نشر : December 5 ,2017 | Time : 08:58 | ID 99389 |

المقاتلون للجنة الإرشاد: لولا مقام المرجعية العليا لما بقي العراق موحدا ولتمزقت أوصاله

شفقنا العراق-قافلة أهالي حي العامل والبنوك بالعاصمة بغداد وتلبية لنداء المرجعية الدينية العليا وبالتنسيق مع لجنة الارشاد والتعبئة التابعة للعتبة العلوية المقدسة يقدمون دعمهم اللوجستي لأبطالنا من قواتنا الامنية والمتطوعين في الحشد في مناطق عمليات مطيبيجة -صلاح الدين – وبإشراف معتمدي مكتب المرجعية الدينية العليا، السيد علي المالح الموسوي و الشيخ عبدالجبار المحمداوي وقدمت القافلة دعمها لقوات فرقة العباس القتالية -لمقر لواء العلقمي-والفوج الاول ولسبعة ربايا عائدة الى الفوج والواء اعلاه.

هذا ما بينه الى موقع كتابات في الميزان معتمد المرجعية الدينية العليا في حي العامل السيد علي المالح الموسوي قائلا “تفقد الوفد ايضا لأربع ربايا شرطة اتحادية ولثلاث ربايا لسرايا السلام وقد استقبل الوفد بحفاوة من قبل المقاتلين هناك وفي اخر تعرض لمتسللين كانوا يقصدون زوار الامامين العسكريين الا انهم وجدوا عيونا ساهرة يقظة تصدوا لهم وقدموا شهيدا وجريح من اجل ان يعيش الاخرين من ابناء وطنهم فجزاهم الله عن الجميع خيرا”.

واضاف الموسوي “وقد نقلنا لهم سلام وتحيات ودعاء وتوصيات المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف وباركنا لهم المولد النبوي والانتصارات التي حققوها على عصابات داعش الارهابية في عموم القواطع”.

وقدم الوفد وجبة غداء مطبوخة ومواد غذائية متنوعة (طرية وجافة) وكمية من الفواكه والخضر وكميات من المياه والسكائر ومساعدات مالية للمتطوعين يدا بيد مقدمة من مكتب المرجعية الدينية العليا ومن اهالي المدينتين اعلاه”.

ونقل الموسوي مشاعر المقاتلين “ومما أسرنا وافرحنا هو رؤيتنا في تلك الربايا أنها تحرس من مكونات المجتمع العراقي حيث ابلغونا شكرهم وامتنانهم للموقف الخالد والأبوي للمرجعية العليا إتجاه كل مكونات الشعب العراقي وقالوا لولا مقام المرجعية العليا لما بقي العراق موحدا ولمزقت اوصاله ورايناها كيف قدمت يد العون والمساعدة للجميع دون استثناء وبالخصوص لاهلنا النازحين”.

ثم حملونا سلامهم وامنيتهم بزيارة سماحة المرجع الاعلى السيد السيستاني (دام ظله).. هذا وقد ادى الوفد مع المقاتلين في إحدى الربايا صلاة الظهرين جماعة وودع الوفد بمثل ما استقبل به.

وفي ختام الزيارة زار الوفد العتبة العسكرية وذكرنا مراجعنا العظام وجميع العاملين بالزيارة والدعاء.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها