الوفاق ومجمع أهل البیت یطالبان بعلاج عاجل للشیخ قاسم، والسلمان يثمن الضغط الدولي
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

اختتام جلسات الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة بالنجف الأشرف

أكد تطلعه لتوسيع العلاقات مع السعودية..العبادي: "نجحنا في وأد الطائفية السياسية"

الجيش السوري يطلق عملية بالغوطة ويحرر 4 بلدات ويحبط هجوما انتحاريا بالقابون

إصدار حكم بإعدام نساء تركيات، ورايتس ووتش تتهم مسؤولين عراقيين بتهميش أقارب الدواعش

للتوجه نحو المواجهة الفكرية لداعش.. انطلاق مهرجان النخيلة الثقافي الثاني بکربلاء

العتبة الحسينية تعقد دورة لمكافحة آفة الطلاق وتحتضن دورة تخصصية لتدريب القيادات الصحية

العتبة العباسية تطلق فعاليات مؤتمر النزوح والهجرة، وتنظم ندوة حول طرق التعليم العالي

العامري: المرجعية الرشيدة برؤيتها الواضحة تؤكد ان الفكر التكفيري المتطرف لازال موجودا

المالكي یدعو للمشاركة بالانتخابات وتشكيل نظام يقوم على مبدأ الأغلبية السياسية

تشييع رمزي للشهداء بكربلاء.. الفتوى التاريخية للمرجعية أنقذت العراق أرضا وشعبا

أمين العتبة العباسية: لضرورة حفظ النصر والتاريخ المشرف التي جاء بفضل فتوى المرجعية

الشيخ النجفي: الخيار الوحيد للشعب العراقي هو العيش بسلام واحترام كل الأطياف

رئيس الجمهورية یثمن وقوف استراليا مع العراق بالحرب ضد تنظیم داعش

المرجع مكارم الشيرازي: العرفان المزيف يقحم نفسه بشؤون عقيدية واجتماعية خطيرة

هل یجوز للمؤمن أن يقطع رحمه مع السافرات من أقاربه؟

العتبة العلویة تواصل دوراتها الخاصة بإعداد الباحثات وتختتم فعاليات العطلة الربيعية

لو ثبتت أعلمية فقيه ببينة وثبتت أعلمية فقيه آخر ببينة أخرى، فهل تعد البينتان متساقطتين؟

"جحيم الغوطة" و"جنة اليمن"!

الحكيم: نعتز بالهوية الإسلامية، والعراق عابر للمذهبية والقومية

معصوم: العراق يحرص على أن يكون دائما لجنب ما يعزز السلام والتعاون مع الأشقاء

السيد نصر الله: هناك تآمر على المقاومة بعد فشل أمريكا وأدواتها وانهزام داعش

آية الله نوري الهمداني: نهج سعادة البشرية يتمثل بتبعية أهل البيت

السید خامنئي: أحداث طهران الأخيرة کانت نموذجا بسيطا لمؤامرات الأعداء

معتمد المرجعية: الدماء التي سالت على تربة هذا الوطن ستبقى مشاعل نور لكافة الأجيال

في رسالة إلى السياسيين الإسلاميين..العلامة الحكيم ينتقد توظيف الرمز الديني للدعوة إلى البرامج السياسية

القوات الأمنية تصد هجوما لداعش في تل صفوك وتطلق عملیة في صلاح الدين

آية الله البروجردي: المكتبات الموجودة بالحوزة غنية جدا في التعريف بالوهابية والرد عليها

كربلاء تستعد لإطلاق مهرجان الطفولة، وتطلق مسابقة القصة الخاصة بشهداء الحشد

العتبة العسكرية تشارک بالدورة الاحترافية لإعداد القراء، وتشرع بإقامة دورات فقهية

الجبوري یؤکد على أهمية التعاون بين العراق وبين محيطه العربي لتحقيق الاستقرار

ظريف: سبب انتشار داعش هو التدخل الخارجي وحرب أمريكا على العراق

هل داعش هو نسل حزب البعث القديم، أم جيل جديد؟

الجعفري يستقبل وفدا إعلاميا سعوديا ويؤكد: أمن واستقرار العراق يصب في مصلحة المنطقة

الأزهر: نخوض معركة كالتى تخوضها القوات المسلحة المصرية بمواجهة التطرف

العتبة العباسية تقيم معرضا للوثائق النادرة بالقاهرة، ومدير المخطوطات العربية يصفه بالمتميز

المرجع النجفي: كل ما نقدمه لعوائل الشهداء لا يُعد إلا جزءاً من الواجب الشرعي والوطني لهم

خطبة الجهاد الكفائي وخطبة التغيير

المدرسي یدعو العشائر لتوحيد صفوفها ونبذ المناكفات والقيام بدور إيجابي بتنمية العراق

هل يجوز نقل الأعضاء من إنسان متوفى؟ وهل يجوز شراء عظام الموتى؟

خطيب الناصرية: عدم إقرار الميزانية يضر الطبقة الوسطى والفقيرة ويميت الأسواق

القبانجي: المرجعية الدينية والشعب أحبطوا مشروع "الحرب الطائفية" في العراق

تجمع العلماء: المقاومة حققت انتصارات هامة بالعراق وأفشلت مشروعا أمريكيا باليمن

رغم القصف التركي.. الجیش السوري ينتشر في تل رفعت ويكسر محاولة تطويق عفرين

خطیب جمعة طهران: أمريكا والصهاينة بصدد إطلاق إجماع إقليمي ودولي ضد إيران

حثت على عدم اليأس من التغيير.. المرجعية العليا: التغيير يحتاج لمنهج وبدونه لا يمكن معالجة الأخطاء

العتبة الكاظمية تواصل إنجاز مشروع باب القبلة، وأمينها یدعو للتفاني بخدمة الزائرين

العتبة العلوية تقيم برنامج الزائر الصغير، وتستكمل جوانب مؤتمر العام لممثلي العتبات

التحالف الدولي يقر بقتل 841 مدنيا بالعراق وسوريا منذ بدء العملیات ضد داعش

معصوم: نحرص على مواصلة الحرب ضد الإرهاب بدعم الأصدقاء في الأسرة الدولية

العبادي يوافق على مقررات منح حقوق وامتيازات الشهداء والجرحى والمفقودين

سليماني: تاريخ المنطقة لم يشهد ظاهرة بوحشية داعش

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٥)

ما هو حكم عملية "أطفال الأنابيب"؟

کربلاء تعقد مؤتمر "العشائر العراقية تستضيء بفكر المرجعية بتصحيح السنن العشائرية"

المرجع النجفي: هناك قواسم مشتركة بين المذاهب الإسلامية يجب التمسك بها لإنهاء التشدد

سفير السلام السويدي: فتوى المرجعية غيرت مسار الحرب وصنعت السلم والسلام بالعراق

انتشار القوات السورية على جبهات القتال بعفرين، ومجلس الأمن يناقش وقف النار بالغوطة

علماء البحرين يعزون أهالي "شهداء الحرية" ویؤکدون على ضرورة استمرار الحراك

العبادي من البصرة: عمليات التطهير مستمرة، والعالم له ثقة كبيرة بالعراق

مداهمات واعتقالات بالضفة، واستشهاد فلسطیني بالسجون، والمصادقة على وحدات استيطانية

ألف جندي باكستاني بالسعودية لتوفير الحراسة لابن سلمان، والبرلمان يعارض بشدة

الرئيس اللبناني: جاهزون للمساهمة بإعمار العراق، وهناك جهنم العرب وليس الربيع العربي

انطلاق أعمال الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة بالنجف الأشرف

العبادي يؤكد لوفد أمريكي أهمية إنهاء النزاعات والتوجه للبناء

العتبة الحسينية تحرز المراتب الأولى بمسابقة علوم القرآن، وتنظم دورة في بناء الذات

العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم، ونيوزيلندا الأقل

محاضرة إرشادية حول سيرة أمير المؤمنين وندوة علمية حول واقعة الطف بالكوفة

هل العدالة من الشروط الواقعیة لصحة الطلاق؟

العتبة العباسية تقيم دورة لتطوير أداء الخطباء والخطيبات، وتطلق برنامجا لأداء مناسك العمرة

"تكبيرة الإحرام في الصلاة" في استفتاءات السيد السيستاني

2017-12-04 10:22:34

الوفاق ومجمع أهل البیت یطالبان بعلاج عاجل للشیخ قاسم، والسلمان يثمن الضغط الدولي

شفقنا العراق- أصدرت جمعية الوفاق في البحرين بياناً أكدت فيه على أن الأحداث والمعلومات التي شغلت الرأي العام الدولي والمحلي فيما يتعلق بحرمان سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم من العلاج تكشف مستوى غياب الأمن الإنساني والصحي في البحرين، وهو امتداد لغياب دولة المؤسسات والقانون وتدهور واقع الحياة والحريات.

وأكدت الوفاق أن التشخيص الطبي متروك لأصحاب الاختصاص مشيدة بالدور الحقوقي البارز في عرض القضية بشكل إنساني وحقوقي، ولفتت إلى أن الموقف الرسمي كان مرتبكاً مما زاد من حجم الخوف والقلق على صحة سماحة الشيخ، خصوصاً ما نقلته وزارة الصحة البحرينية ونفته عائلة سماحة الشيخ والذي كشف عن خصومة واضحة.

وعبرت الوفاق عن أسفها وقلقها من تناقض وتهافت المواقف والمعلومات الصادرة لتبرير المنع حول أمر إنساني يتمثل في الحاجة للعلاج، كما لوحظ ارتفاع مستوى مواد الكراهية والتحريض من قبل أفراد محسوبين على السلطة ووسائل إعلامية حكومية ضد شخص سماحة الشيخ بعد تدهور وضعه الصحي مما يعكس حجم التوجيه الحكومي في مثل هذا الموضوع الإنساني.

وأكدت الوفاق إيمانها التام والعميق بحكمة وبصيرة ودقة تشخيص سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم وحجم المسئولية الوطنية لديه، والذي لا يوجد له مثيل من حيث الرؤية الدينية والوطنية العالية التي يتميز بها.

وشددت الوفاق بأنه رغم كل هذه الآلام والجراح والعذابات إلا أن رعاية وأبوية سماحة الشيخ تزداد حضوراً وحيوية بطول الوطن وعرضه.

ودعت الوفاق إلى ضرورة تمكين سماحة الشيخ من العلاج والرعاية الفائقة وتهيئة الظروف العلاجية المتكاملة وأن سماحته يملك القرار الكامل في تقييم ذلك، ونؤكد دعمنا لحرص واهتمام كبار العلماء الذين يقفون بشكل كامل مع سماحته وتحت مظلته المباركة.

وأبدت الوفاق امتعاضها من محاولات تسطيح الموضوع والكلام في الفراغ من أجل الاستهلاك السياسي والإعلامي الذي لا يصلح لهذه المرحلة.

واكدت أن الخوف والقلق الذي ينتاب شعب البحرين برجاله ونسائه وشيبه وشبابه نابع من قراءة الواقع والحس الديني والوطني والإنساني الذي عايش حلقات الاضطهاد الذي يمارسها النظام البحريني ضد سماحة الشيخ منذ عام ونصف بدءً من تجريده من جنسيته ثم محاكمته والعمل على تشويه سمعته وكيل السباب والشتائم ضده وصدور مئات المقالات والتقارير والأخبار الصحفية والتلفزيونية والإلكترونية للتلفيق عليه والإساءة إليه والى موقعيته الدينية والاعتبارية وكذلك وضعه تحت الإقامة الجبرية ومحاصرة منزله، ومحاصرة المنطقة التي يقطنها ويسكن فيها قرابة الـ 20 ألف مواطن وذلك منذ 18 شهراً حتى الآن، واستخدمت كل الأساليب الرخيصة على كل المستويات ضد سماحة الشيخ دون أدنى مستوى من المسئولية، مؤكدةً أنه وبعد كل هذا الظلم والاضطهاد الذي لحق بسماحة الشيخ أصبح لزاماً العمل على رفع كل أشكال الظلم والاضطهاد وإعادة الاعتبار لسماحة الشيخ والمكون الذي ينتمي إليه في حال كنّا فعلاً نعمل على تصحيح ما أفسدته الآلة العسكرية والأمنية والسياسية والإعلامية في حق البحرين وحق آية الله الشيخ قاسم.

واختتمت الوفاق بالقول : نتمنى لسماحة الشيخ الشفاء والصحة والسلامة ولشعبنا الأمن والأمان والسلام.

کما ثمن الحقوقي الدولي البارز الشيخ ميثم السلمان الضغط الذي مارسته وزارات الخارجية في عدد من الدول لتمكين آيةالله الشيخ عيسى قاسم من العلاج بعد تدهور صحته مؤكدة حرصها على سلامة الشيخ داعية إلى اعتماد لغة الحوار والعقلنة في التعاطي مع الملفات الحساسة.

وقال السلمان: إن التفاعل الدولي مع الوضع الصحي لسماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم الذي تجسد من خلال متابعة عدد من السفارات في المنامة لحاله المتدهور والدقيق، وقد مكن هذا الإهتمام الشيخ من العلاج الطبي مذكرا بضرورة رفع الإقامة الجبرية المفروضة عليه وإرجاع جنسيته ومنحه كافة الحقوق المسلوبة منه.

كما تقدم السلمان بالشكر للإتحاد الأوروبي على موقفه الرافض لحرمان آيه الله قاسم من العلاج لكون ذلك يتعارض مع توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق والتزامات البحرين الدولية في مجال حقوق الإنسان ويمثل حاجزا أمام الحوار ومساعي المصالحة الوطنية في البحرين.

كما أثنى السلمان على إهتمام الهيئات الأممية المختصة في الأمم المتحدة التي لم تدخر جهدا في متابعة الملف وفق تعبيره.

كما طالب السلمان المنظمات الحقوقية بمواصلة الضغط على حكومة البحرين حتى تفي بكافة التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان .

ومن جهته وجه الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) رسالة هامة ومفتوحة إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة وسبع شخصيات دولية أخرى، وذلك إثر التدهور الصحي لعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) “آية الله الشيخ عيسى قاسم”.

وقد أورد الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) في رسالته: إننا وباعتبارنا منظمة عالمية نطالب بإحضار كادر طبي أخصائي وموثق من قبل منظمات دولية لمعالجة آية الله عيسى قاسم.

النص الكامل لرسالة “حجة الإسلام والمسلمين محمد حسن أختري” إلى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ” أنطونيو غوتيريس” على ما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة السيد ” أنطونيو غوتيريس”

الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة

تحية طيبة؛

نتقدم بالشكر الجزيل لجهود حضرتكم الإنسانية في الدفاع عن الحقوق المنتهكة في بلدان العالم خاصة في البحرين، ونعلمكم وللأسف الذريع إن الوضع الصحي للرجل الدين البارز البحريني وعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) “آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم” في تدهور خطير.

إن هذه الشخصية المرموقة تعيش على مدى أشهر الإقامة الجبرية والتعسفية التي فرضتها السلطات البحرينية ظلما، وباتت سجين بيته، فيما يعاني أحواله الصحية من تدهور خطير، الأمر الذي يتطلب فريق طبي مجرب لإنقاذ حياته.

ووفقاً لما أخبر أقرباء وذوو هذا الزعيم الديني عن وضعه الصحي فإن الشيخ عيسى قاسم فقد نصف وزنه، وأصيب بنزيف داخلي وإن هذا الجديد مما يعانيه، فضلا عن كبر سنه وأمراض أخرى كالضغظ في الدم والسكر.

وبما أن سماحته محاصر في بيته وتحت الإقامة الجبرية وليست هناك أي خدمات طبية تصل إلى بيته فإن طبيبه لا يتسنى له في معالجته، وأعلن أن الشيخ بحاجة ماسة لإجراء عمليات جراحية من قبل فريق طبي متخصص.

ومن جهة أخرى، فإن عائلة آية الله عيسى قاسم لا تطمئن لأي معالجة تأتي من قبل النظام البحريني الحاكم رافضة للفريق الطبي للحكومة.

وبناء على ما تقدم، فإن المجمع العالمي لأهل البيت(ع) باعتباره مؤسسة دولية تضم أكثر من 120 شخصية من نخب العالم، تلفت أنظار منظمة الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، والمفوضية العليا لحقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية، والاتحاد الأروبي، والمنظمة العالمية للأطباء بلا حدود، وكذلك زعماء الدول وبرلمانات الدول الحرة في العالم إلى النقاط التالية:

  1. بما أن آية الله الشيخ عيسى قاسم رجل كبير في السن وجسده – بطبيعة الحال – ضعيف، وأنه لا يتحمل عناء الأمراض، فيخشى أن تتعرض هذه الشخصية الدينية والعلمية لأخطار لا سمح الله خطيرة، وذلك لما لم تبق له من قوة في جسده.
  2. إن حرمان الإنسان من العلاج والدواء اللذين يناسبان الأمراض التي يعاني منها هو من أكبر مصاديق انتهاك حقوق البشر.
  3. إن النظام الخليفي وعلى مدى أكثر من سبع سنوات يتخذ اجراءات تعسفية وبأساليب مختلفة تنتهك حقوق الإنسان وحق المواطنة لشعبه، فعدم تقديم الخدمات الطبية لمعالجة المرضى ورقة سوداء أخرى في سجل حقوق البشر لهذا النظام.
  4. إننا وباعتبارنا منظمة عالمية نطالب بإحضار كادر طبي أخصائي وموثق من قبل منظمات دولية لمعالجة آية الله عيسى قاسم.
  5. كما نطالب الناشطين القانونيين والمنظمات التي تنتمي إليهم أن يضغطوا على النظام البحريني المنتهك للقانون حتى ينهي “إسقاط نزع الجنسية”، و”المحاصرة والإقامة الجبرية” عن الشيخ عيسى قاسم.
  6. إن مسؤولية أي حادثة مريرة ومؤسفة بسبب الإهمال في هذا الأمر يتحملها أولاً النظام الحاكم في البحرين، ثم الشخصيات والمنظمات التي لزمت الصمت في هذا المجال.

مع فائع الاحترام

محمد حسن أختري

الأمين العام للجمع العالمي لأهل البيت (ع)

إن هذه الرساله بنفس الفحوى والمحتوى أيضا وجهت إلى ثامن شخصية دولية أخرى، وهم:

ـ السيد “جان كلود يونكر” رئيس المفوضية الأوروبية.

ــ السيد “أنطونيو تاجاني” البرلمان الأوروبي.

– السيد ” مارك لوكوك” مساعد الأمين العام للأمم المتحدة في الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ.

ــ السيدة ” فيديريكا موغيريني” مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي .

ــ السيد “أمير زيد رعد الحسين” المفوض السامي لحقوق الإنسان في منظمة الأمم المتحدة.

ــ السيد “احمد شهيد” المقرر الخاص للأمم المتحدة في حرية المذهب.

ــ السيد “ديفيد كي” المقرر الخاص للأمم المتحدة في حرية العقيدة والرأي.

– الدكتورة “جو آن ليف” رئيس منظمة أطباء بلا حدود.

النهایة

الموضوعات:   العالم الإسلامي ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/الحشد الشعبي يعثر على نفق لداعش قرب حمرين

- وكالة انباء الاعلام العراقي

أبل بصدد أطلاق شاحنها “الجبار” قريبا

- وكالة الانباء العراقية

واع/اعتقال 80 عنصراً من داعش في الموصل

- وكالة انباء الاعلام العراقي

جدل بشأن مضادات الاكتئاب

- وكالة الانباء العراقية

طیور الخلیج الفارسی

- وكالة تسنیم