نشر : December 6 ,2017 | Time : 21:56 | ID 99602 |

العبادي: فتوى السيد السيستاني ودعمه فتحت الأبواب لنصرة العراق والدين والمقدسات

شفقنا العراق-قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الأربعاء، إن العالم يصف انتصارات العراق بالمعجزة ولم يتوقع هذا النصر الكبير الذي تحقق بفضل فتوى ودعم سماحة السيد علي السيستاني دام ظله والتي فتحت الابواب على مصراعيها لنصرة البلد والدين والمقدسات.

وذكر العبادي خلال كلمته في الاحتفال المركزي بذكرى ولادة الرسول الأكرم محمد (ص) والامام جعفر الصادق عليه السلام والذكرى 62 لتأسيس حزب الدعوة الاسلاميةم ان “هذه المناسبات تتزامن مع الانتصارات الكبيرة لقواتنا البطلة والتي سُطرت باحرف من ذهب ولم تأتِ اعتباطا انما بتكاتف ووحدة ابناء شعبنا ووقوفهم مع قواتنا”.

واضاف ان العالم يصف ما تحقق بالمعجزة ولم يتوقع هذا النصر الكبير الذي تحقق بفضل فتو\ى ودعم سماحة السيد علي السيستاني دام ظله والتي فتحت الابواب على مصراعيها لنصرة البلد والدين والمقدسات، قائلا أن توحيد العراق ومنع تقسيمه نصر آخر لايقل عن الانتصار على عصابات داعش الارهابية”.

ودعا العبادي الى توعية الجيل الجديد من افكار البعث والدكتاتورية لمنع تكرار الفاجعة التي مرّ بها بالعراق، مبينا اهمية الحفاظ على ما تحقق لان المرحلة المقبلة هي مرحلة البناء والعطاء.

الفساد والاهمال والتفرقة ساعد على دخول داعش واحتلال مدننا

كما دعا رئيس الوزراء الى منع الطائفيين من تخريب البلد، مشيرا الى اهمية ان نستمر بالوحدة والعطاء، مبينا ان الكثير ينتظر اجراءات محاربة الفساد ولدينا ما نقوم به بحسب ادلة دقيقة ولكن هناك من يحاول خلط الاوراق.

هذا وقد أكد العبادي ان العالم كان يظن ان العراق لن يعود بعد عام ٢٠١٤ لكننا حررنا ارضنا وانتصرنا وهذا لم يحصل صدفة وانما بصدق العطاء وبالتضحيات الغالية وان هذه الامة لاتنهض الا بالتضحيات الغالية وبالعطاء والعلم والمعرفة.

جاء ذلك خلال حضوره حفل توزيع المنح الدراسية المجانية للطلبة المتفوقين المقدمة من الجامعات والكليات الاهلية، الذي اقامته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ببغداد صباح اليوم. 

واضاف حيدر العبادي “يجب ان لا نعود لحقب الهزيمة والخلافات والفساد والاهمال وسوء التنظيم والتفرقة التي ساعدت على دخول داعش واحتلال مدننا”. 

وهنأ رئيس الوزراء بالانتصار الكبير الذي تحقق بتضحيات شعبنا، كما بارك للطلبة تفوقهم ونيلهم المنح الدراسية المجانية، ووصف الطلبة المتفوقين بجيل النصر.

وعدّ العبادي التضليل والكذب واستخدام مصالح المواطنين لاغراض سياسية خيانة ما بعدها خيانة، مؤكدا “اننا نأخذ بنظر الاعتبار الطبقات الفقيرة ومحدودة الدخل بالأخص في موضوع جباية الكهرباء”.

ودعا الجامعات للاهتمام باللغة العربية التي حفظها لنا القرآن الكريم وان نعتز بهذه اللغة ولانخطىء بالكتابة والتلفظ تكريما للغة الضاد، الى جانب تعلم اللغات الاخرى لزيادة المعرفة والاستفادة من الخبرات الانسانية . 

ووزع العبادي المنح الدراسية المجانية على الطلبة المتفوقين من ابناء شهداء الحشد الشعبي والنازحين والمهجرين والايتام من العوائل الفقيرة والمتعففة البالغ عددهم ٥٠٠ طالب وطالبة في التخصصات الطبية.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها