نشر : December 4 ,2017 | Time : 18:35 | ID 99352 |

قيادي يمني لـ”شفقنا”: الخلاص من “صالح” هو نهاية لتاريخ مظلم وبداية مشرقة لليمن

خاص شفقنا-علق عضو المكتب السياسي لأنصار الله علي القحوم على مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، مشيرا الى ان التداعيات التي حصلت ان صالح وبعض المليشيات التابعة له احدثوا بعض الاختلالات في العاصمة اليمنية صنعاء ونكسوا بالشراكة التي حصلت بيننا وبينهم واعتدوا على كثير من المواطنين وقتلوا الكثير منهم وجرحوا آخرين وتحدثوا بصوت واضح انهم مع العدوان وانهم مع دول الخليج في قتل ابناء شعبهم وهذا موقف لم يرتضِ ابناء الشعب وايضا.

واشار القحوم في حديث خاص لوكالة “شفقنا” ان السيد عبد الملك الحوثي كان قد تواصل معهم ووجه اكثر من رسالة وتطمين وخطاب مناشدا بها قادة المؤتمر ومنهم صالح، بأن يتعقلوا وأن ما يحصل لا يصب في مصلحة البلد والشعب، الذي يتعرض لعدوان وغزو واستعمار مستهدفا الجميع، وأنه لا بد من التكاتف لمواجهته، الا ان تلك الجهات لم تسمع صوت العقل واستمرت في عدوانها مما ادى الى ان تتحرك القوى الامنية متمثلة باللجان الشعبية والجيش لتطهير هذه العناصر التي اخلت بالامن”.

واضاف “تم تطهير الكثير من اوكارهم، واليوم تم تطهير آخر ما تبقى منهم وكان صالح مع مجموعة من المتآمرين هاربين الى منطقة مأرب وفي الطريق تم استهدافهم فقتل منهم من قتل واسر من اسر وهذا كان مصيره”.

واشار القحوم الى ان صالح كان قد حكم اليمن ثلاثة وثلاثين عاما بالحديد والنار واشعل فتيل الحروب في صعدة والمناطق المجاورة لها على مدى هذه السنوات وقتل الآلاف، وكذلك في عدن والمناطق الجنوبية، لافتا الى ان هذا النظام لم يعمل لمصلحة البلد وفتح الوصاية للامريكي وباع الكثير من المناطق الحدودية للسعودية وعمل لمصلحة الخارج”.

واكد القحوم “نحن كشعب يمني والجميع بلا استثناء، نرى ان الخلاص من هذا الطاغية هو نهاية لتاريخ مظلم، فقد كان سببا للمعاناة من السابق واللاحق وعمل على تغذية الحروب ولذلك مقتله انهاء الصفحة المظلمة وهناك صفحة مشرقة لليمن واليمنيين”.

ولفت الى ان “العدوان السعودي كان يراهن على هذه الورقة منذ ثلاثة اعوام وعجز من خلالها على حسم المعركة وكسر ارادة الشعب وتقدم في مناطق لم يستطع ان يتقدم بها وفي المرحلة الاخيرة راهن على هذه الورقة وحرك صالح والمليشيات ليقضىي على ارادة الشعب وان تفتح الابواب للهيمنة الخارجية الاميركية والسعودية من جديد لكن وعي ابناء العاصمة افشل هذا المخطط”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها