نشر : January 30 ,2018 | Time : 09:01 | ID 104963 |

سحائب الحزن الفاطمي تخيم على عتبات العراق بظل تأهب تام لإستقبال المعزین

شفقنا العراق-باشرت هيئة المواكب الحسينية التابعة الى قسم العلاقات العامة في العتبة العلوية المقدسة بنشر اللافتات السوداء الخاصة بشهادة الزهراء عليها السلام (الرواية الثانية) وذلك استعدادا لاستقبال مواكب العزاء الخاصة بهذه الذكرى الأليمة، وذلك بالتعاون مع شعبة المتطوعين وقسم حفظ النظام وقسم الشوؤن الخدمية.

وقال مسؤول الهيئة وسام كسار للمركز الإعلامي للعتبة العلوية المقدسة، “ضمن برنامجنا الخاصة بإحياء مراسم الذكر والعزاء لشهادة سيدة نساء العالمين الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام، باشرت كوادرنا الميدانية وذلك بالتعاون مع شعبة المتطوعين وقسم حفظ النظام وقسم الشوؤن الخدمية بنشر اللافتات السوداء الخاصة ببيان ذكرى شهادتها صلواته الله وسلامه عليها في الأرجاء والشوارع الرئيسية المؤدية إلى العتبة العلوية المقدسة”

وقال كسار “تم نشر اللافتات من مدخل المدينة القديمة، ومركز مدينة النجف الأشرف، إلى منطقة الطريق الحولي وسور المدينة مرورا بالجوانب الخارجية والداخلية للصحن الحيدري الشريف التابع لحرم المولى أمير المؤمنين عليه السلام”.

من جانبه قال مسؤول شعبة المتطوعين أحمد الزوركاني، “تتواص الشعبة برفد أقسام العتبة المقدسة بمجاميع المتطوعين القادمين من مختلف المؤسسات الراغبة بالتشرف بتقديم الخدمات في حرم أمير المؤمنين عليه السلام وزائريه الكرام، ومن ضمن الجدول الأسبوعي بادرنا إلى رفد هيأة مواكب العتبة المقدسة بنخبة من المتطوعين لنشر معالم الحزن والسواد واللافتات الخاصة باحياء ذكرى شهادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام”.

کما تلبّدت السماء بسحائب الحزن الفاطمي.. فتقاطرت قلوباً تلفّعت بالسواد في أروقة وجدران الصحن الشريف لعزيز الزهراء عليها السلام أبي الفضل العبّاس سلام الله عليه.

فقد خيّم الحزنُ على العتبة العبّاسية المقدّسة فاتّشحت بالسواد معلنةً عن حالة الحداد في هذه الذكرى العظيمة ذكرى شهادة بضعة الرسول الأكرم وفلذة كبده الزهراء عليها السلام على رواية الـ(75 يوماً) بعد رحيل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

حيث رُفَعت الرايات السود وعلّقت القطع العزائية داخل الصحن الشريف وخارجه وأنيرت المصابيح الحمراء تعظيماً لهذه المناسبة الأليمة ومواساةً للرسول وأهل بيته عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام.

وقد أعدّت العتبةُ العبّاسية المقدّسة كعادتها في كلِّ عام برنامجاً عزائياً يتضمّن العديد من الفقرات والفعاليات العزائية من إلقاء المحاضرات الدينيّة، وإقامة مجالس عزائية مخصوصة دالّة على عظمة هذه الشخصية وما لاقته من مصائب بعد شهادة والدها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، إضافةً الى أنّ العتبة المقدسة قد أعلنت عن استعدادها لاستقبال مواكب العزاء من داخل مدينة كربلاء المقدّسة وخارجها.

 

کذلك باشرت شعبة الشعائر التابعة الى قسم الشؤون الدينية في العتبة العسكرية المقدسة بنشر اللافتات السوداء الخاصة بشهادة الزهراء عليها السلام ( الرواية الثانية) وذلك استعدادا لاستقبال مواكب العزاء الخاصة بهذه الذكرى الأليمة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها