نشر : December 5 ,2017 | Time : 08:52 | ID 99390 |

المرجع النجفي: الجيل الشاب مستقبل العراق ويجب وضع آليات وسبل للارتقاء بدوره

شفقنا العراق-أَعرب سماحة المرجع الدیني آية الله الشيخ بشير حسين النجفي عن أَهمية وضع آلياتٍ وسُبلٍ للارتقاء بدور أَجيالنا وشبابنا اليافعين، قائلا إنهم قادة العراق ومستقبله المنتظر، وأَنهم أَمانة الله ورسوله في أَعناق من تربوا بكنفهم، ومن ترعرعوا وسط جدران العلم والهداية في المدارس والجامعات.

جاء ذلك لدى استقباله وفداً من أَساتذة وطلبة جامعة ذي قار، حيث دعا آية الله النجفي الأَساتذة الجامعيين أَن يدركوا أهمية وعظم الأمانة التي بين أَيديهم، مطالبا إياهم أَن يبذلوا قصار جهودهم في الوصول لأَعلى مراتب العلم والمعرفة، مع وجوب زرع روح المحبة والإِخلاص لعراق المقدسات.

من جانبه الوفد قدَّم شكره وعرفانه على ما بذله سماحة المرجع من وقته المبارك، ومن نصحٍ أَبويٍّ يصب في خدمة أَبناء العراق.

کما بارك المرجع النجفي تلك الرميات التي انطلقت من أَنامل أَبناء الحشد الشعبي المقدس، والتي ثأرت لأَبناء العراق من إِجرام الدواعش والتكفيريين، حيث صينت  بسواعد الأَبطال الأَعراض والمقدسات، حتى تم تحقيق النصر الكبير والعظيم لعراق الطهر من أَنجاس الأَرض.

جاء ذلك لدى لقاء سماحته بعددٍ من قيادات وأَبناء الحشد الشعبي المقدس، والذين بدورهم قدَّموا نصرهم هديةً بين أيدي مراجع الدين العظام، مؤكدين أَن النصر جاء ببركة الإِيمان بقداسة تربة العراق الطاهرة، وبدعاء مراجع الدين العظام.

إِلى ذلك وفي الصدد ذاته استقبل الوفدَ مدير مكتب المرجع النجفي سماحة الشيخ علي النجفي في مكتبه, وأكد بدوره أَن الحرب ما زالت قائمة، فبعد النصر الكبير والعظيم الذي حققه العراقيون بتطهير التربة العراقية المطهرة، يتطلب منا العمل على المرحلة الثانية والتي توجب علينا الحذر والحيطة والتوجس من مكر أَعداء العراق، وضرورة الارتقاء بالحس الأَمني، للوصول بأَعلى مراتب الحيطة والحذر والأَمن لحفظ الإِنسان والنوع العراقي من أَي خطر قد يحدق به.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها