نشر : December 8 ,2017 | Time : 19:07 | ID 99858 |

إصابة مئات الفسطينيين بجمعة الغضب، وواشنطن تكشف موعد نقل سفارتها، والمظاهرات تعم العالم

شفقنا العراق- شهدت مدن القدس ورام الله وبيت لحم والخليل ونابلس وغزة، الجمعة، مسيرات احتجاجية ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وقصف طيران الاحتلال الاسرائيلي ومدفعيته قطاع غزة بذريعة اطلاق صواريخ من القطاع على الاراضي في الكيان المحتل. واقر جيش الاحتلال بسقوط صاروخين على عسقلان وسديروت جنوبَ فلسطين المحتلة مصدرهما قطاع غزة. 

وقال الناطقُ باسمِ جيشِ الاحتلال افيخاي ادرعي ان صاروخين آخرين سقطا في القطاع المحاذي لجنوب غزة ، مدعيا ان الرد استهدف موقعين عسكريين في غزة.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن مقتل شخصين جنوبي قطاع غزة، فضلا عن إصابة أكثر من 300 شخص في مدن الضفة والقدس وغزة، بين إصابات بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز.

وخرج المئات من الجوامع بعد صلاة الجمعة للتنديد بالقرار الأميركي، فيما تطورت الاحتجاجات إلى مواجهات مع القوات الإسرائيلية في بعض المناطق.

وبحسب لقطات مصورة اظهرتها وسائل اعلام محلية، فإن القوات الإسرائيلية اعتدت على عشرات المعتصمين أمام باب العامود في القدس.

وشهدت مدينة البيرة الملاصقة لرام الله، استنفارا للجيش الإسرائيلي منذ صباح الجمعة، حيث نصب الجنود خياما واعتلى العشرات منهم التلال.

ويطلق الجنود الإسرائيليون على فترات رصاصا مطاطيا على المحتجين. وفي الخليل أصيب 4 فلسطينيين بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

واشنطن تكشف موعد نقل سفارتها إلى القدس

قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، الجمعة، إن نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس سيستغرق بعض الوقت، ورجح أن يجري الأمر في 2018، أو السنة التي تليها.

وذكر تيلرسون، في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي بباريس، إن الرئيس الأميركي لم يتحدث عن الوضع النهائي في القدس، وأضاف أن الأمر متروك لطرفي النزاع.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل وبدء التحضيرات لنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، في تحد للدول العربية والغربية التي حذرت من خطورة هذه الخطوة.

وفي كلمة ألقاها في البيت الأبيض، قال ترامب “آن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل”، مضيفا “نحن اليوم نعترف بالواقع، بأن القدس هي عاصمة إسرائيل”، وإن القرار “تأخر كثيرا”.

مظاهرات تعم العالم نصرة للقدس

احتشدت الملايين في عدة دول من العالم، اليوم الجمعة، لإدانة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأفادت وكالات دولیة ان مسيرات جابت عدة مخيمات للاجئين الفلسطينيين في لبنان، ومنها مسيرة حاشدة بمخيم برج البراجنة قرب بيروت، وأخرى في مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا، ومسيرة مماثلة بمخيم الرشيدية قرب مدينة صور، وكذلك في مخيمي نهر البارد والبداوي قرب مدينة طرابلس، في حين أعلنت الفصائل واللجان الشعبية بمخيمات لبنان الإضراب الشامل اليوم الخميس.

وشهدت مدينة نيويورك الأميركية مساء الأربعاء وقفة احتجاجية نظمها عشرات الفلسطينيين والمسلمين في منطقة شيكاغو ومنهاتن وسط المدينة، حيث رددوا هتافات مناهضة للقرار الأميركي، ورفعوا لافتات عليها عبارات من قبيل “الحرية للقدس والحرية لفلسطين”، و”القدس لم تكن يوما تابعة لإسرائيل”.

وفي العاصمة الأردنية عمّان خرجت مظاهرات أخرى رفع خلالها المتظاهرون لافتات منددة بالقرار، كما نظم نواب وقفة أمام السفارة الأميركية للاحتجاج.

اندلعت مظاهرات داخل المسجد الأزهر، عقب انتهاء صلاة الجمعة، منددين بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وردد مئات المصلين هتافات: “بالروح بالدم نفديك يا فلسطين”، “فلسطين عربية والقدس برضه عربية”، و”تسقط تسقط إسرائيل”، و”بالروح بالدم نفديك يا فلسطين”، و”بالدم بالروح.. القدس مش هتروح”.

وذكر موقع قناة “جيو” المحلية، أن المتظاهرين في العاصمة إسلام آباد وفي مدن “كراتشي” و”بيشاور” و”لاهور”، أعربوا عن احتجاجهم ورفضهم لقرار ترامب الأخير.

وأشار الموقع إلى أن باكستان قد طلبت من الولايات المتحدة إعادة النظر في أي تحرك يغير الوضع القانوني والتاريخي للقدس.

وانطلقت، بعد ظهر اليوم الجمعة، مظاهرات ومسيرات في عموم البلدات والمدن الفلسطينية من ضمنها أراضي الـ48، واندلعت المواجهات بمدن مختلفة في أنحاء الضفة الغربية والقدس، ويشهد قطاع غزة مظاهرات حاشدة، وذلك احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واعتدت قوات الاحتلال على المتظاهرين في باب العامود بالبلدة القديمة بالقدس، وحاولت تفريقهم بالقوة. حيث شهدت المدينة توافدًا كبيرًا للمصلين والمشاركين في النشاطات الاحتجاجية على القرار الأميركي الأخير.

شهدت عدة مدن تركية  وقفات احتجاجية، عقب صلاة الجمعة، رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، باعتبار القدس عاصمة لكيان الصهيوني.

واحتشد آلاف المصلين في ساحات مسجد السلطان محمد الفاتح في إسطنبول، عقب أداء صلاة الجمعة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية، مرددين هتافات ضد ترامب و”إسرائيل”.

وشارك قادة ومؤيدو المنظمات الإسلامية البنجلاديشية في مظاهرة احتجاجية أمام المسجد الوطني في دكا ببنغلاديش، رفضا للقرار الأميركي.

واحتشد الآلاف من الماليزيين، اليوم الجمعة، في العاصمة كوالالمبور، مقابل السفارة الأمريكية؛ تنديداً بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وقاد المظاهرة التي شاركت فيها أحزاب الموالاة والمعارضة وجمعيات المجتمع المدني والمئات من الجالية العربية والفلسطينية، وزير الشباب والرياضة الماليزي والقيادي البارز في الحزب الحاكم الماليزي خيري جمال الدين.

فیما شهدت العاصمة صنعاء عصر اليوم في باب اليمن تظاهرة جماهيرية حاشدة، نصرة للشعب الفلسطيني والقدس والمقدسات وإدانة للموقف الأمريكي العدائي بإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب.

وحمل المشاركون في الفعالية الجماهيرية علم الجمهورية اليمنية والعلم الفلسطيني واللافتات المناهضة للسياسات الأمريكية في المنطقة ومشاريعها ومخططاتها التي تستهدف الأمة العربية والإسلامية ومقدساتها.

کما نظمت بمحافظة ريمة ومراكز المديريات اليوم مسيرات حاشدة، للتنديد بإعلان أمريكا القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونصرة للشعب الفلسطيني.

وانطلقت بمدينة المحويت مسيرة حاشدة عقب صلاة الجمعة جابت عدد من شوارع المدينة، حمل فيها المشاركون صور للمسجد الأقصى ورددوا الشعارات المؤكدة على مكانة القدس الشريف في قلوب المسلمين ورفضهم للقرار الأمريكي .

استمرار التندید الدولي

قال رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري في رسالة إلى أسرة الجامعة فيما يتعلق بقضية القدس إن الرئيس دونالد ترامب “جعل مهمتنا بإنشاء قادة مفكّرين ومعتدلين ومتقبّلين أكثر صعوبة عندما اعترف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، مقوّضاً الجهود الأميركية لقيادة السلام في الشرق الأوسط بشكل فعّال”.

ومن جهته دعا تيار المستقبل في لبنان إلى وقفات تضامنية مع فلسطين والقدس في بيروت والمناطق تحت شعار “القدس لنا”.

کما أكد المكتب السياسي لأنصار الله تأييده لانتفاضة الشعب الفلسطيني وتصعيد غضبه إلى مستوى ثورة تسحق المحتلين وتحرر فلسطين.

وأشار إلى أن اعتراف ترامب بالقدس المحتلة عاصمة لما يسميه إسرائيل قرار يسقط أوهام أن واشنطن يمكن أن تكون وسيطا.. مؤكدا أن قرار ترامب تم بتواطؤ السعودية والإمارات وهما وكران من أوكار المؤامرة على الأمة. ودعا المكتب السياسي لأنصار الله الشعوب العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية وأن ترد الصاع صاعين.

هذا وذكر القيادي في الحركة الاسلامية في العراق، أحمد الاسدي اليوم الجمعة، إن “القدس مقدسة للجميع ونحن كحركة إسلامية نعلن اننا تحت اشارة المرجعية الدينية لتحريرها”.

وجاء ذلك في كلمة له اليوم 8 كانون الاول 2017 ألقاها في المؤتمر العام للحركة لإقرار نضامه الداخلي وبرنامجه السياسي باشراف المفوضيه العليا للانتخابات.

وبنفس السیاق عقد “المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى” في لبنان جلسة طارئة لهيئتيه الشرعية والتنفيذية برئاسة رئيسه الشيخ عبد الامير قبلان للبحث في “القرار العدوان الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي ونقل سفارة بلاده إليها”.

وشدد المجلس في بيان له بعد الجلسة على ان “هذا القرار بمثابة وعد بلفور جديد وهو عدوان سافر على أمتنا العربية والإسلامية بدولها وشعوبها ويدل على استهانة أميركية بهذه الأمة واستهتار بكرامتها ومقدساتها الإسلامية والمسيحية واستباحة لكل عاصمة عربية وإسلامية”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها