا بالتماسات واستئنافات بإنهائها حتى تاريخ الأول من أذار/ مارس المقبل.

وهذه المقاطعة لمحاكم الاعتقال الإداري الإسرائيلية هي “مقاطعة شاملة ونهائية غير مسقوفة زمنياً إيماناً بأن حجر الأساس في مواجهة هذه السياسة يكمن في مقاطعة الجهاز القضائي الإسرائيلي، وفق ما جاء في بيان صادر عن لجنة المعتقلين الإداريين.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية إلى أن إسرائيل تعتقل في سجونها 6500 فلسطيني بينهم 350 طفلاً و 62 إمرأة بينهن سبع قاصرات.

وقال نادي الإسير في بيان “سلطات الاحتلال أصدرت خلال العام المنصرم 2017 (1060) أمر اعتقال إداري بينها (379) أمراً إدارياً جديداً”.

إعتقال 13 فلسطينياً و عربدة للمستوطنين بالضفة

إعتقلت قوات الإحتلال الإسرائيلي ليلة امس وفجر اليوم 13 فلسطينياً من الضفة الغربية.وقال مراسل المركز الفلسطيني للإعلام، إنّ قوات الإحتلال إقتحمت فجر اليوم مخيم نور شمس في مدينة طولكرم شمال الضفة وإعتقلت عدداً من الفلسطينيين.

وأعلنت مصادر محلية أنّ العشرات من جنود الإحتلال داهموا المخيم وإقتحموا منازل الفلسطينيين وفتشوها.وأشارت إلى أنّ الجنود نكّلوا بأصحاب المنازل وخربوا محتوياتها خلال عمليات التفتيش.

كما إعتقلت قوات الإحتلال عدداً آخر من الفلسطينيين في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.وفي سلواد شمال رام الله إعتقلت قوات الإحتلال فلسطينياً بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته.كما إعتقلت فتاتين بالأغوار بزعم أنهما ترتديان الزي العسكري وبحوزتهما مسدس وتمّ إحالتهما للتحقيق.

وأضافت المصادر أنّ قوات الإحتلال وضعت بوابة حديدية إلكترونية على مدخل بلدات مادما وتل وبورين قضاء نابلس.

وایضا إتخذت سلطات الإحتلال الصهيوني مجموعة من العقوبات ضد عائلات وأسر من بلدة بيت أومر شمال الخليل بحجة مواجهة أبنائهم سيارات الإحتلال والمستوطنين بالحجارة والمولوتوف.

وإقتحمت قوات الإحتلال منازل عدد من معتقلي عائلة “علامي” وهددتهم بفرض غرامات عليهم إذا إستمر أبناؤهم في مواجهة سلطات الإحتلال على الشارع الرئيس.

بوتين یناقش ترامب وعباس اتفاق تسوية فلسطينية اسرائيلية

أعلن البيت الأبيض مساء الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية، واتفاق تسوية فلسطينية اسرائيلية دائمة.

 وأبلغ ترامب الرئيس بوتين في اتصال هاتفي أن الوقت حان للعمل صوب تحقيق اتفاق تسوية دائمة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

كما أعرب ترامب، عن تعازيه بحادث تحطم الطائرة “أن-148” وأعلن عن استعداد بلاده للمساعدة في التحقيق.

وجاء في بيان للبيت الابيض: تحدث الرئيس دونالد ترامب، اليوم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أجل التعبير عن تعازيه لتحطم الطائرة على الرحلة 703 لشركة الطيران الخطوط الجوية ساراتوفسكيه في 11 فبراير، وقال الرئيس ترامب، أن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة السلطات الروسية في التحقيق في الكارثة.

هذا أكد رئيس السلطة محمود عباس رفض فلسطين التعاون مع واشنطن كوسيط في عملية تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، موضحا أن هذا الموقف ينبثق من رفض فلسطين تصرفات الولايات المتحدة.

وأضاف عباس خلال لقاء جمعه بالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في موسكو أن القرار الأخير للرئيس ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس والاعتراف بهذه المدينة عاصمة لإسرائيل كان بمثابة “صفعة” للفلسطينيين.

من جانب آخر، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، تناولت تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.وفي مستهل اللقاء مع عباس، قال بوتين: “للتو تحادثت عبر الهاتف مع رئيس الولايات المتحدة السيد دونالد ترامب. وبالطبع تحدثنا عن التسوية الفلسطينية الإسرائيلية أيضا. وأود أن أنقل لكم منه أطيب التمنيات”.

وأشار بوتين، الذي رحب بزيارة عباس لموسكو، إلى عمق وجودة العلاقات الروسية الفلسطينية، مقترحا أن تتناول المحادثات بين الجانبين الوضع في المنطقة والعلاقات الثنائية.وبحسب الرئيس الروسي فإن الوضع في المنطقة “بعيد عما تمنياتنا”.

وأكد بوتين أن روسيا كانت تدعم الشعب الفلسطيني دائما، مذكرا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زار موسكو مؤخرا وتم بحث تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي معه أيضا.

وبنفس السیاق ثمن رئيس مجلس المفتين في روسيا، راوي عين الدين، موقف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إزاء القضية الفلسطينية.

وجاءت هذه التصريحات أثناء لقاء مفتي روسيا مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في جامع موسكو الكبير، حيث أشاد عين الدين بموقف بوتين الثابت من مسألة دولة فلسطين واستقلالها وسيادتها، مع الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لها.

الحكومة الفلسطينية تعلن رض الإملاءات بظل لقاء بين وفدي حماس وفتح

أكد مجلس الوزراء الفلسطيني خلال جلسته الأسبوعية التي عقدها، امس الثلاثاء، في مدينة رام الله برئاسة رامي الحمدالله رئيس الوزراء، أن تلويح حكومة الإحتلال الاسرائيلي بإقرار قانون لفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، وضم الكتل الاستيطانية والاحتفاظ بالأغوار، وغيرها من مخططات التهويد والاقتلاع، يؤكد إصرار حكومة الإحتلال على التنصل من كافة الاتفاقات المبرمة بين الطرفين، وهو تعبير واضح على عدم رغبتها بالسلام أو أي نية للتوصل إلى حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وشدد على أن القيادة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لن يقبل بأي حال لغة الإملاءات التي تحاول الحكومة الإسرائيلية فرضها بمساندة ودعم الإدارة الأمريكية، ولن يقف مكتوف الأيدي إزاء هذا الإنتهاك الفظ للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وإجتمع مساء امس في العاصمة المصرية القاهرة وفد من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) برئاسة إسماعيل هنية وبمشاركة أعضاء المكتب السياسي للحركة خليل الحية وروحي مشتهى وفتحي حماد مع وفد من حركة فتح برئاسة سمير المشهرواي وسفيان أبو زايدة وأسامة الفرا .

وحسب بيان صادر عن مكتب المشهراوي : تمّ مناقشة الأوضاع السياسية والمخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية وكذلك الوضع الإنساني المتفجر في قطاع غزة وجري البحث في آليات التخفيف من معاناة أهل القطاع الذين وصلت أوضاعهم إلى مستوى لم يعد بالإمكان تحمله.وأضاف البيان: تمّ بحث سبل إنجاح جهود المصالحة و التأكيد على أهمية الدور المصري وتذليل كافة العقبات التي تحول دون تحقيق ذلك .

هذا وجددت الهيئة الشعبية لتحرير الجولان السوري المحتل تأكيدها مواصلة النضال حتى إسقاط المشروع الصهيوني ومفرزاته الظلامية والتصدي لقوى الإرهاب وحلفائه في المنطقة.

وأكدت الهيئة، في بيان لها، بمناسبة الذكرى الـ 36 لانتفاضة أهالي الجولان العربي السوري المحتل، إيمانها المطلق بحتمية الانتصار على الكيان الصهيوني، مشددة على التمسك بخيار المقاومة كسبيل وحيد لاستعادة الحقوق وحفظ الكرامة الوطنية مستلهمين في ذلك صمود الشعب السوري وحكمة قيادته وقوة جيشه وإيمان الحلفاء المخلصين بقضيته العادلة.

کذلک قالت الحكومة السورية، إن كيان الاحتلال الإسرائيلي سيواجه “مفاجآت أكثر” في هجمات مستقبلية على الأراضي السورية وذلك بعد أن أسقطت الدفاعات الجوية السورية طائرة حربية اسرائيلية.

وقال أيمن سوسان معاون وزير الخارجية السوري “ثقوا تماما أن المعتدي سيتفاجأ كثيرا لأنه ظن أن هذه الحرب، حرب الاستنزاف التي تتعرض لها سوريا لسنوات، قد جعلتها غير قادرة على مواجهة أي اعتداءات”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها