نشر : December 5 ,2017 | Time : 20:10 | ID 99410 |

العبادي: العراق بات يمتلك قدرة عسكرية كبيرة تنافس قدرات دول المنطقة

شفقنا العراق- اعتبر رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، أن القدرة العسكرية الكبيرة التي يمتلكها العراق في الوقت الحالي تنافس قدرات دول المنطقة، مشيرا إلى امتلاك الحكومة مشروعاً كاملاً لتأمين الحدود العراقية السورية.

وشدد العبادي في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، اليوم الثلاثاء، على “ضرورة السيطرة على الحدود العراقية بشكل كامل للسيطرة على الاعمال الإرهابية”، لافتا الى “وجود اهتمام دولي كبير للعراق اليوم، فالبعض كان يتصور ان هذا الاهتمام سينخفض”.

وبين رئيس الوزراء ان “العراق منذ 1991 عندما دخل نظام البعث اليه جلب الحصار لشعبه وخرب جميع علاقاته مع المنطقة”، موضحا “اما الحكومات المتعاقبة على العراق منذ 2003 تنازلت كثيرا وارسلت وفودا الى الدول كانت تحاول تحسين علاقتها وفتح سفارات في بغداد فلم تاتي بنتيجة”.

وأشار العبادي الى ان “العراق اليوم أصبح قوياً والعالم مقبل عليه ويريد فتح سفاراته في بغداد وتتودد اليه بعكس ماقاله البعض ان العراق يخضع لدول إقليمية”. 

وتابع ان “العراق اليوم يملك قوات عسكرية اقوى من أي قوة في المنطقة لانها تحمل إرادة وعقيدة وقاتلت اعتى منظمة إرهابية”، عادا إياه” انجازاً كبيراً للعراق وهو قوي بهذه العلاقات”.

“جهدنا اليوم ينصب في مكافحة الفساد”

كما نوه العبادي الى ان “جهدنا اليوم ينصب في مكافحة الفساد ومستمرون به، واعلم ان المواطنين مستعجلين لمعرفة الفاسدين”، مؤكدا “وجود كتل سياسية تصعد التوقع هدفهم منه تفشيلنا”.

وبين العبادي ان “هناك من ينشر قوائم غير صحيحة لا اريد الانجرار معهم وهم كاذبون ويحاولون تفكيك البلد واعلم ان هناك شركاء في السيطرة على النفط والتحقيقات ستبين ذلك كله، لكنني شكلت لجنة عليا من الخبراء للنظر بالموضوع”.

وتابع “هناك حملة من البعض فيه هدف سياسي محاولة منهم لاغراق البلد وتحريف الاعمال؛ لكن توجد قوائم معدة خاضعة للتحقيق، فالفساد يجب محاربته لانه جريمة بسرقة الأموال العامة للشعب”.

تداعيات الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل خطيرة على المنطقة والعالم

وأردف قائلا ان “الحكومة العراقية لديها موقف حول ما نشر عن عزم أمريكا على الاعتراف بالقدس عاصمة للإسرائيل ومجلس الوزراء يرفض هذه الخطوة وعبر عن قلقه البالغ”، محذرا من” تداعيات هذا القرار على المنطقة والعالم وما يمثله من اجحاف بحقوق الفلسطينيين”، مبينا ان “العراق يقف بشدة في ادانة هذا الامر”، داعيا الجميع الى “رفض هذا التوجه”. 

واكد العبادي في رده على تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش حول محاكمة بعض المعتقلين من دون ادلة قال العبادي ان “الحكومة العراقية لا تحكم على المتهمين وانما مجلس القضاء وان كانت لديها ادلة في هذا الامر عليها طرحه للحكومة”.

وأضاف رئيس الوزراء ” ليس لدينا سبب يدعونا للتغطية على من يتعدى على حقوق الانسان، وكنت أتمنى ان يكون صوت هذه المنظمة اعلى حينما اجتاح داعش العراق”.

“مستعدون للحوار مع الإقليم وفق أسس سليمة”

وحول تأخير الحوار بين حكومتي الإقليم والمركز أوضح العبادي، “كما اعلنا سابقا اننا بدأنا بخطوات لجان بالتحقيق في رواتب الإقليم نريد التدقيق فيها خشية من ان تذهب الاموال الى المتسلطين والأحزاب، وتم تكليف الرقابة المالية ولجنة خاصة من الأمانة وسنبدأ في خطوات أولى لدفع الرواتب ولن يستمر طويلا”.

وأشار “اما المطارات في كردستان فهي غير مغلقة ولكن الرحلات الدولية من مطار الإقليم غير مسموح بها، ولهذا فإن المواطن الكردي لن يتاثر، وكل العالم معنا في هذا طلبنا واضح في الدستور العراقي في قضية الجوازات والمنفذ الحدودي فهي مسؤولية اتحادية حصرية والاخوة في الإقليم يجب الموافقة على ذلك”.

ودعا العبادي مسؤولي الإقليم الى “حل مشاكلهم الداخلية”، معبرا عن استعداده للحوار بشكل أساسي وفق أسس سليمة لنصل الى نتيجة وارحب باي حوار لأننا حريصون على الشعب الكردي ولكن لدينا مشكلة مع الساسة الاكراد”.

وأوضح ان “العراق بدأ اليوم موقعه مستقل وهناك من يخرج بشعارات طائفية يحاول منها تضليل الرأي العام، وهو غير تابع لاحد ويحرص على علاقات طيبة مع المجتمع الدولي من خلال المصالح المشتركة، اذ لايمكن لاي بلد ان يعيش في محيط معادي له”. 

واكمل “لا يوجد موجز للحرب على الفساد؛ لعدم إعطاء فرصة للفاسدين في محرباتنا وهو مثل العمل الأمني والاستخباري وتسمى اسرار البلد وسنبقيها الى ان نفاجئ بها الفاسدين وسيشاهد المواطنين ذلك، واستعنا بخبراء عراقيون وليس لدينا خبراء دوليين ولكن نحتاج الى خبرات دولية”.

واكد ان “القوات الامريكية غير منتشرة خارج معسكر التدريبي للقوات العراقية”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها