الاتجاهات السياسية بين الأمس واليوم
تحذیر: هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS الذي بإمكانه قراءة وعرض الاخبار الجديدة عن طریق البرامج الإلکترونیة ودون تحکم أی قوة بشریة. تجدر الإشارة بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق و هذه الصفحة لیست مسئولتاً عن العناوین ومحتوی الأخبار المنشورة.
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الأقسام - الدول
کل العناوین
كل البلدان

الاتجاهات السياسية بين الأمس واليوم

بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي الماضي من الممكن أن يعطينا تفسير لما يجري في الحاضر, ويمكن للماضي أن يجهزنا بخارطة للمسير, فهو مكتنز على تجربة مريرة عاشتها الأمة في ذلك التاريخ

قراءة فی الموقع الأصلي

هل ينصفنا ميونخ؟

- وكالة نون