في عهد ترامب أمريكا على حقيقتها.. قوة غاشمة مجردة من الأخلاق
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

اختتام جلسات الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة بالنجف الأشرف

أكد تطلعه لتوسيع العلاقات مع السعودية..العبادي: "نجحنا في وأد الطائفية السياسية"

الجيش السوري يطلق عملية بالغوطة ويحرر 4 بلدات ويحبط هجوما انتحاريا بالقابون

إصدار حكم بإعدام نساء تركيات، ورايتس ووتش تتهم مسؤولين عراقيين بتهميش أقارب الدواعش

للتوجه نحو المواجهة الفكرية لداعش.. انطلاق مهرجان النخيلة الثقافي الثاني بکربلاء

العتبة الحسينية تعقد دورة لمكافحة آفة الطلاق وتحتضن دورة تخصصية لتدريب القيادات الصحية

العتبة العباسية تطلق فعاليات مؤتمر النزوح والهجرة، وتنظم ندوة حول طرق التعليم العالي

العامري: المرجعية الرشيدة برؤيتها الواضحة تؤكد ان الفكر التكفيري المتطرف لازال موجودا

المالكي یدعو للمشاركة بالانتخابات وتشكيل نظام يقوم على مبدأ الأغلبية السياسية

تشييع رمزي للشهداء بكربلاء.. الفتوى التاريخية للمرجعية أنقذت العراق أرضا وشعبا

أمين العتبة العباسية: لضرورة حفظ النصر والتاريخ المشرف التي جاء بفضل فتوى المرجعية

الشيخ النجفي: الخيار الوحيد للشعب العراقي هو العيش بسلام واحترام كل الأطياف

رئيس الجمهورية یثمن وقوف استراليا مع العراق بالحرب ضد تنظیم داعش

المرجع مكارم الشيرازي: العرفان المزيف يقحم نفسه بشؤون عقيدية واجتماعية خطيرة

هل یجوز للمؤمن أن يقطع رحمه مع السافرات من أقاربه؟

العتبة العلویة تواصل دوراتها الخاصة بإعداد الباحثات وتختتم فعاليات العطلة الربيعية

لو ثبتت أعلمية فقيه ببينة وثبتت أعلمية فقيه آخر ببينة أخرى، فهل تعد البينتان متساقطتين؟

"جحيم الغوطة" و"جنة اليمن"!

الحكيم: نعتز بالهوية الإسلامية، والعراق عابر للمذهبية والقومية

معصوم: العراق يحرص على أن يكون دائما لجنب ما يعزز السلام والتعاون مع الأشقاء

السيد نصر الله: هناك تآمر على المقاومة بعد فشل أمريكا وأدواتها وانهزام داعش

آية الله نوري الهمداني: نهج سعادة البشرية يتمثل بتبعية أهل البيت

السید خامنئي: أحداث طهران الأخيرة کانت نموذجا بسيطا لمؤامرات الأعداء

معتمد المرجعية: الدماء التي سالت على تربة هذا الوطن ستبقى مشاعل نور لكافة الأجيال

في رسالة إلى السياسيين الإسلاميين..العلامة الحكيم ينتقد توظيف الرمز الديني للدعوة إلى البرامج السياسية

القوات الأمنية تصد هجوما لداعش في تل صفوك وتطلق عملیة في صلاح الدين

آية الله البروجردي: المكتبات الموجودة بالحوزة غنية جدا في التعريف بالوهابية والرد عليها

كربلاء تستعد لإطلاق مهرجان الطفولة، وتطلق مسابقة القصة الخاصة بشهداء الحشد

العتبة العسكرية تشارک بالدورة الاحترافية لإعداد القراء، وتشرع بإقامة دورات فقهية

الجبوري یؤکد على أهمية التعاون بين العراق وبين محيطه العربي لتحقيق الاستقرار

ظريف: سبب انتشار داعش هو التدخل الخارجي وحرب أمريكا على العراق

هل داعش هو نسل حزب البعث القديم، أم جيل جديد؟

الجعفري يستقبل وفدا إعلاميا سعوديا ويؤكد: أمن واستقرار العراق يصب في مصلحة المنطقة

الأزهر: نخوض معركة كالتى تخوضها القوات المسلحة المصرية بمواجهة التطرف

العتبة العباسية تقيم معرضا للوثائق النادرة بالقاهرة، ومدير المخطوطات العربية يصفه بالمتميز

المرجع النجفي: كل ما نقدمه لعوائل الشهداء لا يُعد إلا جزءاً من الواجب الشرعي والوطني لهم

خطبة الجهاد الكفائي وخطبة التغيير

المدرسي یدعو العشائر لتوحيد صفوفها ونبذ المناكفات والقيام بدور إيجابي بتنمية العراق

هل يجوز نقل الأعضاء من إنسان متوفى؟ وهل يجوز شراء عظام الموتى؟

خطيب الناصرية: عدم إقرار الميزانية يضر الطبقة الوسطى والفقيرة ويميت الأسواق

القبانجي: المرجعية الدينية والشعب أحبطوا مشروع "الحرب الطائفية" في العراق

تجمع العلماء: المقاومة حققت انتصارات هامة بالعراق وأفشلت مشروعا أمريكيا باليمن

رغم القصف التركي.. الجیش السوري ينتشر في تل رفعت ويكسر محاولة تطويق عفرين

خطیب جمعة طهران: أمريكا والصهاينة بصدد إطلاق إجماع إقليمي ودولي ضد إيران

حثت على عدم اليأس من التغيير.. المرجعية العليا: التغيير يحتاج لمنهج وبدونه لا يمكن معالجة الأخطاء

العتبة الكاظمية تواصل إنجاز مشروع باب القبلة، وأمينها یدعو للتفاني بخدمة الزائرين

العتبة العلوية تقيم برنامج الزائر الصغير، وتستكمل جوانب مؤتمر العام لممثلي العتبات

التحالف الدولي يقر بقتل 841 مدنيا بالعراق وسوريا منذ بدء العملیات ضد داعش

معصوم: نحرص على مواصلة الحرب ضد الإرهاب بدعم الأصدقاء في الأسرة الدولية

العبادي يوافق على مقررات منح حقوق وامتيازات الشهداء والجرحى والمفقودين

سليماني: تاريخ المنطقة لم يشهد ظاهرة بوحشية داعش

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٥)

ما هو حكم عملية "أطفال الأنابيب"؟

کربلاء تعقد مؤتمر "العشائر العراقية تستضيء بفكر المرجعية بتصحيح السنن العشائرية"

المرجع النجفي: هناك قواسم مشتركة بين المذاهب الإسلامية يجب التمسك بها لإنهاء التشدد

سفير السلام السويدي: فتوى المرجعية غيرت مسار الحرب وصنعت السلم والسلام بالعراق

انتشار القوات السورية على جبهات القتال بعفرين، ومجلس الأمن يناقش وقف النار بالغوطة

علماء البحرين يعزون أهالي "شهداء الحرية" ویؤکدون على ضرورة استمرار الحراك

العبادي من البصرة: عمليات التطهير مستمرة، والعالم له ثقة كبيرة بالعراق

مداهمات واعتقالات بالضفة، واستشهاد فلسطیني بالسجون، والمصادقة على وحدات استيطانية

ألف جندي باكستاني بالسعودية لتوفير الحراسة لابن سلمان، والبرلمان يعارض بشدة

الرئيس اللبناني: جاهزون للمساهمة بإعمار العراق، وهناك جهنم العرب وليس الربيع العربي

انطلاق أعمال الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة بالنجف الأشرف

العبادي يؤكد لوفد أمريكي أهمية إنهاء النزاعات والتوجه للبناء

العتبة الحسينية تحرز المراتب الأولى بمسابقة علوم القرآن، وتنظم دورة في بناء الذات

العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم، ونيوزيلندا الأقل

محاضرة إرشادية حول سيرة أمير المؤمنين وندوة علمية حول واقعة الطف بالكوفة

هل العدالة من الشروط الواقعیة لصحة الطلاق؟

العتبة العباسية تقيم دورة لتطوير أداء الخطباء والخطيبات، وتطلق برنامجا لأداء مناسك العمرة

"تكبيرة الإحرام في الصلاة" في استفتاءات السيد السيستاني

2017-12-07 11:13:33

في عهد ترامب أمريكا على حقيقتها.. قوة غاشمة مجردة من الأخلاق

خاص شفقنا-حاولت امريكا وعلى مدى عقود ان تغطي وجهها الحقيقي عبر مساحيق باهتة من الديمقراطية، كثيرا ما كانت تتبخر على وقع حروبها العدوانية ضد البلدان الاخرى لاشباع اطماعها في ثروات وخيرات الشعوب، الا ان هذا الوجه الامريكي انكشف اليوم ودون رتوش ولا مساحيق، قبيحا وعنصريا خال من اي قيم ومبادىء اخلاقية او انسانية.

يعود الفضل فى اماطة اللثام عن وجه امريكا وظهورها على حقيقتها، الى الرئيس الامريكي دونالد ترامب، الذي يحمل وبدقة متناهية سمات هذا الوجه وهي العنصرية والعنجهية والغطرسة والاستعلاء والطمع بخيرات وثروات الشعوب الاخرى حتى الجوع.

وضع ترامب مساحيق الديمقراطية الامريكية جانبا كاشفا عن ثقافة ذكورية لا مكان فيها لاي احترام للمرأة التي لا يخرج دورها في اطار هذه الثقافة عن كونها سلعة لارضاء نزوات الرجل، لذلك وفي 21 يناير كانون الثاني غداة تنصيب ترامب، خرج مئات الآلاف من النساء في شوارع واشنطن للتعبير عن معارضتهن لترامب ونظرته الدونية للمرأة.

عنصرية ترامب المتجذرة في الثقافة الامريكية ما اسرع ما طفت على السطح ، فبعد أسبوع من دخوله البيت الابيض وقع على أمر تنفيذي لمنع مواطنين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة من السفر إلى الولايات المتحدة.

لم يكن المسلمون ولا احرار العالم على خطأ عندما وصفوا ترامب بالعنصري، فقد تأكد هذا الامر للامريكيين والاوروبيين ولباقي شعوب العالم، بعد ان أشعل ترامب الاحتجاجات مرة أخرى في أغسطس- آب عندما طُلب منه الرد على مسيرة للعنصريين الامريكيين البيض في تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا، شهدت قيام شخص بدهس حشد في مظاهرة مناهضة للعنصرية بسيارة مما أدى إلى مقتل امرأة، وجادل الرئيس قائلا إن هناك أشرارا ”من الجانبين”، في دفاع واضح عن الجماعات العنصرية التي تؤمن بتفوق الجنس الابيض.

صفة الدكتاتورية التي كثيرا ما يلصقها الاعلام الامريكي بكل حاكم عربي او مسلم يخالف السياسة الامريكية، بدت هذا الايام بانها الصق بترامب، رئيس “اكبر دولة ديمقراطية” في العالم  كما تدعي الالة الاعلامية الامريكية، وذلك بعد الاجراءات والممارسات الاستبدادية لترامب ضد كل الاصوات التي تعالت والمطالبة بالتحقيق في تواطؤ ترامب مع روسيا خلال الانتخابات الرئاسية الامريكية.

أثار ترامب عاصفة سياسية في مايو- أيار عندما أقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي الذي كان يقود التحقيق في تواطؤ محتمل لحملة ترامب الرئاسية مع روسيا للتأثير على نتائج الانتخابات التي أجريت العام الماضي.

وبعد ذلك بشهر أقر مايكل فلين الذي عمل لفترة قصيرة أيضا مستشار ترامب للأمن القومي بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي فيما يتعلق بمحادثات أجراها في ديسمبر- كانون الأول الماضي مع سفير روسيا في واشنطن آنذاك قبل أسابيع من تولي ترامب السلطة.

اما على صعيد التزام امريكا بالاتفاقات والمعاهدات الدولية ، فقد انتهك ترامب وبشكل لافت اغلب الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي وقعتها امريكا، فقد وجه انتقادات لمنظمة الامم المتحدة وطالب بإصلاحها، متهما اياها بالبيروقراطية و”سوء تسيير”، واعتبر حلف شمال الأطلسي (ناتو) حلفا قد عفى عنه الزمن.

في عهد ترامب الذي لم يتجاوز العام الواحد انسحبت امريكا من ميثاق الأمم المتحدة الخاص بالهجرة بذريعة ان بعض مواده لا تتلاءم مع سياسة إدارة ترمب حول هذه المسألة، وانسحبت من اليونسكو بتهمة “عدائها لإسرائيل”، وانسحبت من اتفاق باريس بشأن الاحتباس الحراري، ورفض ترامب التزام ايران للاتفاق النووي رغم تاييد الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الالتزام في اطار ثمانية تقارير.

وفي المجال الاقتصادي، انسحب ترامب من اتفاقية الشراكة الإستراتيجية عبر الهادي بمجرد دخوله البيت الأبيض، وقرر مراجعة اتفاقية نفتا للتجارة الحرة بين دول أميركا الشمالية، كما وجه انتقادات للتجارة الحرة عبر الأطلسي، متهما الأوروبيين بالاستفادة منها على حساب الأميركيين.

ووجه ترامب انتقادات لمنظمة التجارة العالمية ولم يستبعد وزير الخزانة الأميركية ستيفن أمنتشين إعادة التفاوض على الاتفاقات التجارية الدولية التي يفترض أن تنفذ في إطار هذه المنظمة.

 مع نهاية العام الاول كرئيس لامريكا، ضرب ترامب بكل المواثيق والمعاهدات الدولية وبكل قرارات الامم المتحدة ، بعرض الحائط ، كما تجاهل كل حلفائه العرب الذين كان يطبلون ويزمرون له منذ دخوله البيت الابيض وحاولوا تجنب غضبه من خلال منحه مئات المليارات من الدولارات على شكل صفقات اسلحة واستثمارات، وذلك عندما اعلن امس الاربعاء اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة ل”اسرائيل” مؤكدا انه سيوجه تعليماته لوزارة الخارجية الاميركية بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس.

قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ”اسرائيل” اثار موجة من الرفض والاستنكار والشجب حتى من حلفاء امريكا في الغرب ومن يدور بفلكها من الحكومات العربية والاسلامية، فلم يجد ترامب من يؤيد قراره الا رئيس وزراء “اسرائيل” بنيامين نتنياهو!

ان قرار ترامب بشان القدس لا يغير من الواقع شيئا، فمصير القدس ليس بيد ترامب ولا غيره، وان ترامب يرتكب خطا فادحا اذا ما اعتقد ان دول العالم ستحذوا حذو امريكا، كما بدا  واضحا من مواقف دول العالم قاطبة، واذا ما كانت هناك من فائدة لهذا القرار الاهوج، فهي انها ستجعل المهرولين من العرب وراء مخططات ترامب الفتنوية في المنطقة، يخففوا من هرولتهم حياء.

جمال كامل

 

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/الحشد الشعبي يعثر على نفق لداعش قرب حمرين

- وكالة انباء الاعلام العراقي

أبل بصدد أطلاق شاحنها “الجبار” قريبا

- وكالة الانباء العراقية

واع/اعتقال 80 عنصراً من داعش في الموصل

- وكالة انباء الاعلام العراقي

جدل بشأن مضادات الاكتئاب

- وكالة الانباء العراقية

طیور الخلیج الفارسی

- وكالة تسنیم