نشر : January 29 ,2018 | Time : 18:46 | ID 104927 |

استمرارا لقمع المعارضة السلمية..”التمييز” البحرينية تؤيد إسقاط الجنسية من آية الله قاسم

شفقنا العراق-في جديد الإجراءات القمعية بحق المعارضة السلمية، أيدت محكمة التمييز البحرينية الاثنين حكما سابقا يقضي بسحب الجنسية من آية الله عيسى قاسم الذي يخضع المعارض للإقامة الجبرية منذ أن صدر في 2016 حكم أولي بسحب جنسيته البحرينية بعد إدانته بتهم تشمل “خدمة مصالح أجنبية”.
 
وأفاد مصدر قضائي بحريني أن محكمة التمييز أيدت الاثنين حكم سحب الجنسية من الشخصية القيادية في المعارضة آية الله عيسى قاسم وحبسه لمدة سنة مع وقف التنفيذ.

وفي قضية ثانية، أفاد المصدر القضائي أن محكمة التمييز أيدت ايضا حكم إعدام معارض شيعي اتهمته السلطات بقتل شرطي في فبراير 2013.

وآية الله قاسم في أواخر السبعينيات من عمره، وهو معروف بانتقاداته اللاذعة للنظام في البحرين. ويخضع للإقامة الجبرية بحكم الأمر الواقع في الدراز، إحدى ضواحي المنامة، منذ أن صدر في 2016 حكم أولي بسحب جنسيته البحرينية بعد إدانته بتهم تشمل “خدمة مصالح أجنبية”.

وفي الثامن من كانون الثاني/ديسمبر، خضع آية الله قاسم لعملية جراحية بعد أيام على نقله إلى المستشفى وسط جدل بين عائلته والسلطات حول رعايته الصحية.

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في شباط/فبراير2011 قادتها الغالبية الشيعية التي تطالب قياداتها بإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية ويترأس الحكومة البحرينية عم الملك منذ 47 عاماً من دون انتخابات.

وتلاحق السلطات منذ 2011 معارضيها وخصوصا من الشيعة، ونفذت في منتصف كانون الثاني/يناير 2017 أحكاما بالإعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة من الشيعة أدينوا بقتل ثلاثة رجال أمن بينهم ضابط اماراتي في آذار/مارس 2014، ما أدى إلى اندلاع تظاهرات.

وأحيل عشرات المعارضين البحرينيين على القضاء وصدرت عليهم أحكام قاسية بالسجن لدعوتهم إلى إسقاط الحكومة، وفي أغلب الأحيان أرفقت الأحكام بإسقاط الجنسية عن المدانين.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها