نشر : December 7 ,2017 | Time : 13:14 | ID 99660 |

استنکار عراقي-إيراني ودعوات لاجتماع عاجل بعد قرار ترامب: “القدس” تبقی عربیة-إسلامیة

شفقنا العراق- متابعات -أثار إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، موجة غضب عارمة حول العالم، دفعت مجلس الأمن الدولي للاجتماع غداً الجمعة، على وقع استنكار عراقي واسع ومعارضة دولية كبيرة للقرار المثير للجدل.

استنکار عراقي واسع ودعوات لاجتماع عاجل

أعرب رئيس التحالف الوطني العراقي، السيد عمار الحكيم عن “استغرابه الشديد لقرارَ الولايات المتحدة الأمريكية بالاعترافِ الرسميّ بالقدسِ عاصمةَ الاحتلالِ الصهيونيّ في خطوةٍ تصعيديةٍ خطيرة”.

وقال السيد عمار الحكيم في بيان لرئاسة التحالف “إنَّنا إذ نعبرُ عن رفضِنا واستنكارِنا الشديدين لهذا القرار، فإنَّنا نرى فيه إنتهاكاً خطيراً وصارخاً لكافةِ قرارات الأُمم المتحدة ذاتِ الصلة، فضلا عن كونهُ يؤسس لشرعنةِ الإحتلال وهو أمرٌ ترفضهُ أغلبُ دول العالم وشعوبها، كما نعدهُ إجراءً خطيراً يزعزعُ الأمنَ والسلامَ الدوليين ، ويفتحُ الأبوابَ على مجاهيلَ خطيرة لا يمكنُ إغلاقها”.

ومن جهته أكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري أن قرار الادارة الامريكية في نقل السفارة الأمريكية الى القدس يعرقل الجهود الدبلوماسية اتجاه امن واستقرار المنطقة.

وأضاف الجبوري ان “قرار الادارة الامريكية في نقل السفارة الأمريكية الى القدس يقوض جهود حل الدولتين”. ودعا “الدول العربية والاسلامية الى عقد اجتماع عاجل من اجل اتخاذ موقف موحد اتجاه هذه الأزمة الخطيرة”. وبين رئيس مجلس النواب ان “المنطقة ليست بحاجة الى ازمة جديدة وعلى الادارة الامريكية اعادة النظر في هذا القرار بما يخدم مصلحة السلم العالمي”.

هذا ورأى المحلل السياسي واثق الهاشمي ان القدس عاصمة لإسرائيل القشة التي يتعلق بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد فشله في السياسة الخارجية.

وقال الهاشمي اليوم، ان “قرار ترامب له تداعيات كبيرة وسيكون القشة التي يتعلق بها بعد فشله في السياسية الخارجية”. وأضاف ان” اعلان ذلك القرار تشبث ليستطيع الوب الصهويني لبقاء ترامب في رئاسته”.

کذلک حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاربعاء، المسلمين والعرب من التخلي عن القدس، معتبرا ذلك أن حصل بداية النهاية.

وقال الصدر في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) “ايها المسلمون والعرب شعوبا وحكاما إن تخليكم عن القدس هو بداية النهاية..، ولات حين مندم”. وحذر الصدر في تغريدته، المسلمين والعرب قائلا “اياكم والتخلي عن القدس”.

 

تندید ایراني كبير.. القدس تبقى فلسطنية وعربية اسلامية

قال الرئيس الايراني حسن روحاني، اليوم ان مسؤولية جميع اعمال الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة يتحملها الكيان الصهيوني بشكل مباشر.

واعتبر الرئيس الايراني في اتصال هاتفي تلقاه من نظيره التركي رجب طيب اردوغان، القدس الشريف جزء لايتجزأ من فلسطين، مستنكرا بشدة القرار الامريكي، داعيا جميع الدول الاسلامية والمحبة للسلام في العالم للوقوف متحدين في وجه هذه الخطوة المزعزعة للاستقرار وغير القانونية من قبل واشنطن.

وأشار روحاني الى مقترح الرئيس التركي حول عقد اجتماع طارىء لقادة الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول ودعوته للمشاركة في هذا الاجتماع، قائلا، نعتقد بأنه في ظل الاوضاع الراهنة يجب على جميع الدول الاسلامية متحدة القيام بخطوة جدية في وجه هذا القرار الخاطىء وغير القانوني والاستفزازي والخطير جدا من قبل امريكا.

کما ردّ المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية على قرار ترامب الأخير حول قضية الاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني.

وقال العميد مسعود جزائري “”إسرائيل”، هي كيان غاصب للأراضي الفلسطينية واستمرار مقاومة الشعب الفلسطيني لهذه الغدة السرطانية تثبت أن العدو لن ينعم بالهدوء وان لا خيار أمامه سوى ترك هذه الأرض والزوال”.

ومن جهته اعتبر النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري، ان هزائم جبهة الاستكبار اجبرتهم على القيام بتصرفات مهزوزة.

وعلق جهانغيري في تغريدة على قرار ترامب بشأن القدس، واعتبر ان هزائم جبهة الاستكبار اجبرتهم على القيام بتصرفات مهزوزة. وكتب، ان الاحباط الناجم عن الهزائم المتتالية لجبهة الاستكبار اجبرهم على القيام بتصرفات مهزوزة لرفع معنويات اعوانهم متجاهلين ان الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ييلحق بهم هزيمة نكراء.

وایضا حذر أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني، من أي خطوة تثير التوتر في العالم الاسلامي، قائلا، ان القدس الشريف جزء لايتجزأ من فلسطين.

واشار علي شمخاني الى ضرورة ان تدين الدول الاسلامية هذه المؤامرة التي تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم، والوقوف بشكل حازم بوجه هذه المؤامرة عبر الاستفادة من مجموعة الامكانيات السياسية لديها.

واكد شمخاني انه بالنظر الى التداعيات الامنية والسياسية لأي قرار حول القدس ستقع مسؤولية عدم الاستقرار والفوضى الناجمة عن هكذا اجراءات طائشة على عاتق الكيان الصهيوني وأمريكا مباشرة.

 

هذا وانتقد محسن رضائي في تغريدة له هذه الخطوة الطائشة من ترامب، معتبرا ان نقل عاصمة الكيان الصهيوني الى القدس الشريف سيكون مقدمة لانتفاضة كبيرة.

وكتب،” ان دعم ترامب لنقل عاصمة الكيان الصهيوني الى القدس الشريف سيتحول الى انتفاضة كبيرة ضد “اسرائيل”. القدس تبقى عربية اسلامية شاء من شاء وأبى من أبى.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها