نشر : January 29 ,2018 | Time : 11:10 | ID 104861 |

العبادي يناقش حادثة البغدادي مع مجلس الأمن الوزاري ویؤكد التزامه بالدستور بشأن الانتخابات

شفقنا العراق-ناقش المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الخطط الأمنية التي تساهم في استمرار الاستقرار الأمني من خلال الجهد الاستخباري.

وأضاف بيان لمكتب رئس الوزراء “كما جرت متابعة نتائج التحقيق في حادثة ناحية البغدادي”.

وناقش المجلس الوزاري “الوضع المائي للبلد عام 2018 والعلاقات المائية مع دول الجوار، وقدّم وزير الموارد المائية عرضاً موسعاً لوضع المياه في البلد خلال هذا العام”.

كما ناقش المجلس “عدداً آخر من القرارات والتوجيهات، اضافة الى متابعة القرارات السابقة”.

وكانت أنباء أفادتالسبت، إن 8 أشخاص قتلوا من بينهم ضابط استخبارات، في قصف أميركي على ناحية البغدادي” مبينا أن “القصف، الذي أسفر ضابط استخبارات الناحية، أدى أيضا إلى إصابة 20 شخصا، أغلبهم مدنيون.

من جانبها أعلنت قيادة العمليات الشتركة التحقيق في الحادثة.

العبادي يتحدث عن الخلاف الذي دار مؤخرا في حزب الدعوة

هذا وقد تحدث رئيس الوزراء، عن الخلاف الذي دار مؤخرا في حزب الدعوة، فيما اكد التزامه الكامل بما أقره الدستور بشأن الانتخابات.

وقال العبادي في تصريح لـ العربية الحدث، انه “منذ النصف الاول من عام 2016 وقبل تحرير الموصل والقيام بكل الانجازات الكبيرة، كنت اصر على ان تجري الانتخابات النيابية في وقتها وهذا التزام دستوري”، مبينا انه “قبل نهاية الفترة البرلمانية يجب اجراء انتخابات نيابية”.

واضاف العبادي انه “لو لم نحترم هذا السياق الدستوري نعود للدكتاتورية مرة ثانية”، مشيرا الى ان “راي الاكثرية في داخل حزب الدعوة انهم يخوضون معي الانتخابات، وحزب الدعوة ينزل معي”.

واكد ان “نوري المالكي قال اذا يأتي الحزب مع العبادي، بمعنى انا خارج الحزب ولا ارضى هذا لنفسي”، مشيرا الى ان “المالكي ذهب وسجل الحزب مع نفسه، وكان هناك خلاف”.

وتابع العبادي ان “القضية لا تستحق الخلاف عليها”، لافتا الى ان “النقاش لم يكن على رئاسة الوزراء وانما على من يرأس القائمة ومع من ينزل الحزب بالانتخابات”، مبينا انه “تم الاتفاق على رفع اسم حزب الدعوة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها